النهار
السبت 15 يونيو 2024 10:25 صـ 9 ذو الحجة 1445 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر
الرئيس السيسي يزور المتحف الدولي للسيرة النبوية بالمدينة المنورة ”الدفاع السعودية” تستضيف ذوي الشهداء والمصابين في عمليات «عاصفة الحزم» و «إعادة الأمل» لأداء فريضة الحج ضيوف الرحمن يتوافدون إلى صعيد عرفات لأداء ركن الحج الأعظم عامر حسين: أتفق مع الغاضبين من عدم اختيار عبد الله السعيد رجل مباراة سيراميكا كولر: سعداء بالفوز على فاركو.. ونتبع سياسة التدوير لحل مشكلة ضغط المباريات رفع درجة الاستعداد بالمستشفيات بالتزامن مع احتفالات عيد الاضحى المبارك نواب: ثورة 30 يونيو 2013 غيرت التاريخ في مصر القائم بأعمال سفارة السعودية يودع الدفعة الثانية من ضيوف خادم الحرمين الشريفين حجاج فلسطين من ذوي الشهداء والجرحى جوميز: سعيد بأداء وفوز الزمالك رغم سوء أزضية الملعب مجموعة السبع تدعم خطة بايدن لوقف فورى لإطلاق النار فى غزّة صواريخ حزب الله تستهدف تجمعا لجنود الاحتلال في خلة وردة ما هي تفاصيل التقرير الكندي الذي حذر من ”حرب أهلية” في أميركا

حوادث

”رانيا” أمام محكمة الأسرة: ”جوزي طردني لما عرف أني حامل في بنت”

أرشيفية
أرشيفية

بعيون متحجرة ودموع باتت أبسط ما يخفف من ثقل كارثة رانيا، التي وقفت في ركن بمحكمة الأسرة ببنها، تروي معاناتها مع زوجها بعد تعرضها للضرب والطرد بعد علمه بحملها بأنثى للمرة الثالثة على التوالي، ورددت: "بيقولي عايز ولد يشيل أسمى وسند ليا مش عايز بنات".

وتابعت السيدة: "اتعرفت على جوزى من 8 سنين واتجوزنا وكنا أسعد اتنين في الدنيا، كنا متفقين نتحدى العالم كله ونعيش على المرة قبل الحلوة مع بعض، لكن اتصدمت فيه بعد أول بنت خلفناها لقيته مش مبسوط بيها زي أي أب أن دي أول مولودة له.. وفرحته كانت مكبوتة".

وأكملت: "بعد سنتين كنا في انتظار المولود التاني لينا وهو كان فرحان مستني الولد، لكن بعد الولادة اتحولت الفرحة لبركان من الحزن، وبدأت المشاكل وكل يوم خناقة.. وقالي عايز ولد يشيل اسمى ويبقى سند ليا مش عايز بنات، طول الوقت كنت بهديه وأحاول أفهمه أن دي إرادة ربنا وربنا هيكرمنا".

وأردفت "رانيا": "بعدها بـ 6 شهور ضغط عليا وأجبرني على الحمل للمرة الثالثة، كنت مغلوبة على أمري معنديش حل، وبعد فترة زورنا الدكتور وسأله عن نوع الجنين، وكان الخبر زي الصاعقة عليه، لما عرف إني حامل في بنت وربنا ما أكرمناش بولد، رجعنا البيت اتخانق معايا وضربني وأهاني وطردني على بيت أهلي".

واختتمت حديثها: "في ناس كتير حاولت تصالحنا، ولكن كل الطرق اتقفلت بيني وبينه، والحياة بينا بقت مستحيلة"، ولجأت للمحامية نهى الجندى، وأقامت دعوى طلاق للضرر تحمل رقم 3215 وقررت محكمة أسرة بنها حجزها للحكم بجلسة 16 مارس الجاري.