النهار
الأحد 16 يونيو 2024 06:23 صـ 10 ذو الحجة 1445 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

منوعات

أعراض خطيرة لفقر الدم وهذه طرق علاجه.. تفاصيل

أعراض فقر الدم وطرق العلاج
أعراض فقر الدم وطرق العلاج

يندرج فقر الدم من المشكلات الصحية التي يظهر على المُصاب فيها ببعض الأعراض المرضية والتي تشكل مع مرور الوقت خطورة على السلامة الصحية، لذا يمكن تحديد هذه الأعراض وطرق العلاج.
أعراض فقر الدم
الضعف عادة على جانب واحد من الجسم.
الوخز وخاصة في اليدين والقدمين.
صداع حاد ومفاجئ.
صعوبة في البلع أو المضغ.
تغير في الرؤية أو السمع.
فقدان التوازن والتنسيق وتركيز العين.
صعوبة في التحدث أو فهم الكلام.
صعوبة في الكتابة.
تغيرات في اليقظة العامة بما في ذلك زيادة في النعاس والخمول.
فقدان الوعي.
نزيف داخلي في الصدر أو البطن.
هذا يمكن أن يسبب:
وجع بطن.
ضيق في التنفس.
ألم صدر.
الدوخة وخاصة عند الوقوف.
كدمات حول السرة أو على جانبي البطن.
غثيان.
القيء.
دم في البول.
براز أسود قطراني.
نزيف من منطقة أخرى، بما في ذلك الأذنين أو الأنف أو الفم أو فتحة الشرج.
نزيف داخلي في العضلات أو المفاصل.
هذا يمكن أن يسبب:
ألم في المفصل.
تورم في المفصل.
انخفاض نطاق الحركة.
سرعة دقات القلب.
ضغط دم منخفض.
الجلد تفوح منه رائحة العرق.
على سبيل المثال، يرتبط فقر الدم عادةً بنزيف داخلي بطيء ومزمن، يمكن أن يسبب التعب والضعف وضيق التنفس، وفقًا لموقع «Healthline».
يعاني بعض الأشخاص الذين يعانون من نزيف داخلي أيضًا من انخفاض ضغط الدم بسبب فقدان الدم المستمر، ويعرف هذا باسم انخفاض ضغط الدم الانتصابي، تشمل الأعراض الشائعة الشعور بالدوار عند الوقوف.
فقر الدم الناجم عن نقص الحديد، وهو النوع الأكثر شيوعًا من فقر الدم ويحدث عندما لا يحتوي الدم على ما يكفي من الحديد لإنتاج خلايا الدم الحمراء الصحية والهيموجلوبين.
هذا النوع من فقر الدم، وهو اضطراب التغذية الأكثر شيوعًا وانتشارًا في العالم، يساهم إلى حد كبير في إصابة أكثر من 30 % من سكان العالم بفقر الدم.
تحمل خلايا الدم الحمراء الأكسجين إلى أنسجة الجسم وتزيل ثاني أكسيد الكربون، عدم وجود ما يكفي من خلايا الدم الحمراء العاملة قد يؤدي إلى التعب وضيق في التنفس.
فقر الدم اللاتنسجي هو اضطراب في الدم حيث لا ينتج نخاع العظام في الجسم، الأنسجة الرخوة الموجودة في وسط العظام ما يكفي من خلايا الدم السليمة ولهذا السبب، يُشار إليه أحيانًا بفشل نخاع العظم.
على الرغم من أن هذه الحالة نادرة، إلا أنه يتم تشخيص ما بين 600 إلى 900 شخص كل عام في الولايات المتحدة بأنهم مصابون بفقر الدم اللاتنسجي، على الرغم من أن دقة البيانات الوبائية للولايات المتحدة لا تزال قيد التحديد، في الدول الغربية يبلغ معدل الإصابة حوالي 2 لكل مليون سنويًا، ويقدر أنه أعلى بمقدار مرتين إلى ثلاثة أضعاف في آسيا.
خيارات العلاج:
الهدف الأول من العلاج هو العثور على مصدر النزيف وإيقافه، يمكن أن تكون بعض حالات النزيف طفيفة وقد تتوقف من تلقاء نفسها، الحالات الأخرى تكون أكثر خطورة وقد تتطلب إجراءات أكثر تعمقًا، بما في ذلك الجراحة.
عندما يصف الطبيب علاجًا للنزيف الداخلي، فمن المرجح أن يأخذ في الاعتبار ما يلي:
شدة السبب.
العضو أو الأوعية الدموية المصابة.
الصحة العامة.
في الحالات الخفيفة من النزيف الداخلي، يتضمن العلاج عادةً الراحة والسيطرة على الأعراض.
تمنح الراحة الجسم وقتًا للشفاء بينما يعيد امتصاص الدم ويقل الالتهاب، قد تكون بعض تقنيات العلاج الإضافية ضرورية للنزيف البطيء بمجرد تحديد السبب ومعالجته.
ومع ذلك، فإن بعض أسباب النزيف الداخلي تحتاج إلى علاج أكبر، قد تكون الجراحة ضرورية لوقف النزيف وتنظيف أي دم متجمع، يعتمد نوع الجراحة التي تحتاجها على مدى شدة النزيف، ومكان النزيف، والصحة العامة.
بعد توقف النزيف، سيركز العلاج على إصلاح أي ضرر وتحقيق الاستقرار الجسم.
المضاعفات:
اعتمادًا على شدته، يمكن أن يؤدي النزيف الداخلي غير المعالج إلى فشل الأعضاء، والغيبوبة، وفي بعض الحالات الوفاة وحتى مع العلاج، يمكن أن يؤدي النزيف الداخلي الشديد إلى الوفاة.
من المهم جدًا تحديد وعلاج النزيف الداخلي مبكرًا لتجنب أي مضاعفات.

موضوعات متعلقة