الأحد 29 يناير 2023 05:53 مـ 8 رجب 1444 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

عربي ودولي

المستشار الألماني يراهن علي التواصل مع بويتن

يعتزم المستشار الألماني أولاف شولتس مواصلة الاتصال بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين رغم خبراته المخيبة للأمال خلال مكالماته الأخيرة معه.

وقال شولتس، اليوم السبت، خلال ندوة مع مواطنين في دائرته الانتخابية ببوتسدام: "لدينا آراء مختلفة تماما... ومع ذلك سأواصل التحدث إليه لأنني أريد أن أشهد اللحظة التي يمكن فيها الخروج من الموقف. ولا يمكن فعل ذلك إذا لم نتحدث سويا".

ومنذ بداية الحرب الروسية على أوكرانيا في 24 فبراير الماضي، اتصل شولتس مرارا ببوتين بفارق أسابيع بين كل مكالمة. واتسمت المحادثة الأخيرة في أوائل ديسمبر الجاري بتبادل الاتهامات.

وأدان شولتس الهجمات الروسية على البنية التحتية الأوكرانية، بينما تحدث بوتين عن "نهج مدمر من الدول الغربية، بما في ذلك ألمانيا" التي تدعم كييف بالسلاح وتدريب جنودها.

وقال شولتس في بوتسدام إن الشيء "ثقيل الوطأة حقا" في المحادثات بالنسبة له هو أن بوتين، على الرغم من الخسائر الفادحة على الجانب الروسي، مصمم على احتلال الأراضي الأوكرانية بالقوة.

وذكر شولتس أنه قد يكون هناك 100 ألف جندي لقوا حتفهم بالفعل على الجانب الروسي، وقال: "هذا كثير جدا إذا قارنته بحروب أخرى"، مضيفا أنه على الرغم من ذلك لم يتغير شيء جوهري في موقف بوتين، مشيرا إلى أن رئيس الكرملين أظهر بالفعل ما يقدر على القيام به في حروب أخرى في الشيشان أو سوريا. وقال شولتس: "لقد رأينا الوحشية التي يقدر الرئيس الروسي عليها".

في المقابل، شدد المستشار أيضا على أن المحادثات مع بوتين كانت دائما مهذبة، وقال: "لا أحد يصرخ على الجانب الآخر من الهاتف".

وكشف شولس عن محاولة سابقة لتعلم اللغة الروسية، وقال: "حاولت مرة أن أتعلم ذلك لمدة ثماني ساعات في مركز تعليم للكبار. لكن بخلاف الأبجدية لم يعلق في ذهني شيء"، مضيفا أن بوتين يتحدث الألمانية جيدا، وبالتالي فإنه (شولتس) لا يحتاج إلى ترجمة خلال المحادثات معه.