الخميس 25 أبريل 2024 07:09 صـ 16 شوال 1445 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر
الشباب والرياضة بالدقهلية تحتفل بيوم اليتيم بإدارة شباب طلخا بحضور ١٠٠ عالم مصرى وعربي انطلاق فعاليات المؤتمر الدولي الثاني لدعم صناعه الدواجن بالغردقة ”وكيل وزارة الشباب والرياضة” بالقليوبية يشهد برنامج دورة التنمية السياسية للشباب مصرع سيدة التهمتها ماكينة حصاد القمح في الفيوم إبداع تلاميذ مدرسة ساحل طهطا المتميزة لغات بسوهاج في عروض حفل نهاية العام الدراسي.. صور هيئة سلامة الدواء والغذاء الأمريكية تُحذر الأمريكيين من العثور علي عينة حليب بها أنفلونزا الطيور رئيس جامعة الزقازيق يستقبل وفد هيئة فولبرايت لبحث جهود الدمج والاتاحة لذوى الإعاقة نائب محافظ البحيرة تناقش مع مساعد وزيرة البيئة دعم منظومة النظافة والمخلفات الصلبة تكريم كورال جامعة مدينة السادات في ختام فعاليات الملتقى الفني الحادي والعشرين للجامعات بـ جنوب الوادي المشدد 5 سنوات لشقيقين لإحداثهم عاهه لشخص بسلاح نارى بشبرا الخيمة السيطرة على حريق التهم فدانين ونصف بأسيوط ملك مصر السابق أحمد فؤاد الثاني يتفقد مكتبة الإسكندرية

منوعات

دراسة: التفكير الإيجابي بشأن الشيخوخة يُخفف من فقدان الذاكرة لدى كبار السن

فقدان الذاكرة
فقدان الذاكرة

أكدت دراسة جديدة وجود صلة بين السعادة والصحة؛ حيث وجدت أن التفكير الإيجابي حول عملية الشيخوخة يمكن أن يبطئ التدهور المعرفي لدى كبار السن.

وقام باحثون من كلية ييل للصحة العامة بالتحقيق في تعافي كبار السن من الضعف الإدراكي المعتدل (MCI)، وهو نوع شائع من فقدان الذاكرة. ووجدوا أن الذين لديهم "معتقدات عمرية إيجابية" كانوا أكثر عرضة للتعافي واستعادة مهارات التفكير والذاكرة الطبيعية من أولئك الذين لم يفعلوا ذلك.

وقال مؤلفو الدراسة، بيكا ليفي ومارتن سليد، إن هذه الدراسة هي الأولى التي تربط العامل الثقافي - الموقف الإيجابي تجاه الشيخوخة - بتعافي الضعف الإدراكي المعتدل، وقد ينسى من يعاني الضعف الإدراكي المعتدل الأحداث الأخيرة أو يكرر نفس السؤال، أو يكافح مع التخطيط أو حل المشكلات، أو يصرف انتباهه بسهولة أو يستغرق وقتا أطول من المعتاد للعثور على الكلمة الصحيحة لشيء ما، والأعراض ليست شديدة بما يكفي للتدخل بشكل كبير في الحياة اليومية، ولكن المصابين بهذه الحالة هم أكثر عرضة للإصابة بالخرف.

وأشار الباحثون: "يفترض معظم الناس أنه لا يوجد شفاء من الضعف الإدراكي المعتدل، ولكن في الواقع يتعافى نصف أولئك الذين يعانون منه. ولا يُعرف الكثير عن سبب تعافي البعض بينما لا يتعافى الآخرون. ولهذا السبب نظرنا إلى معتقدات السن الإيجابية، لمعرفة ما إذا كانت ستساعد في تقديم إجابة".

واستخدمت الدراسة، بيانات من دراسة الصحة والتقاعد، وهي دراسة استقصائية وطنية، وتتبع الباحثون المشاركين الذين يبلغون من العمر 65 عاما فما فوق الذين خضعوا لفحص الضعف الإدراكي المعتدل والمعتقدات الإيجابية للعمر، وتم إعطاء أكثر من 17 ألف مشارك محفزات مثل "كلما تقدمت في السن، شعرت بعدم الجدوى"، وسُئل كل منهم عما إذا كان يوافق أو لا يوافق على تحديد موقفه تجاه الشيخوخة.

وكما هو متوقع، كان أولئك الذين حافظوا على معتقدات عمرية إيجابية أكثر عرضة بنسبة 30% للتعافي من الضعف الإدراكي المعتدل، والتعافي بسرعة أكبر من أولئك الذين لديهم معتقدات عمرية سلبية، بغض النظر عن شدة الإدراك الأولية الضعيفة، وفي الواقع، كان المشاركون الذين بدأوا الدراسة بإدراك طبيعي أقل عرضة للإصابة بضعف إدراكي معتدل على مدار الـ 12 عاما القادمة إذا كان لديهم موقف جيد تجاه التقدم في السن.

واقترح مؤلفو الدراسة أن "تدخلات الاعتقاد بالعمر على المستويين الفردي والمجتمعي" يمكن أن تشجع المزيد من الناس على التفكير بشكل إيجابي في الشيخوخة، وبالتالي عكس التدهور المعرفي في وقت لاحق من الحياة.

واقترحت الدراسات السابقة أنه يمكن تجنب مثل هذا الضعف من خلال تمارين يومية بسيطة، بينما وجدت أبحاث أخرى أن الطعام العالي المعالجة والتقاعد المبكر يمكن أن يسهما في ذلك.