الإثنين 27 مايو 2024 08:42 صـ 19 ذو القعدة 1445 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر
كتائب القسام استهدفت آليات الجيش الإسرائيلي في جباليا شمال غزة إرتفاع ضحايا أعاصير تكساس أمريكا ل15 قتيل وإنقطاع الكهرباء عن 400 ألف أمريكي تكريم الساحر كريس المصري من جمعية السحرة الدولية وأحمد عصام وعلي غزلان وفرح شعبان أبرز الحضور رئيس مركز الداخلة يتابع امتحانات الدبلومات الفنية إياد نصار يحصد جائزة أفضل ممثل بمهرجان همسة للاداب والفنون فى دورته الــ 12 العثور على جثة سوداني الجنسية ملقاة على صحراوي قنا إسماعيل الثوابتة : وقوع أكثر من 30 شهيد نتيجة قصف إسرائيلي تجاه مخيم للنازحين برفح بحضور مصطفى كامل وحلمي عبد الباقي.. نقابة الموسيقيين تكرم نقيب لبنان إسرائيل ترتكب مجزرة وحشية بمخيم للنازحين في رفح رسمياً.. بلد الوليد أول المتأهلين لبطولة الدوري الإسباني حسام حسن يعلن قائمة مصر لمباراتي لبوركنيا وغينيا في تصفيات المونديال ستورمز لديه 11 طفل زعيم جماعة مسيحية أمريكية يدعو لإطلاق عملية إنقاذ أمريكا وتجريم الإجهاض ودعم ترامب

فن

أول تعليق لـ منى الشاذلى عن إهداء أم كلثوم ابنة نجيب محفوظ لموسوعات الأديب العالمى الى مكتبة الإسكندرية

منى الشاذلي
منى الشاذلي

كشفت الإعلامية منى الشاذلي عن كواليس تشويقية مثيرة لأهم حدث فى عالم الفن والأدب والثقافة المحلية والعالمية حيث رافقت الأستاذة ام كلثوم كريمة الاديب العالمى الراحل نجيب محفوظ خلال إهدائها لمكتبة والدها بما تحتويه من كتب وموسوعات وروايات الى مكتبة الإسكندرية.

وفى أول تعليق للإعلامية منى الشاذلي عن هذا الحدث العالمى حيث نشرت صورا لها من داخل مكتبة الأديب نجيب محفوظ عبر صفحتها على إنستجرام ووصفت حالة ابنته أم كلثوم قائلة :" وقفت الأستاذة أم كلثوم نجيب محفوظ وشعور الارتياح و الاطمئنان يملؤها .. الآن أصبحت كتب والدها اديب نوبل نجيب محفوظ فى أيد أمينة "

واضافت الشاذلى فى كلمتها :"حيث تسلمت مكتبة الاسكندرية العريقة وعلى رأسها د. أحمد زايد محتويات مكتبة والدها من كتب وموسوعات و روايات ترجع تواريخها للثلاثينيات و الأربعينات و الخمسينات و ما بعدها"
وكشفت الشاذلى عن حالة التشويق والمتعة التى شعرت بها خلال تواجدها وسط مكتبة الأديب الراحل قائلة :"شعور لا يوصف ان أعيش ساعات بين هذه الكتب و اطلع على الهوامش المكتوبة بخط يد نجيب محفوظ على الكثير منها".
واحتتمت كلمتها قائلة :"كل التفاصيل ستعلن فى مؤتمر صحفي كبير فى مكتبةالاسكندرية قريبا ".

وكانت أم كلثوم ابنة الأديب الكبير الراحل نجيب محفوظ قد قامت بإهداء مكتبته الخاصة إلى مكتبة الإسكندرية، تمهيدًا لإتاحتها لرواد المكتبة والباحثين والدارسين، وتضم المكتبة قرابة ألف وخمسمائة كتاب، تتنوع بين أعماله الروائية وكتب وقواميس وموسوعات اقتناها أديب نوبل، أو أُهديت إليه.

وقد استقبلت أم كلثوم؛ ابنة نجيب محفوظ، الدكتور أحمد زايد؛ مدير مكتبة الإسكندرية، على رأس وفد من خبراء المكتبة يتقدمهم الدكتور محمد سليمان رئيس قطاع التواصل الثقافي، لإتمام إجراءات استلام وتسلم المكتبة.

وعبرت أم كلثوم كريمة نجيب محفوظ عن سعادتها بإقدامها على إهداء المكتبة الخاصة بوالدها الراحل إلى مكتبة الإسكندرية التي تعتز بها، مشيرة أنها سعت إلى ذلك بعد أن زارت مقر المكتبة ورأت كيف يتم التعامل مع الكتب بأسلوب احترافي. وقالت إن هذه الخطوة تأتى في إطار حرصها على إتاحة تراث نجيب محفوظ لكل قرائه من كافة الأعمار.

ومن جانبه وجه الدكتور أحمد زايد الشكر لكريمة أديب نوبل على هذه الخطوة، معبرًا عن سعادته البالغة بهذا اليوم التاريخي الذي أتيحت له الفرصة خلاله لدخول شقة الأديب الكبير نجيب محفوظ، وتصفح كتب مكتبته الخاصة.


وقال إنه بعد أن يقوم خبراء المكتبة بما يلزم نحو فرز ومعالجة وتصنيف كتب المكتبة، سوف يتم عرضها في مكتبة الإسكندرية بما يليق باسم وقيمة نجيب محفوظ، مشيرًا أنه فور انتهاء الخبراء من هذه الخطوات الفنية والإجرائية الضرورية، سوف تكون هناك احتفالية ثقافية تليق بهذا الحدث الثقافي المهم، بحضور كريمة نجيب محفوظ ورموز ثقافية وفكرية نعلن خلالها عن كامل تفاصيل الحدث والصورة النهائية والمتكاملة التي ستكون عليها " مجموعة نجيب محفوظ "بعد انتهاء العمل وخروجها للنور مجددًا.

وأكد مدير مكتبة الإسكندرية في تصريحات صحفية أن مقتنيات المكتبة تكتسب أهميتها الحقيقية من كونها مكتبة نجيب محفوظ الخاصة، حيث إن بعض الكتب تحمل توقيعه الخاص، أو توقيعات من قاموا بإهدائه أعمالهم من كبار الأدباء والمفكرين في مصر والعالم، إضافة الى شهادات ووثائق، وصور شخصية، وحتى شرائط فيديو لأعمال روائية استندت الى رواياته وكتاباته. وقال إن "مكتبة نجيب محفوظ " الخاصة سوف تكون بالتأكيد إضافة حقيقية لزوار ورواد مكتبة الإسكندرية، بإتاحة الفرصة أمامهم للاقتراب من شخصية أدبية عالمية بقيمة أديب نوبل، كما أنها سوف تتيح مساحة معرفية لمن لم يقترب من أدبه وفكره كما ينبغي.