النهار
الثلاثاء 25 يونيو 2024 05:09 مـ 19 ذو الحجة 1445 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر
أول تعليق من هاني شاكر على حفظ البلاغ المقدم ضده بخصوص أغنية «رحماكي» كسر رأسه بالشاكوش.. احالة اوراق المتهم بقتل والده ببورسعيد للمفتي تركي آل الشيخ يعلن عن مفاجأة حققها «ولاد رزق 3» في 13 يومًا ”تعليم البحيرة” أول وسادس الجمهورية في مسابقات تطوير المناهج شون وصوامع الشرقية تستقبل 608 آلاف طن قمح من المواطنين جامعة الزقازيق توجه قافلة بيطرية لقرية كفور نجم مركز الإبراهيمية جامعة الزقازيق تشارك فى مؤتمر ” التجربة التعليمية فى عصر الذكاء الاصطناعي” عمرو عدلى : ١٥٠ منحة للدراسات العليا للطلاب الأفارقة بالجامعة اليابانية شعبة الأجهزة الكهربائية بالغرفة التجارية: زيادة شراء المراوح والتكييفات مع دخول فصل الصيف مذكرة تفاهم بين جامعة عين شمس وجامعة سونان كاليجاكا الإسلامية الحكومية بإندونيسيا مصطفى كامل يكشف عن مفاجأة لـ معاشات أعضاء نقابة الموسيقيين (صورة) بعد إلغاء القمة في الجولة الـ 27.. لاعب البلدية يتصدر ترتيب هدافي الدوري المصري

عربي ودولي

مُرشحة جمهورية أمريكية تنصح ”ماكرون” بالإنصات لشعبه

الإحتجاجات الفرنسية ذاع ضجيجها علي الصعيد الدولي بعد خروج الفرنسيين في إحتجاجات عنيفة وقد تعرضت بعض المحال التجارية والبنوك والسيارات إلي عمليات التدمير والنهب والحرق إعتراضا علي مقتل الشاب "نائل المرزوقي" ذو الأصول الجزائرية علي يد شرطة المرور الفرنسية.

وقد تراكمت الضغوط لدي الشعب الفرنسي وقد ظهرت في إحتجاجات الشعب الفترة الماضية علي رفع سن التقاعد من 62 عاما إلي 64 عاما وهو الحل الذي استخدمته "إليزابيث بورن" رئيسة الوزراء الفرنسية عند مواجهة أزمة تراكُم الديون بالمليارات علي هيئة المعاشات الفرنسية ليكون الحل رفع سن التقاعد بينما رفض الشعب الفرنسي القرار ووقف البرلمان الفرنسي بجوار الشعب ورفض قرار الحكومة ليستخدم الرئيس الفرنسي حقه الدستوري بالمادة "49.3" ويُعطل قرار البرلمان ويُرفع سن التقاعد.

فضلا عن قيام باريس بالمشاركة بشكل كبير بإرسال المساعدات المادية والعسكرية بالحرب الأوكرانية بالرغم من الصعوبات الاقتصادية التي يواجهها المواطن الفرنسي جراء الحرب والتي أديت إلي إرتفاع أسعار الطاقة وتعطل شحنات الغذاء بالبحر الأسود مما أدي إلي إرتفاع أسعاره وبعد واقعة مقتل "نائل" تحرك الشعب الفرنسي علي مختلف المستويات وبجميع الأنحاء الفرنسية إعتراضا علي الأوضاع المختلفة.

وقد وجهت المُرشحة الجمهورية "نيكي هالي" للرئاسة الأمريكية نوفمبر عام 2024 عبر فوكس نيوز نصيحة للرئيس الفرنسي "ماكرون" بضرورة الاستماع لشعبه والتواصل الجيد مع المواطنيين لتلافي الأوضاع العصيبة التي تعيشها باريس.

بينما أعلنت رئيسة الوزراء الفرنسية "إليزابيث بورن" بإن الحكومة ستصدي بقوة لأحداث العنف والشغب بالبلاد في ظل نشر 45 ألف شرطي حول فرنسا.

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.