السبت 25 مارس 2023 04:22 مـ 3 رمضان 1444 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر
إلزام أحمد عز بدفع 20 ألف جنيه استرليني لـ”توأم زينة”البنك المركزي المصري يطلق موقعه الإلكتروني الجديدالمغرب أول المتأهلين لنهائيات أمم إفريقيا بكوت ديفوار 2023مايان السيد تتوه في شوارع القاهرة وعنبه يحميها في ”١٠٠٠ حمد الله ع السلامة”مواعيد مسلسل الكبير أوى7 الحلقة 3 .. والقنوات الناقلةالممثلة الأمريكية ”ريز ويزرسپون و ”چيم توث” ينفصلان بعد ١٢ عاماً من الزواجشقيق محمد رمضان يتسبب في إحراجه بأحداث الحلقة الثانية من جعفر العمدةيحيى يتلقى رسائل للعودة لعصر الفراعنة وظهور شخصية جديدة في الحلقة الثانية من مسلسل يحيى وكنوزالممثل البريطاني ”روبرت پاتينسون” ينضم ل ”أيمي أدامز” في فيلم ””Average Height, Average Buildرانيا يوسف بأحدث إطلالة عبر إنستجرام وغادة عبد الرازق ومي سليم يتفاعلان معهاة16 مليون سائح بريطاني فوق الـ50 عام يخططون لأكثر من 50 مليون رحلة سياحية فى 2023.. أين مصر على خريطتهمنقابة الصحفيين تعلن توثيق حساباتها الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي

تقارير ومتابعات

رسائل الرئيس السيسى خلال احتفالية كتف فى كتف باستاد القاهرة

جانب من خطاب الرئيس السيسي
جانب من خطاب الرئيس السيسي

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسى، أننا اليوم نشهد نجاحا جديدا، كتبته أيادى المصريين المخلصين، فى مجتمع مدنى، يستهدف دعم منظومة الحماية الاجتماعية، بتكامل عمله مع جهود الحكومة والقطاع الخاص فتعمل القطاعات الثلاثة من أجل تحقيق التنمية المجتمعية، والأنشطة الخدمية لصالح المواطنين، على امتداد محافظات مصر مستهدفين فى ذلك الوصول إلى الأسر والفئات الأولى بالرعاية، وتقديم الخدمات المجتمعية لها، فى مختلف المحاور.
وكان الرئيس السيسي قد بدء حديثه بقوله أبدأ حديثى معكم، موجها كل معانى التحية والإعزاز والتقدير، للشعب المصرى العظيم ومهنئا الأمتين العربية والإسلامية، بشهر رمضان المعظم، داعيا أن يرزقنا الله "عز وجل" فى هذه الأيام المباركة، الخير والسلام، وأن تحاط الإنسانية بنفحات من البركة والمحبة.
أقف اليوم متحدثا إليكم، فى لحظة يختلط فى نفسى، مزيج من الاعتزاز والفخر .. الاعتزاز، بوجودى وسط أبناء الوطن، من كافة فئات الشعب المصرى
والفخر، بما نحتفى به اليوم من انتصار جديد، وتمثيل حقيقى لمعانى الإنسانية والتضامن والتكافل المجتمعى والذى لطالما كان المصريون فيه، هم القدوة والمثل والملهم، وخصوصا وقت الأزمات والشدائد.
ما نشهده اليوم، ما هو إلا تأكيد لإرادة هذا الشعب الباسل، وإظهارا لقدرته فى تحويل المحن إلى منح، والأزمة إلى نجاح وإنجاز مشهد إنسانى، ظاهره "التضامن والتكافل"، وباطنه "الإخلاص والاستعانة بالله" فجزيل الشكر لكل من شارك فى هذا النجاح، من متطوعين ومؤسسات وجهات فاعلة تحت مظلة "التحالف الوطنى للعمل الأهلى التنموى"، وتحت مظلة "الوطن".
وبالأمس القريب، ومن هذا المكان، شهدنا إطلاق مشروعنا الوطنى الأعظم، لتنمية الريف المصرى "حياة كريمة" والذى نسعى من خلاله إلى رفع مستوى المعيشة، لأكثر من "أربعة آلاف" قرية مستهدفين تحقيق تنمية حقيقية، وتحسين جودة الحياة لحوالى "58" مليون مواطن، بموازنة تقارب الـ"700" مليار جنيه.. أو يزيد.
وها نحن اليوم، نشهد نجاحا جديدا، كتبته أيادى المصريين المخلصين، فى مجتمع مدنى، يستهدف دعم منظومة الحماية الاجتماعية، بتكامل عمله مع جهود الحكومة والقطاع الخاص فتعمل القطاعات الثلاثة من أجل تحقيق التنمية المجتمعية، والأنشطة الخدمية لصالح المواطنين، على امتداد محافظات مصر مستهدفين فى ذلك، الوصول إلى الأسر والفئات الأولى بالرعاية، وتقديم الخدمات المجتمعية لها، فى مختلف المحاور.
شعب مصر العظيم،
منذ تسع سنوات واستجابة لندائكم، شرفت بتحمل مسئولية هذا الوطن، مستعينا على هذه الأمانة بالله ومعتمدا على ثقتى فى قدرات المصريين، ومتيقنا بـأن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا، ساعيا من أجل رفعة ورقى هذا الوطن، بالعمل الدءوب والنوايا الصادقة.
وعلى قدر صعوبة التحديات التى واجهتنا، لإعادة مصر لمسارها الصحيح، بقدر ما كان العزم والإصرار، على خوض غمار هذه التحديات، لتحقيق النصر المبين فى معركتى البقاء والنماء سنوات عديدة، تمسكنا فيها بوطننا، آمنا به وعملنا من أجله سعينا فيها للسلام والأمن والاستقرار، وانتهجنا طريق البناء والتنمية.. واجهنا فيها من المصاعب الكثير ولكن فى كل مرة، كنا قادرين على تجاوزها، والخروج منها أكثر قوة وصلابة وبأسا.
شعب مصر الكريم.. الإخوة والأخوات،
مجددا عهدى معكم، وصادقا فى وعدى لكم، بأن نمضى قدما، نحو المزيد من العمل والبناء عازمين على تجاوز الأزمات وتحقيق التنمية داعمين المزيد من المساحات المشتركة، بين أبناء الوطن موفرين كافة السبل لشبابنا، لتحقيق مستقبل يتناسب مع طموحاتهم متسلحين فى ذلك، بالاستعانة بالله، والإيمان بقدرة أبنائه، فى تحقيق أحلام هذا الوطن التى لم تسقط بالتقادم، بل وتحققت بالعمل والإصرار.
ومن هنا، أود أن أعبر عن عظيم امتنانى للشعب المصرى العظيم، على كل ما بذله من جهود، وما قدمه من تضحيات لنقف اليوم مطمئنين، محتفين بالكثير مما تم تحقيقه، وبما سيتم إنجازه لنثبت للعالم مرات ومرات، قدراتنا على اقتحام التحديات، والعبور بالوطن نحو آفاق المستقبل، مرددين فى ذلك: تحيا مصر.. تحيا مصر.. تحيا مصر، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

موضوعات متعلقة