النهار

الأربعاء، 20 فبراير 2019 02:09 م
النهار

منحازون... للحقيقة فقط

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

فنتامر حسنى يتصدر قائمة Top Tracks مصر على يوتيوب بكليب...حوادثتأجيل محاكمة المتهمين بقتل مواطن في دار السلام لجلسة 17...عربي ودوليمشرعون فرنسيون يوصون بمحاكمة مساعد ماكرون السابق بتهمة الحنث باليمينأهم الأخباركيف اخترق الإخوان صفحة ابنة المستشار هشام بركات لإثارة البلبلة؟عربي ودوليبوتين يمنح رئيس الفيفا وسام الصداقة الروسىعربي ودوليمتحدث باسم ماى: قرارات سحب الجنسية لا يتم التعامل معها...حوادثالتأديبية تعاقب مسئول بهيئة المساحة باللوم لتلفظه بألفاظ مسيئة ضد...حوادثمجازاة مذيعة كبيرة سابقة بماسبيرو غيرت تاريخ ميلادها لمد فترة...حوادثالفتوى والتشريع تُلزم هيئة النظافة برد 85 ألف جنيه لجهاز...أهم الأخبارشراكة دولية بين الهيئة العربية للتصنيع وكوريا الجنوبية لتوطين التكنولوجيامنوعاتدروس عن الحب والزواج للطلبة بالجامعات الصينيةتقارير ومتابعاتشراكة دولية بين الهيئة العربية للتصنيع وكوريا الجنوبية لتوطين التكنولوجيا
مقالات

بروباجندا الإعلام

محمود حسن
محمود حسن

 

 بقلم محمود حسن

لم يكن الإعلام كأداة محركة وموجهة لفكر وانتباه العامة بعيدا عن يد السلطة أياً كانت هذه السلطة ديمقراطية او سلطة ديكتاتورية فجميعهم يسعى الى كبح جماح وعنفوان الفكر الاعلامي الذي يهدف دائماً الى تحرير العقل والفكر لدى العامة او الجمهور، لذلك تسعى دائم السلطة على اختلاف انواعها وصفاتها الى استمالة الاعلام نحوها بالتحكم فيه عن بعد تارة وتارة اخرى بالسعي الى امتلاك وسائل اعلام تعمل كأذرع اعلامية بتوجيهات أمنية.

ولقد كانت اول عملية لاستخدام رجالات السياسة للدعاية والاعلام هو ما ذكره الفيلسوف الامريكي "نعوم تُشُومِسْكِي" في كتابه "كيف تسيطر على الاعلام" عن علاقة السلطة بالاعلام والتي تجسدت عام 1916 في موقف الرئيس الامريكي " وودرو ويلسون"  اثناء اندلاع الحرب العالمية الاولى حيث كان المشهد الداخلي الامريكي للعامة او للشعب غير مقتنع بالانخراط في الحرب ضد المانيا والتي كانت  قد اجهزت على معظم البلدان الأوروبية في ذلك الوقت ، فماذا عسى الرئيس الأمريكي ان يفعل لاقناع مواطنيه باهمية الدخول في الحرب ضد الطوفان الالماني حيث شرع في انشاء لجنة للدعاية الحكومية والتي نجحت من خلال دعايتها واللعب باساليبها في اقل من "ستة أشهر" الى تحويل المواطنين المسالمين والرافضين لفكرة الحرب الى اشخاص تتملكهم فكرة القتال والجموح الى تدمير كل ما هو الماني وخوض الحرب لتخليص العالم وانقاذه كما صور لهم مسئوليهم حينها وكان هذا الحدث بمثابة اول تجربة ميدانية في استخدام السلطة السياسية للاعلام كأداة رئيسية في ترويج مشاريعها السياسية والوصول إلى الجمهور بكل شرائحه واتجاهاته.

لذلك دعنا نتفق ان القائمين على ادارة السلطة خاصة ممن لديهم حنكة وخبرة ميدانية يعلمون ان الاعلام يتصف بالسلطة الرابعة، حيث وُجِدت هذه السلطة وتطورت وتفتّقت لتمارس  رقابة  سياسية وأخلاقية واحترازية وتقييمية على أداء السلطة السياسية والسلطة التشريعية وكذلك السلطة التنفيذية والقضائية لذلك يسعون دائما الى تسخير الاعلام الى خدمة اعمال الـ Politics اي اعمالهم السياسية خاصة ذات الاهداف المتغيرة للوصول الى مرادهم دون رقابة او تقييم او توعيه.

ولعلنا نلحظ ان الكثير من أسباب الصراعات التي تظهر من حين إلى آخر بين السلطة السياسية ووسائل الإعلام هو ايمان الكثير من رجالات السلطة بان  استقرار أي نظام سياسي يتوقف على دراسة طبيعة العلاقة القائمة بين السلطة السياسية و وسائل الإعلام، وكذلك العمل على تحديد هذه الوسائل الاعلامية و تشخيصها والتمكن من السيطرة عليها وتوجيهها وتركيعها لصالحه وصنع حالة من البروباجندا الخلاقة.

وتظل ديناميكية الاعلام وحركته والبروباجندا التي يستطيع من خلالها التأثير في الشارع واراء العامة هو الهدف الذي يسعى ويرموا اليه معظم القائمين على ادارة السلطة وهو ايضاً مايسعى الية كافة العاملين في السياسة او العمل العام.

الإعلام النهار مقالات