النهار
الجمعة 14 يونيو 2024 09:12 مـ 8 ذو الحجة 1445 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

عربي ودولي

أمريكا تفجر مفاجأة: لن نشترك في هجوم مضاد ضد إيران

بايدن ونتنياهو
بايدن ونتنياهو

أخبر الرئيس الأمريكي جو بايدن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن الولايات المتحدة لن تنضم إلى هجوم مضاد على إيران إذا اختارت إسرائيل هذا الطريق بعد أن هاجمتها طهران، وفقا لتصريحات مسؤول أمريكي لمواقع أكسيوس.

وفي الوقت نفسه، يحث المسؤولون الأمريكيون الإسرائيليين على أن يكونوا حذرين في أي رد، وتحاول إدارة بايدن نزع فتيل مواجهة مسلحة قد تجر الشرق الأوسط وكذلك أمريكا، إلى حرب شاملة، لكن لم يتضح ما إذا كان نتنياهو الذي طالما نظر إلى طهران كعدو إسرائيل اللدود الذي يجب التعامل معه بقسوة، سيستمع في ظل الضغوط السياسية في الداخل.

ومهما كانت الخطوة التالية التي ستتخذها إسرائيل، فقد تؤثر بشكل كبير على مسار المنطقة التي تضم الآلاف من القوات الأمريكية والتي تعتبر ضرورية لإمدادات الطاقة العالمية وطرق التجارة.

وجاء الهجوم الإيراني الذي استخدم فيه مئات الصواريخ والطائرات بدون طيار، ردًا على غارة إسرائيلية على منشأة دبلوماسية إيرانية في سوريا أسفرت عن مقتل عدد من كبار القادة العسكريين الإيرانيين، كما انضمت إلى الهجوم الميليشيات المتحالفة مع إيران، بما في ذلك الميليشيات الموجودة في اليمن والعراق، لكن تم اعتراض المقذوفات إلى حد كبير في الجو بجهد مشترك من قبل الولايات المتحدة وإسرائيل ودول أوروبية.

أدان بايدن ووزير الخارجية أنتوني بلينكن ووزير الدفاع لويد أوستن وآخرون الضربة الإيرانية في تصريحات عامة وتعهدوا بتقديم الدعم القوي لإسرائيل، لكن حتى في تلك التصريحات العلنية، أشارت إلى أن واشنطن لا تريد التصعيد.

وقال بايدن إنه سيجتمع مع زعماء مجموعة السبع لمناقشة الرد الدبلوماسي على إيران، وهو المسار المفضل لديه منذ فترة طويلة لإدارة المنطقة، وأكد أنه أبلغ نتنياهو في المكالمة بعد أن شنت إيران الهجوم أن إسرائيل أظهرت قدراتها الدفاعية لأن الصواريخ والطائرات بدون طيار تم إحباطها إلى حد كبير.

وقال بايدن في بيان، إسرائيل أرسلت رسالة واضحة إلى أعدائها بأنهم لا يستطيعون تهديد أمنها، بعد التصدي لهجمات إيران.

لكن بينما قال بايدن إن واشنطن لن تنضم إلى ضربة هجومية على إيران، فإن موقفه لا يعني أن الولايات المتحدة لن تدافع خطابيًا أو ستعارض بشكل صريح أي ضربة إسرائيلية على إيران، حسبما قال المسؤول المطلع في أمريكا.

ومع ذلك، رأى المسؤولون الأمريكيون أيضًا أن هذا الهجوم كان محدودًا إلى حد ما ومُعلنًا بشكل كبير، على أمل حفظ ماء الوجه لطهران ولكن دون التصعيد إلى حرب إقليمية أكبر، اعتقد المسؤولون الأمريكيين أن على إيران أن تهاجم مع مراعاة الجمهور السياسي المحلي، لكنها فعلت ذلك من خلال الإعلان عن طائرات بدون طيار وصواريخ بطيئة الحركة من المرجح أن يتم إسقاطها، وتضمن بيانها العام الأولي عبارة "يمكن اعتبار الأمر منتهيًا"، في إشارة إلى أن طهران لا تريد المزيد من العنف.

وتعتقد إدارة بايدن منذ فترة طويلة أن طهران لا تريد تصعيد الصراع الحالي الذي بدأ في 7 أكتوبر.

مساعدات واشنطن

كما يبدو أن الحجم الهائل للدعم العسكري الدفاعي المباشر الأمريكي لإسرائيل، حيث أسقطت القوات العسكرية الأمريكية العشرات من الطائرات بدون طيار والصواريخ، غير مسبوق ويمكن أن يساعد في إرسال رسالة ردع إلى إيران.

لقد وضعت الضربة الإيرانية، على الأقل في الوقت الحالي، بايدن ونتنياهو في نفس الزاوية بعد أشهر من التوترات المتزايدة بين الاثنين حول كيفية إدارة إسرائيل للحرب في غزة، كما أذهل المسؤولون الأمريكيون قرار إسرائيل بضرب منشأة دبلوماسية إيرانية، وهي خطوة غير عادية إلى حد كبير، حتى لو كانت واشنطن تنظر إلى المسؤولين العسكريين الإيرانيين المتجمعين هناك كأعداء.

أكد جون كيربي المتحدث باسم مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض، أن الرد متعدد الطبقات على الهجوم الإيراني أظهر أن إسرائيل ليست وحدها، وأنها ليست معزولة على المسرح العالمي، ورد فعل الإسرائيليين وكيف سيرد، فالأمر متروك لهم.

موضوعات متعلقة