الأربعاء 22 مايو 2024 01:00 صـ 13 ذو القعدة 1445 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر
ننشر مواعيد امتحانات الدور الثاني لصفوف النقل والشهادة الاعدادية بالدقهلية ”دور القيادات الإدارية النسائية فى تحقيق الحوكمة الرشيدة دراسة ميدانية” رسالة ماجستير بآداب المنصورة بالتعاون مع دار الأوبرا المصرية..حفل اختيار الموهوبين بالمغرب..تفاصيل منذ 7 أكتوبر : أكثر من 15 ألف شهيد من الأطفال بغزة خلال العدوان الإسرائيلي إسرائيل تتراجع عن قرار وقف تغطية ”أسوشيتد برس” لقطاع غزة «قومي المرأة» بكفر الشيخ يختتم دورة تدريبية للقيادات الدينية حول الصحة الإنجابية وتنظيم الأسرة متظاهرون يدعمون فلسطين يقطعون كلمة وزير الخارجية الأمريكي بلينكن بالكونجرس رافضين جريمة الحرب الإسرائيلية وكيل الشباب والرياضة بالدقهلية تستقبل وفد من مجلس إدارة نادي طلخا الرياضى فاعليات معاينة موقع إقامة وحدات الطعام المتنقلة بشربين مناقشة ٨ مشروعات تخرج إذاعية وتلفزيونية بإعلام بنى سويف ماذا بعد اصدار الجنائية الدولية لحكم اعتقال نيتنياهو ولماذا ساوت بين الضحية والجلاد ؟ ”الجزار” بدء تفعيل وحدة متخصصة لجراحات المسالك البولية للأطفال بمستشفي القناطر الخيرية العام

فن

56 عام على عرض ”الراجل ده هيجنني” سينمائيًا.. تعرف على القصة والأبطال

أفيش الفيلم
أفيش الفيلم

يمر اليوم 56 عام على العرض الأول للفيلم الكوميدي الغنائي "الراجل ده هيجنني" الذي عرض سينمائيًا في يوم الـ20 من فبراير لعام 1967.

عطية رجل طيب مسالم أكثر من اللازم، تشكو زوجته من ضعف شخصيته، وأمام هذا السلوك المتكرر، تهجر أمينة البيت ولا يعرف أخبارها هى وابنتهما وتمر السنوات، ويقرر عطية أن يبحث عن فرصة في السينما فيتعرف على المنتج الجشع ويعرف أنه ينوي استغلال امرأة ثرية كي تنتج له الفيلم، ويعرف عطية أن هذه المرأة ليست سوى زوجته، الفيلم من ﺇﺧﺮاﺝ عيسى كرامة، ومن بطولة النجم فؤاد المهندس، النجمة شويكار، نعمت مختار، محمد رضا، محمود المليجي، سمير صبري.

عطيه "فؤاد المهندس" يعمل سائق وابور زلط طيب القلب يعيش مع زوجته أمينه "شويكار" وإبنته إيناس "نفرتيتى" حياة سعيدة ولايعيبه سوى ضعف شخصيته التى تضايق زوجته أمينه فهو لاتأخذه النخوة عندما يتحرش بها الاسطى عنتر "محمد رضا" الميكانيكى، كما اندفع لإنقاذ كلب من ايدى أطفال يلهون به فتم سرقة وابور الزلط منه وفصل من عمله ،ومازاد الطين بله،ان جارته فتحية "نعمت مختار" زوجة عنتر قد جذبته لشقتها بحجة كتابة خطاب لوالدها، ووقع الحبر على بنطلونه وخلعه لتغسله وجاء زوجها فهرب عاريا ورأته زوجته امينه فقال لها بأنه كان يكتب خطاب لجارته، فقالت له أمينه "هروح أجيب لك ورقة بوسطة" واستغرق مشوارها ١٢عام لم يمل فيها عطيه الانتظار، وعملت أمينه ممرضة لأحد المرضى الأثرياء وعندما عاد لبلده طلب منها مصاحبته لتمريضه، وتركت ابنتها ايناس بمدرسة داخلية وسافرت معه، وعندما مات اكتشفت انه قد كتب لها كل ثروته من مزارع شاسعة وأموال سائلة.

بينما عمل عطيه مساعدا بمكتب الريجيسير متولى الحنش "محمود المليجى" الذى سمى نفسه دى سيكا وادعى الانتاج والإخراج ونصب على اصحاب الأموال وعلى الممثلين الكومبارس حيث يستولى على أجورهم، يأتي وكيل المحامى طلبه عباس "عادل امام" في يوم من الأيام ليخبر عطيه بأن زوجته أمينه قد عادت ومعها ابنتها إيناس "مديحه سالم" وتحتاج لتوكيل منه كى تزوجها لأنها مازالت قاصر، وعرض عليه مبلغ ٥٠٠ جنيه، ولكنه رفض وفضل رؤية ابنته إيناس، ولكنه اكتشف ان العريس هو حماده "سمير صبرى" المهندس الزراعى إبن دى سيكا النصاب، فرفض الزواج معتقدا ان حماده مثل ابيه، ظن دى سيكا ان والد ايناس يشبه تماماً عطيه الموظف عنده، فأقنعه ان يمثل دور والد ايناس ويوافق على الزواج، حيث ان ام العروسة كانت قد وافقت على انتاج فيلم معه بمبلغ ٥٠ ألف جنيه، ذهب معه عطيه ووافق على الزواج، ولكن حماده اخبره انهم لايملكون شيئا وان والده يدير أعماله بالنصب على الناس، وانه غير موافق على أفعاله، وهنا اظهر عطيه شخصيته للجميع ووافق على زواج إبنته إيناس من حماده.