السبت 18 مايو 2024 10:02 صـ 10 ذو القعدة 1445 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

عربي ودولي

مستوطنون إسرائليون يكتبون عبارات عنصرية على جدران البطريركية الأرمنية بالقدس

وصفت اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس، الاعتداء العنصري الذي اقترفه المستوطنون المتطرفون الإسرائيليون على جدران البطريركية الأرمنية في مدينة القدس، بكتابة عبارات تدعو إلى الانتقام والموت للعرب والأرمن والمسيحيين، بـ" النتيجة الحتمية لخطاب الكراهية والتحريض البغيض".

وقالت اللجنة في بيان صدر عن رئيسها عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، رمزي خوري، أمس الجمعة أن جرائم الكراهية والتحريض وتدنيس المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، والاستهداف المتواصل للحرم الإبراهيمي الشريف بالخليل، على يد حكومة الاحتلال التي لم يمض على توليها السلطة سوى أيام معدودة؛ تنذر، بما لا يجعل مجالًا للشك، بأن هذه الحكومة تسعى لتحويل الصراع إلى صراع ديني سيفجر المنطقة بأكملها، ولن يسلم أحد من عواقبه؛ الأمر الذي يستوجب محاسبتها وردعها وفق ما أوردتة وكالة "وفا"، الفلسطينية.

وأشارت اللجنة الى أن آخر تخريب كان لعشرات القبور المسيحية على أطراف البلدة القديمة من القدس، وما سبقه من سرقة أراض تابعة لبطريركية الروم الأرثوذكس في وادي حلوة بسلوان وفي منطقة باب الخليل، عدا الاعتداءات اللفظية والجسدية على رجال الدين المسلمين والمسيحيين، والتعكير على احتفالاتهم الديني.

كما أضافت اللجنة أن الاعتداءات الإجرامية التي يغذيها خطاب الكراهية العنصري المستمد من برنامج الحكومة المتطرفة، تتركز في مدينة القدس ورموزها وأماكنها الدينية؛ بدأت باقتحام العنصري بن غفير للمسجد الأقصى المبارك، وتدنيسه لحرمته ودعوته لتغيير الوضع القائم فيه، وانتهاك حرمة المقابر الإسلامية والمسيحية

موضوعات متعلقة