الثلاثاء 7 فبراير 2023 09:00 مـ 17 رجب 1444 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

تقارير ومتابعات

انطلاق مؤتمر دمج الطلاب ذوي الإعاقة في التعليم العالي

 وزارة التعليم العالي والبحث العلمي
وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

أعلنت منظمة أمديست بالتعاون مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وبتمويل من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID)، انطلاق المؤتمر الثالث لدمج الطلاب ذوي الإعاقة في التعليم العالي، لنشر الوعي بقضية دمج الطلاب ذوي الإعاقة في التعليم العالي.

ويفتتح المؤتمر القائم بأعمال مدير الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية بمصر ونائب وزير التعليم العالي، بحضور من أعضاء الجامعات المصرية وممثلو حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة وممثلو منظمات المجتمع المدني وشركات القطاع الخاص.

ويتضمن المؤتمر مجموعة من الخطابات والجلسات النقاشية حول كيفية تحقيق مؤسسات التعليم العالي للدمج من خلال الممارسات المستدامة التي تهدف إلى ضمان خدمة تعليمية متساوية للطلاب ذوي الإعاقة لتحقيق المشاركة الكاملة لهم في التعليم العالي، بالإضافة إلى ذلك كان حضور المؤتمر فرصة رائعة لبناء وتوطيد شبكة علاقات قوية للعاملين في مجال تنمية الأشخاص ذوي الإعاقة، منظمات المجتمع المدني، العاملين والمهنيين في مجال التعليم الدامج في مصر.

ووقعت وزارة التعليم العالي ورؤساء خمسة عشر جامعة حكومية في شهر يونيو السابق، اتفاقيات مع ممثلو هيئة الأمديست والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية لإنشاء مراكز لخدمة الطلاب ذوي الإعاقة داخل جامعات: "طنطا والزقازيق وحلوان وقناة السويس وبني سويف وجنوب الوادي والفيوم وسوهاج ودمنهور ودمياط والسويس والسادات والعريش ،والوادي الجديد، وجامعة الأقصر".

ويأتي إنشاء هذه المراكز كامتداد إلى الخمس مراكز الموجودة بالفعل في كل من جامعات "القاهرة وعين شمس والإسكندرية وأسيوط والمنصورة"، وهذا النجاح ساعد في تقديم نموذج مستدام لمراكز خدمة الطلاب ذوي الإعاقة في جميع أنحاء مصر.

وقدمت تلك المراكز الخمس خدمات بشكل منظم لأعداد متزايدة كل عام فيما يقرب من 4500 طالب ذوي إعاقة العام السابق.

ورفعت المراكز، حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة ودعم الجامعات في الالتزام بتطبيق قانون الإعاقة لسنة 2018، وساهمت أيضا في وضع خطة تطوير المباني الجامعية لتيسير تنقلاتهم داخل الحرم الجامعي.

كما تعمل المراكز على زيادة الوعي باستخدام الأدوات المساعدة، وبالتالي تقليل العقبات التي تعوق الطالب ذوي الإعاقة من ممارسة حياته الجامعية التعليمية.

ويُعد النموذج المستدام لمراكز خدمة الطلاب ذوي الإعاقة المُصمم من قبل أمديست بمثابة وحدة مركزية تخدم وتتواصل مع الجامعة بأكملها وترسل التقارير مباشرةً إلى نائب رئيس الجامعة.

وينطوى دور المراكز بشكل أساسي على أربعة محاور السياسة والدعم والأنظمة، التدريب على بناء الكوادر، اتاحة اماكن مناسبة داخل الحرم الجامعي، زيادة الوعي وأنشطة الدمج.

ويُعتبر إنشاء العشرون مركزًا جزء من برنامج منح الجامعات الحكومية الخاص بمبادرة التعليم العالي الأمريكية، المصرية لخدمة الاحتياجات الأكاديمية والبدنية والمجتمعية للطلاب ذوي الإعاقة داخل الحرم الجامعي، وتعزيز المساواة في الحصول على التعليم العالي لذوي الإعاقة داخل الجامعات.