21 أكتوبر 2021 08:11 15 ربيع أول 1443
النهار

رئيس التحرير أسامة شرشر

  • بنك مصر
أهم الأخبار

بسبب نقل المومياوات الملكية .. أستاذ الآثار المصرية يكشف حقيقة لعنة الفراعنة 

النهار

مصر أصابتها لعنة الفراعنة مؤخرًا، بعدما عزمت على نقل المومياوات الملكية من التحرير إلى الفسطاط، وهو ما نتج عنه مجموعة من الحوادث التي وقعت في البلاد، كان من بينها حادث تصادم قطاري سوهاج، مجرد كوميدي، ليس إلا كلام وأقاويل كانت تردد من جهات وأوساط معينة، لديها عداوة مع مصر على مستوى السياسة.


أكد الدكتور صبحي عاشور أستاذ الآثار بجامعة حلوان، أن لم توجد حقيقة علمية تثبتها، موضحا أنها بدأت بصدفة بمقبرة الملك الفرعوني توت عنخ آمون، حينما كان يحاول أحد سارقي المقابر دخول تلك المقبرة، فكسرت قدمه بعدما ارتطمت بالباب الوهمي بالمقبرة.


نبه أستاذ الآثار بجامعة حلوان، إلى أن الأمر وصل إلى تحميل مصر مسؤولية جنوح السفينة «إيفر جيفن» بقناة السويس، على الرغم من أن مصر ومسؤولي هيئة قناة السويس، قاموا بكل المجهود الذي يمكن أن يقدم حتى تحل الأزمة، موضحا أن إعادة تعويم السفينة من جديد كان إنجازا كبيرا.


أشار إلى أن مسألة لعنة الفراعنة، ليست إلى كوميديا للاستهلاك أو عنصر جذب وتشويق للأفلام السينمائية، موضحا أن مدينة مثل القاهرة عاصمة مصر حتى الآن، يتواجد بها حاليا مجموعة من المتاحف الكبيرة ولكن عددها كان قليلا للغاية، فكان لابد أن تضم تلك المدينة العريقة عددا أكبر من المتاحف التي تتماشى مع الحركة السياحية التي تستحقها.


ألمح إلى أن الحركة السياحية بمدينة القاهرة بالأخص، كانت في أفضل حال قبل ثورة 25 يناير 2011، كما كانت بدأت تعود إلى قوتها عام 2019، قبل بداية جائحة وباء كورونا، التي أثرت بالسلب على كل دول العالم بشكل كبير وعلى مستوى قطاع السياحة بالأخص.

لعنة الفراعنة موكب المومياوات متحف الحضارة ميدان التحرير
البنك الأهلي المصري
البنك الأهلي المصري