استشارات

أضرار جهاز بصمة العمل ..تعرضك لهذه الأمراض

النهار

 

تعتبر البصمة إحدى الوسائل التي تعتمد عليها معظم الشركات، لإثبات حضور وانصراف الموظفين، دون إدراك أنها استخدامها على المدى البعيد، قد يعرضهم للعديد من المشكشلات الصحية.

أضرار جهاز البصمة
يقول الدكتور للدكتور شريف حتة، استشاري الصحة العامة والطب الوقائي، أن لجهاز البصمة المستخدم في معظم الشركات العديد من الأضرار، التي قد لا يدركها البعض، ومن أبرزها:

- يتسبب في نقل العدوى بين موظفي الشركات، في حالة لمس أحد العاملين المصابين بأمراض الجهاز التنفسي لأنفه، ثم لمسه لجهاز البصمة.

- يؤدي إلى الإصابة بالأمراض الجلدية، كالالتهابات التي يصاحبها الحكة، وتهيج الجلد، واحمراره.

- قد يسبب الإصابة بالأمراض التي تنتقل عن طريق الدم، مثل فيروس سي، في حالة لمس أحد الموظفين لجهاز البصمة وأصبعه كان مجروحًا، تاركًا خلفه بعض قطرات الدم، التي قد يلمسها الكثيرون من بعده.

هل تسبب أشعة جهاز البصمة الإصابة بالسرطان؟
ويؤكد حتة أن الأشعة المنبعثة من جهاز البصمة لا تشكل ضررًا على الصحة، ولا تزيد من خطر الإصابة بسرطان الدم، كما يشاع عنها، لأن نسبتها ضئيلة جدًا، ما يجعل التعرض لها آمن، ولا يمثل خطورة على العاملين بالشركات.

طرق الوقاية من أضرار جهاز البصمة
ويشدد استشاري الصحة العامة، على ضرورة ابتاع بعض الإرشادات، التي من شأنها أن تقلل من خطر الإصابة بالأضرار السابقة، ومنها:

- غسل اليدين قبل وبعد استخدام البصمة بالماء والصابون، لتجنب الإصابة بالأمراض السابقة.

-تجنب لمس الأنف والفم، لأنها من أجزاء الجسم التي تؤدي إلى سرعة الإصابة بالأمراض المعدية.

- استخدام المناديل الورقية عند الإصابة بزلات البرد، وسرعة التخلص منها فور استخدامها.

النهار, أسامة شرشر

استشارات