النهار

الأربعاء، 20 مارس 2019 11:12 م
النهار

منحازون... للحقيقة فقط

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

حوادثالقبض على تشكيل عصابى لسرقة السيارات بالمنوفية اعترف بارتكاب 10...رياضةاخبار كريستيانو رونالدو اليوم عن تعليق إيمرى على احتفاله أمام...رياضةالأهلى يلعب خارج ملعبه حال الوصول لنهائى دورى أبطال أفريقياأهم الأخبار”التعليم”: غدًا آخر مُهلة للمتقدمين بمسابقة العقود غير المستوفين أوراقهمأهم الأخباروزير الاتصالات: نعتمد على تكنولوجيا المعلومات فى منظومة التأمين الصحىأهم الأخبارمتحدث الكهرباء:مشروع ”بنبان” يوفر 10 آلاف فرصة عمل مباشرة وغير...حوادثإصابة 10 أشخاص فى حادث تصادم بسبب السرعة الجنونية بالمنوفيةحوادثضبط 15 ألف لتر سولار مجمعه من السوق السوداء بالبحيرةشرايين مصروفـد مـن كليـة الطـب بالقـوات المسلحـة في زيارة لطـب...شرايين مصرالقاصد يراس إجماع لجنة وحدة حساب البحوث العلمية بجامعة...أهم الأخباررئيس مجلس النواب خلال أول جلسة حوار مجتمعى: نحن بحاجة...أهم الأخباررئيس الوزراء يشيد بتنظيم ملتقى الشباب بأسوان.. ومجموعة عمل لتنفيذ...
صحافة عالمية

"سي إن إن" تكشف تفاصيل فضيحة رشاوى أبناء الأغنياء بالجامعات الأمريكية

النهار

كشفت شبكة ”سي إن إن“ تفاصيل فضيحة رشاوى غش الامتحانات التي هزت الجامعات الأمريكية والتي وصفتها بأنها الجزء الصغير الظاهر من جبل جليد الامتيازات غير الشرعية التي يتمتع بها الأغنياء.

وقالت: قبل ثلاثة أيام انفجرت في الأوساط الأمريكية فضيحة هي الأكبر من نوعها، تمثلت باعترافات أمام القضاء عن تقاضي رشاوى في الحرم الجامعي؛ لتسهيل قبول وتنجيح أبناء بعض المقتدرين.

وفي اليوم الثالث لهذه القضية المتدحرجة، أظهرت استقصاءات الشبكة أن خمسين شخصًا شملتهم التحقيقات في عمليات غش بالامتحانات، أو في قبول بعض الطلاب بأنشطة معينة ذات امتياز، كالألعاب الرياضية، حيث تبين أن بعض المقبولين لم يمارسوا الرياضة في حياتهم.

ومن بين أولياء الأمور الذين شملتهم التحقيقات بالرشاوى، الممثلتان لوري لوغلن وفيليستي هوفمان.

وأظهرت التحقيقات أن شبكة الرشاوى الجامعية، كان يقودها مدير دائرة القبول في مؤسسة ”ذي لي“ الجامعية، وليام سنغر، الذي أقرّ بلائحة الاتهام كلها المتعلقة بدفع أموال لضمان القبول الجامعي، أو النجاح في الامتحانات.

وتتراوح المبالغ المدفوعة ما بين 15 – 75 ألف دولار لكل عملية متضمّنة مبلغ الرشوة لمسئول الاختبار واسمه مارك ريدل.

واعترف سنغر أن بعض الرشاوى، كانت تتم تحت ستار التبرعات الخيرية التي اتضح أنها جزء من عملية تبييض أموال.

والطريف أن سنغر برّر تلك الرشاوى، بأنها تندرج تحت باب ”تشجيع الأغنياء ليُدرجوا أبناءهم في المسار التعليمي“؛ لأن الكثيرين منهم يدخلون مجال الأعمال ويفضلونه على إتمام الدراسة.

وأدرجت شبكة ”سي إن إن“ قائمة بأسماء الجامعات التي اعترفت هذا الأسبوع بأنها سبق وأنهت أعمال بعض موظفيها بسبب ثبوت تلقيهم رشاوى. ومنها جامعة ستانفورد وويل فروست، وجامعة تكساس في اوستن، وجورجتاون وييل، ومعظمها من أشهر وأعرق الجامعات الأمريكية.

النهار, أسامة شرشر