النهار
الجمعة 14 يونيو 2024 09:57 مـ 8 ذو الحجة 1445 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

عربي ودولي

الصين : أرتفاع قيمة التجارة الخارجية مع دول البريكس بنسبة 11.3 بالمائة خلال الربع الأول من العام الجاري

أعلنت الهيئة العامة للجمارك الصينية فى أحدث بيانات صادرة عنها أن قيمة تجارة الصين مع دول مجموعة بريكس الآخرين بلغت 1.49 تريليون يوان (حوالي 209.7 مليار دولار أمريكي) خلال الربع الأول، بزيادة قدرها 11.3 في المائة على أساس سنوي.

وأضافت الهيئة إن قيمة هذه التجارة شكلت 14.7 في المائة من إجمالي قيمة التجارة الخارجية للبلاد خلال نفس الفترة.

حيث ارتفعت صادرات الصين إلى البرازيل أحد أعضاء البريكس ووارداتها منها بنسبة 25.7 في المائة و30.1 في المائة على أساس سنوي على التوالي خلال الربع الأول.

كما واصلت التجارة بين الصين وروسيا توسعها خلال هذه الفترة، وتميزت بنمو تداول منتجات مثل الطاقة والسيارات، فضلا عن الآلات والمعدات العامة، وفقا لما ذكرته الهيئة.

ونمت التجارة بين الصين والهند بنسبة 8.5 في المائة خلال الربع الأول، مسجلة نموا لخمسة أرباع متتالية.

وفي الوقت نفسه، شهدت جنوب أفريقيا، باعتبارها أكبر شريك تجاري للصين في أفريقيا لمدة 14 عاما على التوالي، نموا قويا في تجارتها مع الصين. وقالت الهيئة إنه خلال الربع الأول، بلغ إجمالي صادرات الصين إلى جنوب أفريقيا 35.11 مليار يوان، بينما بلغت الواردات منها 66.46 مليار يوان.

وأظهرت بيانات سلطات الجمارك أن الصين حافظت على تعاون جيد مع المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة في مجال تجارة الطاقة. وكانت الدولتان من بين أكبر 10 دول مصدرة لمنتجات الطاقة إلى الصين في الربع الأول.

ووفقا للهيئة نفذت الصين تعاونا عمليا مع مصر وإثيوبيا في مجال البنية التحتية، بينما في الربع الأول، حققت صادرات الصين من المشاريع المتعاقد عليها إلى البلدين المذكورين نموا سريعا،.

ونمت صادرات السلع الصينية إلى السوق الإيرانية بنسبة 15.2 في المائة على أساس سنوي في الربع الأول، حظيت السلع المصنعة في الصين بشعبية كبيرة في إيران حسبما أظهرت البيانات الهيئة.

ونوه ليو دا ليانج، مدير إدارة الإحصاءات والتحليل بالهيئة، إن قيمة تجارة السلع بين دول البريكس تمثل حوالي 20 في المائة من الإجمالي العالمي.

كما أوضح ليو أنه لا تزال هناك إمكانات كبيرة لنمو التجارة بين دول البريكس، ومن المتوقع أن تصبح الكتلة "مسرعا" للانتعاش الاقتصادي العالمي وتنمية التجارة.

يذكر أن مجموعة البريكس تعد آلية للتعاون بين الأسواق الناشئة ضمت في البداية البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا. وفي الأول من يناير 2024، انضمت إلى المجموعة كل من المملكة العربية السعودية ومصر والإمارات العربية المتحدة وإيران وإثيوبيا.

موضوعات متعلقة