الإثنين 22 أبريل 2024 12:06 صـ 12 شوال 1445 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

عربي ودولي

من هو المعارض الروسي اليكسي نافلني العدو اللدود لبوتين ؟

المعارض الروسي نافلني الراحل
المعارض الروسي نافلني الراحل

المعارض الروسي اليكسي نافلني الراحل الذي يعد اشد اعداء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والذي توفي عن عمر 47 عاماً في روسيا أليكسي نفالني والذي لقي حتفه بصورة مفاجئة إثر عودته من نزهة بسيطة إلى زنزانته في إحدى المناطق الروسية النائية والباردة جداً التي كانت تضم معتقلات سياسية في حقبة الاتحاد السوفيتي فقد داهمت أشد أعداء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وأشرس معارضية جلطة مفاجئة لم تنجح معها كل محاولات الإسعاف.

فمن هو هذا الرجل الذي تردد صدى صوته عميقاً في الشارع الروسي؟
ولد أليكسي أناتولييفيتش نافالني في 4 يونيو 1976 هو محام وناشط سياسي روسي بارز إلا أنه لم يكتسب شهرة تذكر سوى عام 2009 حين بدأ يذيع صيته إعلامياً كناقد للفساد خصوصا ضد بوتين كما استغل مدونته على موقع لايف جورنال لتنظيم مظاهرات واسعة النطاق في البلاد لمكافحة الفساد.

لكن سكوت الكرملين وتغاضيه عن حراكه المشاغب لم يدم خاصة بعدما ادعى في مقابلة مع وكالة رويترز عام 2011 أن نظام بوتين السياسي يضعف بسبب الفساد لدرجة أن البلاد قد تواجه تمردًا على غرار ما سمي بالربيع العربي في غضون خمس سنوات.
وتعاظم انزعاج السلطات الروسية منه وخلال انتخابات عمدة موسكو التي جرت يوم في 8 سبتمير 2013 و اتهم المعارض الذي لا يكل بالتخطيط لسرقة 16 مليون روبل من شركة أخشاب مملوكة للدولة أثناء عمله مستشارًا لحاكم منطقة كيروف عام 2009 وطالب ممثلو الادعاء توقيع عقوبة السجن لمدة ست سنوات لهذه التهمة ثم في 18 يوليو حكمت إحدى محاكم كيروف بسجنه 5 سنوات مع دفع غرامة قدرها 500 ألف روبل.
إلا أن متاعبه لم تتوقف ففي 20 أغسطس 2020 وبينما كان يستقل طائرة من سيبيريا إلى موسكو فقد وعيه واضطرت الطائرة للهبوط حيث نقل إلى مستشفى الطوارئ بمدينة أومسك الروسية ووضع بعدها على جهاز تنفس اصطناعي في حين وصفت حالته بالخطيرة ووجه فريقه أصابع الاتهام إلى الكرملين ثم سمح أطباء المستشفى بنقل نافالني على متن طائرة إلى ألمانيا لتلقي العلاج وذلك بناء على طلب من زوجته يوليا تقدمت به إلى الرئيس الروسي.
فنقل على متن سيارة إسعاف من المستشفى ترافقها سيارات الشرطة إلى المطار وكان في استقبالهم حينذاك أطباء ألمان لنقله إلى عيادة شاريتيه في بمدينة برلين لكنه سرعان ما تعافى وعاد في 17 يناير 2021 إلى بلاده فكان الأمن بانتظاره حيث اعتقلته مصلحة إنفاذ القانون الروسية فور وصوله مطار شيريميتييفو الدولي في العاصمة بموجب مذكرة سابقة صادرة بحقه بتهمة الاحتيال.
وحينها قال نافالني أنا لست خائفا أنا أعرف أني على حق وأن القضية الجنائية المرفوعة ضدي ملفقة إلا أن الحق لم يقف إلى جانبه على ما يبدو وفق ترجيحات عدد من المنظمات الحقوقية فأدين في فبراير 2021 في قضية احتيال واختلاس أموال من شركة إيف روشيه وكانت العقوبة في البداية مع وقف التنفيذ إلا أنها استبدلت بالسجن بسبب انتهاكه نظام المراقبة ثم في مارس 2022 دين بتهمة ازدراء المحكمة والاحتيال في جمع أموال الحملة الانتخابية وفي أغسطس 2023 بتهمة العمل على إنشاء جماعة متطرفة.
لكنه ثابر على الظهور في جلسات محاكمته التي شارك فيها عبر تقنية الفيديو متحدياً ومطلقاً الانتقادات ضد الكرملين وعلى الرغم من ظهوره متعباً في الكثير من الأحيان، وقد فقد الكثير من وزنه إثر معاناته جراء إضرابه بشكل متتال عن الطعام وجه رسائل سياسية إلى مناصريه كما استمر في التنديد ببوتين واصفا إياه بالمسن المختبئ في ملجأ محصن عبر بث رسائل من خلال وسائل التواصل الاجتماعي بواسطة محاميه كذلك وصف خلال محاكمة بتهمة التطرف الغزو الروسي لأوكرانيا بـ الحرب الأكثر جنونية في القرن الحادي والعشرين وفي رسائله عبر الإنترنت كان يسخر من العقوبات التي تفرضها عليه إدارة السجون.

أما آخر رسائله فكانت في الأول من فبراير وبثها فريقه عبر وسائل التواصل الاجتماعي، حيث دعا إلى تظاهرات في كل أرجاء روسيا خلال الانتخابات الرئاسية المقررة من 15 مارس إلى 17 منه والتي من شأنها السماح لبوتين الاستمرار في السلطة بينما كان آخر ظهور مصور له في يناير الماضي من داخل قاعة المحاكمة.