الأربعاء 22 مايو 2024 06:43 مـ 14 ذو القعدة 1445 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر
الفجيرة للفنون الجميلة” تقدم مسرحية ”المنخفض ياي ” خلال أيام عيد الأضحى قيادى بحماس: حملات إسرائيل استهدفت قطر بالأمس القريب واليوم تبدأ على مصر «العلاقات الاقتصادية المصرية البريطانية».. أحدث إصدارات هيئة الكتاب بروتوكول تعاون بين نقابة السينمائيين وإتحاد الفنانين العرب ”و”الغردقة لسينما الشباب ” رئيس معهد الفلك لـ”النهار”: نرصد الحطام الفضائي لحماية مصر من أي تهديدات قادمة من الفضاء الخارجي توقعات بتثبيت البنك المركزي لأسعار الفائدة غدا الخميس توقعات بتثبيت البنك المركزي لأسعار الفائدة غدا الخميس «EIFA» توقع بروتوكول تعاون مع (FISL/WVB) لدعم الوعي بصناعة المصرفية الإسلامية بعد حكم حبسه 5 سنوات..تحديد جلسة 2 يونيو لنظر استئناف المتهم في مصرع 3 طلاب جامعة وسيدة ببورسعيد كلية الدراسات الأفريقية العليا تنظم مؤتمرا حول فرص وتحديات البريكس وإفريقيا قادة الدول العربية يقرون اختيار الرياض مقرًا لـ‎مجلس وزراء الأمن السيبراني العرب خلال القمة العربية ال (33) في البحرين قطر : اعتراف النرويج وإيرلندا وإسبانيا بدولة فلسطين خطوة مهمّة لدعم حل الدولتين وتحقيق السلام والاستقرار بالمنطقة

حوادث

فسخت خطوبتها بسبب غيرته.. قصة حب ممرضة ونقاش انتهب بجثة في مدينة بدر


" الغيرة الشديدة " كانت كلمة السر في مقتل نقاش في مدينة بدر على يد زوج شقيقة خطيبته السابقة بعدما تعدى عليها بالضرب بعدما شاهدها تتكلم مع أحدالأشخاص في محل عملها.

بدأت الواقعة عندما نشأت قصة حب بين ممرضة ونقاش في مدينة بدر وبعد فترة تقدم لخطبتها والتي تمت وسط فرحة عارمة منهما، وبعد مرور عدة أيام على الخطوبة نشبت بينهما الخلافات بسبب غيرته الشديدة عليها.

لم تتحمل الفتاة غيرة خطيبها وهددته بفسخ الخطوبة ووعدها بالا يعود لمثل تلك الأفعال مرة أخرى ، وسرعان ما عاد مرة أخرى لأفعاله وغيرته الشدية مما دفعها لفسخ الخطوبة.

لم يتقبل فسخ الخطوبة وظل يطاردها كثيرا ويحادثها في هاتغفها المحمول وفي يوم الواقعة توجه إلى محل عملها ووجدها تتحدث مع أحد الأشخاص فتعدى عليها بالضرب المبرح بسبب غيرته الشديدة عليها.

خرجت الفتاة مسرعا من العيادة التي تعمل بها وشاهدها زوج شقيقتها وآثار الضرب على وجهها وشاهد خطيبها السابق قادما خلفها فسحب شومة كانت بحوزته وتعدى عليه بالضرب فسقط متوفيا بالحال.