النهار
الإثنين 24 يونيو 2024 03:01 صـ 18 ذو الحجة 1445 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر
صبحي وإدريس يشهدان الإعلان عن الراعي الطبي للبعثة الأولمبية المصرية في باريس 2024 ألمانيا تحسم الصدارة بتعادلاً قاتلاَ أمام سويسرا في يورو 2024 ترتيب الدوري المصري بعد فوز بيراميدز على المقاولون العرب اليوم منتخب سويسرا يتقدم في الشوط الأول بهدف ”دان ندوي” أمام ألمانيا بكأس أمم أوروبا 2024 منتخب سويسرا يسجل هدف التقدم أمام ألمانيا بكأس أمم أوروبا أسرة القارئ أبو العينين شعيشع تحيي الذكرى السنوية لرحيله بمسقط رأسه بكفر الشيخ وزير الرياضة يهنئ اتحاد الطائرة بعد تتويج سيدات الشاطئية باللقب الافريقي والتأهل للأولمبياد نتنياهو: مستعد للتوصل إلى اتفاق جزئى مع حركة حماس لاستعادة عدد من المحتجزين السعودية وجهة سياحية معتمدة للسياح من الصين نائب محافظ البحيرة تستقبل حجاج بيت الله الحرام بمجمع مواقف دمنهور واقعة غريبة.. ماذا حدث على أحد الكباري في شبرا الخيمة بالقليوبية مصرع رئيس محكمة استئناف القاهرة في حادث مروري بالسويس

المحافظات

الحزن يخيم على المنوفية بعد وفاة الدكتور خالد المرغني طبيب الغلابة

الدكتور خالد المرغني
الدكتور خالد المرغني

حالة من الحزن تخيم على أهالي قرية طنبدي، التابعة لمركز شبين الكوم، بعد وفاة الدكتور خالد المرغني طبيب الغلابة بعد أن قضي بينهم 31 عاما معالجا لهم ولأطفالهم وبأجر زهيد، وهو ما جعله واحدا منهم على الرغم من أنه ليس من القرية، فهو من قرية جروان التابعة لمركز الباجور، والتي تم تشيع جثمانه فيها.

ومن المؤكد أن قرية جروان بالباجور حزينة هي الأخرى على وفاة الدكتور خالد المرغني، إلا أن أهل طنبدي كانت تربطهم علاقة قوية جدا بالدكتور خالد منذ أن تعين في الوحدة الصحية بطنبدي عام 1992، وهو ما جعلهم يطلقون عليه طبيب الغلابة، لكنه كان يفضل لقب «طبيب العيلة» لأنه يشعر أن أهل قرية طنبدي عائلته.

لقبه أهالي طنبدي بطبيب الغلابة لانه كان يكشف مجانا على كثير من المرضى وأحيانا كان يأخد 10 جنيهات فقط، وكان يتفق من الصيدليات المتواجدة بالقرية والقري المجاورة بصرف العلاج اللازم بأسعار مخفضة أو مجانية بوضع علامات مختصرة معروفة للصيدلية حتى لا يتسبب في الإحراج للمرضى.

أصيب الدكتور خالد المرغني بمرض السرطان مرتين، وهو ما أدى إلى شلل في الأحبال الصوتية وأثرت بشكل كبير على صوته ولم يكن يستطيع التحدث كثيرا وبفضل الله ودعوات الأهالي المستمرة له تم شفائه منه وتفاجأ عند خضوعه للعلاج من مرض السرطان توافد الأهالي من قرية طنبدي والأهالي المجاورة لزيارته والدعوات بالشفاء له، ووقفوا صفوفا أسفل المنزل تعبيرا عن تقديرهم له، ثم عاد ليستكمل مهمته وعاد لعيادته ولكنه مرض مرة أخرى إلى أن توفاه الله.

موضوعات متعلقة