الأربعاء 28 فبراير 2024 07:04 مـ 18 شعبان 1445 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر
البحيرة: افتتاح معرض ”أهلا رمضان” لبيع السلع الغذائية والرمضانية بأسعار مخفضة بالدلنجات مهندسي بترول المنصوره الجديده بزيارة ميدانيه لشركة النصر للبترول بالسويس إصابة شخصين اثر انفجار فرن بمصنع ألمونيوم لماذا رفضت تونس عقد اجتماعا ليبيبا لبحث تشكيل الحكومة علي اراضيها ؟ د. عيد عبد الواحد رئيسا للجهاز التنفيذي لمحو الأمية وتعليم الكبار ندبا مصر تتحمل الدفاع عن القضية الفلسطينية منذ عام 1948 وحتي اليوم محافظ الدقهلية و الرئيس التنفيذي لبنك QNB الأهلي يفتتحان مشروعات تنموية زيارة علمية ميدانية لطلاب برنامج تكنولوجيا الطاقة الجديدة والمتجددة إلى شركة جيت سولار مدير إدارة المنظمات بجامعة الدول العربية يشارك في مؤتمر المغذيات الزراعية لتأمين الغذاء واستدامة البيئة محافظ كفر الشيخ يعلن غلق 11 منشأة طبية مخالفة جمارك مطار الغردقة تحبط محاولة تهريب كمية من المخدرات قادمة من الخارج مياه البحر الأحمر تنفذ أنشطة للتوعية المائية بمدارس الشلاتين

عربي ودولي

تحت شعار ”الأمل بعيداً عن الديار”..

”آركو” تشارك المجتمع الدولي الاحتفال بـ ”عالمي” اللاجيئن لتعزيز الاستجابة لاحتياجاتهم المتزايدة

"الأمل بعيداً عن الديار .. من أجل عالم أكثر شمولاً للاجئين" تحت هذا الشعار تشارك الأمانة العامة للمنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر "آركو" المنظمات والهيئات الدولية الاحتفال باليوم العالمي للاجئين يوم 20 يونيو 2023م؛ احتفاء بقوة وشجاعة المجبرين على الفرار من أوطانهم إما بسبب كوارث طبيعية أو هرباً من النزاعات المسلحة وما يصاحبها من انتهاكات للقانون الدولي الإنساني؛ وتعزيز التعاون الدولي في تأمين استجابات فعّالة وعملية لخدمتهم ومساعدتهم وتسليط الضوء على احتياجاتهم؛ وبحث سبل الدعم المساعدة لهم في ظل تزايد الأزمات التي لا زالت تدفع بالمزيد منهم لمغادرة بلدانهم إلى ملاذ آمن.

وأكد أمين عام المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر الدكتور صالح بن حمد التويجري أهمية هذه الاحتفالية الدولية في تذكير الجهات المختصة في المجتمع الدولي بمعاناة أكثر من 110 مليون لاجئ و89.3 مليون نازح على مستوى العالم؛ منهم 30 مليون لاجئ و50 مليون نازح على مستوى المنطقة العربية؛ وما يواجهونه من صعوبات وتحديات إنسانية في رحلة اللجوء المحفوفة بالمخاطر؛ فقد كانوا يعيشون في بلدان تزعزع استقرارها نتيجة للنزاعات المسلحة والجوع والتغيرات المناخية؛ أُجبروا على النزوح من ديارهم؛ مضيفاً هم في أمس الحاجة لدعمهم وإعادة بناء حياتهم؛ وتمكينهم من المساهمة في البلدان المضيفة لهم؛ وإعدادهم من أجل العودة إلى ديارهم.

وعبّر أمين عام المنظمة العربية عن قلقه إزاء الوضع الحالي للاجئين؛ وشدّد على أهمية تعزيز الحراك الدولي الفاعل لإنهاء أسباب اللجوء وذلك بالعمل على إرساء السلام ووضع حد للنزاعات المسلحة التي أدت إلى زيادة عدد اللاجئين والنازحين؛ وشدّد على أن قضية اللجوء تظل إحدى أكثر القضايا الدولية ذات التداعيات الخطيرة؛ ولا بد من النظر إليها كقضية إنسانية دولية تتطلب تكاتف دول العالم أجمع من أجل تطوير الآليات العالمية لمواجهتها.

واعتبر هذه الاحتفالية العالمية سانحة لمضاعفة الجهود لتأمين حقوق اللاجئين الواردة في اتفاقية عام 1951 ومنها حظر الطرد إلا تطبيقا لقرار متخذ وفقا للأصول الإجرائية التي ينص عليها القانون.