النهار
الثلاثاء 25 يونيو 2024 06:32 مـ 19 ذو الحجة 1445 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

حوادث

جثث متفحمة ودماء.. التفاصيل الكاملة لحادث الطريق الأوسطي بأكتوبر

حادث الطريق الأوسطي بأكتوبر
حادث الطريق الأوسطي بأكتوبر

جثث متفحمة وسيارة محطمة.. كان هذا المشهد الرئيسي أعلى الطريق الدائري الأوسطي في الساعات الأولى من صباح يوم الخميس الماضي بعد وقوع حادث مروع بين سيارة ميكروباص وأتوبيس.

الأتوبيس كان على جانب الطريق عندما اصطدم به الميكروباص حال توقّف قائده به على جانب الطريق لنزول بعض ركابه، ولم تمضي سوى ثوانٍ قليلة واشتعلت النيران وانتشرت في كل مكان، ليسقط مصابين ومتوفين جراء الحادث المروع.

انتشرت الدماء وتناثرت على الأسفلت، بينما انتقلت سيارات الإسعاف إلى محل الواقعة لنقل المصابين والمتوفين إلى أقرب مستشفى، بينما ألقت الأجهزة الأمنية القبض على سائق السيارة الأجرة - الميكروباص - لاتهامه بالإهمال والرعونة.

وكانت النيابة العامة قد تلقّت إخطارًا في صباح الأول من شهر يونيو الجاري باصطدام سيارة نقلٍ بأتوبيسٍ بالطريق الأوسطيّ في الاتجاه القادم من أكتوبر للفيوم ممّا أسفر عن اشتعال النيران بالأتوبيس، وإصابة ووفاة مستقلّيه ونقلهم للمستشفى، وكان ذلك بالتزامن مع ما رصدته إدارة البيان بمكتب النائب العامّ من تداول أخبارٍ ومقاطع مصورةٍ للواقعة، فباشرت النيابة العامة تحقيقاتها على الفور.

وقد استهلتها بالانتقال لمناظرة جثامين المتوفين فتبينت أنهم ثمانية أشخاصٍ قد تفحّمت أجسادهم من جرّاء الحادث، وأنّ المصابين أربعة أشخاصٍ بهم آثار حروقٍ بدرجاتٍ متفاوتةٍ، ولا يمكن سؤالهم، كما انتقلت النيابة العامة لمسرح الحادث لمعاينته وإثبات ما به من آثارٍ وتلفياتٍ.

هذا، وقد تمّ ضبط قائد سيارة النقل المتسببة في الحادث، وباستجوابه فيما هو منسوب إليه بالتسبب خطأً -بإهماله ورعونته وعدم احترازه أو مراعاته للوائح والقوانين- في وفاة وإصابة المجنيّ عليهم، فأنكر ما نسب إليه، وقرّر أنّه قد تفاجأ بوقوف الأتوبيس على جانب الطريق فلم يتمكن من استخدام مكابح سيارته، وأنّه لا يحمل رخصتي قيادةٍ أو تسييرٍ.

وقد طلبت النيابة العامة تحريات الشرطة حول الواقعة، فتوصلت إلى أنّ سبب الحادث هو قيادة المتهم للسيارة النقل مسرعًا ممّا أدّى لاصطدامه بالأوتوبيس من الخلف حال توقّف قائده به على جانب الطريق لنزول بعض ركابه، ممّا أدّى لانقلابه، واشتعال النيران به، ووفاة وإصابة مستقلّيه.

وعلى ذلك فقد أمرت النيابة العامة بحبس المتهم احتياطيًّا على ذمة التحقيقات، وعرضه على مصلحة الطبّ الشرعيّ لأخذ عينةٍ منه وتحليلها لبيان مدى تعاطيه لأيٍّ من الموادّ المخدّرة، كما صرّحت بدفن جثامين المتوفين بعد تحديد هويّاتهم مع موالاة الاستعلام عن حالة المصابين، كما انتدبت خبراء الإدارة العامة لتحقيق الأدلة الجنائية لإجراء المعاينة اللازمة لمسرح الحادث لبيان سبب نشوب الحريق ونقطة بدايته وانتهائه، وكلّفت المهندس الفنيّ المختصّ بفحص السيارتين محلّ الحادث ورفع بصمتي الشاسيه والموتور، وبيان مدى سلامتهم فنيًّا للوقوف على أسباب وقوع الحادث تحديدًا مع استمرار التحفظ عليهما.