الثلاثاء 16 أبريل 2024 08:13 مـ 7 شوال 1445 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر
كان يستعد لتوزيع شحنة حشيش.. السجن المشدد 15 عاما لـ عامل لاتجاره في المواد المخدرة بأسيوط جنايات المنصورة : تأيد حكم الاعدام على المتهمين بقتل سائق توك توك اثر خلافات بالدقهلية انخفاض أسعار الخبز السياحي 25 % في الأسواق بالإسماعيلية محافظ الدقهلية يستقبل رئيس الهيئة العامة للنقل النهري رئيس النواب الأمريكي جونسون: لا سُلطة للرئيس الأمريكي بايدن علي المساعدات العسكرية الأمريكية الخارجية ولا أخشي العزل محافظ الدقهلية يقدم التهنئة لنيافة الانبا إكسيوس الاسقف الجديد لابراشية المنصورة وتوابعها بسبب خلافات بينهما.. تأجيل محاكمة شخصين لقتلهم عاطل بالقناطر الخيرية ل11 يونيو المقبل «رئيس سنورس بالفيوم» يعقد اجتماعاً برؤساء القرى لبحث عدداً من الملفات محمد شوقى يتولى رئاسة بعثة الاهلى الى الكونغو لمواجهة مازيمبى أون تايم تعلن إذاعة نهائى السوير الافريقى بين الزمالك والاهلى جامعة المنوفية الأهلية تنظم ندوة عن مكافحة الفساد والحوكمة الغربية تناقش إجراءات التصدي لمحاولات التعدي على الأراضي الزراعية والبناء المخالف بمراكز ومدن المحافظة

مقالات

شعبان خليفة يكتب : المشهد الإعلامى وتآكل الثقة

شعبان خليفة
شعبان خليفة

سماحة النقد وتعدد الآراء أقوى من عنصرية الفرد، الأولى تخلق تنوعًا ووعيًا، أما الثانية فأحادية..، والوعى ناتج معرفة والمعرفة غير البيانات، فالبيانات عناصر خام لا معنى لها قبل أن تتحول لمعلومات لها مصداقية موجهة ومختبرة تخدم موضوعًا معينًا، بعد أن تتم معالجتها وإثباتها وتعميمهـا عبر قدرة من يقدمها على جعلها شيئًا له معنى وبالتالى فالمعرفة عملية تفاعل بين الأفراد والمعلومات، وإن لم يحدث هذا التفاعل فلن تكون هناك أى معرفة.

وقد شهدت السنوات الأخيرة تساؤلًا هامًا حول قدرة الإعلام الجديد على تقديم المعرفة خاصة مع هيمنته على الساحة عالميًا؟ ورغم أنه ليس هناك إجابة حاسمة على السؤال فإنه يقينًا بات هناك قلق عالمى من هيمنة الإعلام الجديد وتراجع الإعلام التقليدى لدرجة أن دولة ذات عراقة إعلامية كبيرة كأمريكا يشير أحدث التقارير بها إلى أن أكثر من 70% من الأمريكان لم يعودوا يثقون فى إعلامهم التقليدى، وتآكل الثقة هذا مثار قلق كبير ويجرى بحثه بجدية لمعرفة أسبابه ومعالجتها.. مؤسسة «جالوب» البحثية أدلت بدلوها فى تقرير لها وقالت: إن التطورات التكنولوجية جعلت من السهل على الأمريكيين التواصل مع بعضهم البعض والحصول على المعلومات، بما فى ذلك تفاصيل القضايا الرئيسة التى تواجه البلاد. لكن هذه التطورات تمثل تحديات وفرصًا للأفراد والمؤسسات الأمريكية على حد سواء، لأنها تتسبب فى نشر المعلومات المضللة. وقد لا يتمكن كثيرون من تمييز الفرق بين المعلومات الحقيقية والمضللة، حيث تآكلت الثقة بوسائل الإعلام التقليدية، مما جعل من الصعب عليها الوفاء بمسئولياتها المتمثلة فى إعلام الجمهور ومحاسبة قادة الحكومة.

لا بديل عن ضرورة تطوير المحتوى الذى يقدمه الإعلام التقليدى هذا أحد الحلول المطروحة لحل المشكلة.. تطوير يتناسب مع متطلبات الأجيال الجديدة من الجمهور. فهيمنة مقاطع الفيديو على منصات التواصل والتى تحظى بشعبية كبيرة غالبًا من إنتاج الجيل نفسه الذى يستخدم هذه المنصات، ولهذا سحبت البساط من التلفزيون التقليدى الذى لم يعد يستحوذ سوى على 18% من الوقت الذى يمضيه الجمهور أسبوعيًا فى متابعة الإعلام.

بعد آخر لا يمكن تجاهله وهو البعد الاقتصادى؛ فقد أصبح المحتوى المقدم على منصات التواصل مصدر رزق لمنتجى المحتوى. وأصبح الاقتصاد محركًا أساسيًا لصناعة وإنتاج المحتوى على منصات التواصل، على عكس الإعلام التقليدى الذى يتسم بارتفاع تكلفة إنتاجه ويكفى أن نشير إلى أن 20 مليون شخص فى أمريكا وحدها يستثمرون فيما يقدمونه من محتوى بشكل كلى أو جزئى. ويعدون أنفسهم منتجى محتوى ويحصلون على 768 دولارًا شهريًا فى المتوسط من وراء هذا العمل.