19 سبتمبر 2021 03:25 12 صفر 1443
النهار

رئيس التحرير أسامة شرشر

  • بنك مصر
الصحة: تسجيل 637 حالة إيجابية جديدة بفيروس كورونا.. و16 حالة وفاةجامعة القاهرة: لن نسمح بدخول أى طالب لم يتلق لقاح كورونا إلا فى حالة واحدةهاشتاج صلاح يتصدر تويتر.. ومغردون: ”أفضل لاعب فى تاريخ أفريقيا”محمد صلاح يقود ليفربول للصدارة بثلاثية فى كريستال بالاسالداخلية تضبط جرائم تهرب ضريبي بقيمة 11 مليار جنيه خلال أسبوعرئيس الوزراء يتابع مع وزير الاتصالات ملفات عمل الوزارة.. أبرزها التحول الرقميتحويلات مرورية لتنفيذ أعمال رفع كفاءة الصحراوى الشرقى ونفق الزعفرانةرئيس الوزراء يُهنئ وزير الإسكان بفوز ”المجتمعات العمرانية” بجائزة الأمم المتحدةاهتمام إعلامى فى إيطاليا والبرتغال باقتراب عبد الستار صبرى من روما مع مورينيوتأجيل محاكمة الطبيب المتهم بالتنمر على ممرض لجلسة 25 سبتمبرمحمد صلاح على بعد 4 أهداف من صدارة الهدافين الأفارقة بالدورى الإنجليزىFDA توافق على جرعة معززة للقاح فايزر لكبار السن والأكثر عرضة لمضاعفات كورونا
عربي ودولي

القائد الوسيم .. الملك عبد الله الثاني يزين حياة الأردنيين في عيد الجلوس الملكي الـ 22

النهار

احتفلت المملكة الأردنية الهاشمية أمس بعيد الجلوس الملكي الـ 22 لـ الملك عبد الله الثاني ملك المملكة الأردنية الهاشمية، إذ يشكل هذا التاريخ محطة فارقة في مسيرة المملكة والشعب الأردني وخلال هذه المناسبة السامية يجدد الأردنيون عهد الولاء للقيادة الهاشمية في ميثاق وفاء وعطاء.

اعتلى الملك عبدالله الثاني، في التاسع من شهر يونيو عام 1999، عرش المملكة الأردنية الهاشمية، لتستمر في عهد جلالته مسيرة بناء الدولة الحديثة وتعزيز منجزاتها، والحفاظ على مقدراتها .


ومنذ تولي جلالته حكم البلاد فقد أعطى أولوية قصوى للمواطن الأردني محققاً له العيش الكريم له وتوفير كافة احتياجاته فضلا عن تعزيز الأمن والاستقرار الذي ينعم به كل مواطن ومقيم على أرض المملكة الأردنية الهاشمية، كما تصدّر جميع الأولويات الوطنية، لتجنيبه خطر الإصابة بهذا الوباء العالمي والحفاظ على صحته وسلامته، وهو ما أكده جلالة الملك منذ بدايات الأزمة بقوله "ما عندي أهم من سلامة المواطن الأردني".


وشكلّ رفع مستوى معيشة المواطن، والارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة له، أبرز أولويات الملك وجوهر اهتماماته، فقد انطلقت مسيرة الإصلاح الشامل، عبر توسيع قاعدة المشاركة الشعبية وإشراك المواطنين في صنع القرار، من خلال إقرار حزمة من القوانين والتشريعات الإصلاحية، إلى جانب توجيه جلالته باستمرار، الحكومات المتعاقبة لحماية الفئات الأقل دخلاً والطبقة الوسطى أثناء تطبيق الإصلاحات المالية، والتخفيف من معاناة المواطنين في مختلف الظروف، فضلاً عن توجيهات جلالته المستمرة للحكومة، لضمان توفير حياة ومستقبل أفضل للأردنيين.


كما أولى الملك عبد الله الثاني اهتماما كبيرا منذ توليه مقاليد الحكم، فقد اعتبر أبناء شعبه عائلته، واهتم بتمكين الشباب وبحيوية الشباب واستثمار طاقات الأردنيين وتمكينهم من مختلف أدوات العلم والمعرفة والتدريب والتأهيل.


ورغم الظروف العاصفة التي يمر بها العالم على خلفية جائحة كورونا إلا أن المملكة الأردنية أظهرت نموذجا رائدا في التعامل مع الجائحة حيث دأبت على اتخاذ جميع الإجراءات الوقائية الاحترازية لمواجهة خطر تفشي هذا الفيروس، كما أثبتت المنظومة الرسمية الأردنية بقيادة الملك، ومن خلال تعاملها السريع مع الأوضاع الصحية المستجدة، قدرتها على تحصين المجتمع وضمان سلامة أفراده، عبر سلسلة قرارات وتدابير اتخذتها الحكومة بتوجيهات ملكية، للحد من تفشي هذا الفيروس ومواجهة انتشاره.

وعلى مدى 21 عاماً، استند الأردن إلى قواعد وأسس راسخة في الإصلاح والعدالة والحرية والمساواة، وإلى نموذج متميز من الوحدة الوطنيّة والعيش المشترك والحوار وقبول الآخر، حيث تجاوز الأردنيون بقيادة جلالة الملك، مختلف التحديات الإقليمية المحيطة، التي لم تزدهم إلا صلابة وقوة، ومنعة وصموداً.

ومنذ اعتلاء جلالة الملك الملك عبد الله الثاني عرش المملكة الأردنية ، كرّس جهوده نحو ترسيخ مؤسسات الدولة وتحقيق التنمية الشاملة، وإرساء أسس العلاقات المتينة مع مختلف الدول الشقيقة والصديقة، إلى جانب دعم مسيرة السلام العالمي وتعزيز حضورها، كما نهض جلالته بمسؤولياته تجاه أمّتيه العربية والإسلامية وخدمة قضاياها العادلة، لتحقيق الأفضل لشعوبها في حياة حرة وكريمة، مستنداً إلى إرثٍ هاشمي نبيل والتفاف شعبي، وتقدير إقليمي وعالمي لمكانة الأردن ودورها الرياديّ في مختلف الميادين..

ويواصل جلالة الملك، منذ توليه عرش المملكة، نهج والده المغفور له بإذن الله جلالة الملك الحسين بن طلال، طيب الله ثراه، الذي نذره في خطاب وجهه إلى الشعب في الرابع من شباط العام 1962، عقب ولادته، لأسرته الأردنية الواحدة وأمته العربية الكبيرة قائلاً: "مثلما أنني نذرت نفسي، منذ البداية، لعزّة هذه الأسرة ومجد تلك الأمّة كذلك، فإني قد نذرت عبدالله لأسرته الكبيرة، ووهبت حياته لأمته المجيدة، ولسوف يكبر عبدالله ويترعرع، في صفوفكم وبين إخوته وأخواته، من أبنائكم وبناتكم، وحين يشتد به العود ويقوى له الساعد، سيذكر ذلك اللقاء الخالد الذي لقي به كل واحد منكم بشرى مولده، وسيذكر تلك البهجة العميقة، التي شاءت محبتكم ووفاؤكم إلا أن تفجّر أنهارها، في كل قلب من قلوبكم، وعندها سيعرف عبدالله كيف يكون كأبيه، الخادم المخلص لهذه الأسرة، والجندي الأمين، في جيش العروبة والإسلام".

البنك الأهلي المصري
البنك الأهلي المصري