22 أكتوبر 2021 21:22 16 ربيع أول 1443
النهار

رئيس التحرير أسامة شرشر

  • بنك مصر
عربي ودولي

فلسطين تحذر نتنياهو من التصعيد في القدس.. وفتح تدعو للنفير العام لمواجهة مسيرة المستوطنين

بنيامين نتنياهو
بنيامين نتنياهو

قالت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية إن رئيس الوزراء الاسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو، يُحاول إفشال تشكيل ما تُسمى حكومة التغيير في اسرائيل، عبر تفجير الأوضاع في القدس وتصعيد العدوان على مقدساتها ومواطنيها.

وأضافت الخارجية ، في بيان صحفي اليوم الأحد أوردته وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا)، أن "نتنياهو يحاول تكرار التجربة التي خاضها في جولة الصراع الأخيرة من خلال تحريض خروج ما تسمى مسيرة الأعلام الاستفزازية، واستمرار تشديد الحصار على حي الشيخ جراح وتحويله الى ثكنة عسكرية، وقمع المواطنين والمتضامنين والصحفيين في حي الشيخ جراح، وآخرها اعتقال الناشطة منى الكرد، إضافة الى الاقتحامات المستمرة والمتصاعدة للمسجد الاقصى المبارك".

وحذرت الخارجية "من مواصلة نتنياهو لسياسته الاستعمارية التوسعية التي طالما انتهجها منذ صعوده إلى سدة الحكم في عام 2009، والتي يدفع شعبنا اثمانها الباهظة باستمرار"، مشيرة إلى أن "شعبنا بات الضحية الدائمة للصراعات والتجاذبات الحزبية والسياسية في اسرائيل، وهو ما يهدد أيضا بإفشال الجهود الدولية والإقليمية الرامية إلى تثبيت وقف إطلاق النار ووقف العدوان المتواصل على شعبنا".

وطالبت الخارجية، المجتمع الدولي والولايات المتحدة الأمريكية على وجه الخصوص، بسرعة التحرك من أجل كبح جماح نتنياهو ومخططاته المتطرفة للحيلولة دون إنزلاق المنطقة الى حرب دينية ومربعات عنف جديدة يصعب السيطرة عليها.

بدورها، دعت اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" كوادرها وجماهير الشعب الفلسطيني إلى النفير العام يوم الخميس المقبل والوقوف صفا واحدا، للدفاع عن القدس والمقدسات الاسلامية والمسيحية، ومواجهة مسيرة المستوطنين المتطرفين.

وأكدت اللجنة المركزية للحركة، في بيان صحفي اليوم ، أن "القدس خط أحمر، وأن لدى شعبنا الفلسطيني الإرادة الصلبة والإصرار على مقاومة الاحتلال في القدس، وكافة الأراضي الفلسطينية المحتلة".

وأشارت إلى أن "100 عام من الصراع أثبتت أن شعبنا لا يمكن أن يرضخ لسياسة الأمر الواقع، وأنه سيواصل صموده ومقاومته حتى يكنس عن أرض وطنه آخر جندي إسرائيلي ومستوطن"، مؤكدة أن "شعبنا لن يقبل أن يدفع ثمن صراعات الفاشيين في إسرائيل على الحكم، وجماهير شعبنا الأبطال في مدينة القدس، والضفة، وقطاع غزة، والداخل، والشتات، ستهزم هؤلاء الفاشيين من اليمين العنصري، ومخططاتهم".

ووجهت اللجنة المركزية تحية اعتزاز وتقدير للمقدسيين الصامدين في حيي الشيخ جراح وبطن الهوى وبقية المناطق، مؤكدة أن "إرادة شعبنا أقوى من آلة الحرب الإسرائيلية، وان سياسة التطهير العرقي لن تمر مجددا، وشعبنا صامد متمسك بأرض وطنه التاريخي".

وحملت الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن تفجر الأوضاع في القدس، وعموم المناطق الفلسطينية، داعية المجتمع الدولي للتدخل السريع لوقف هستيرية بنيامين نتنياهو واليمين المتطرف الإسرائيلي ولجم تحركاته في القدس، التي تهدد بانفجار المنطقة برمتها.

كما ناشدت اللجنة المركزية "جماهير الشعب الفلسطيني إلى الوحدة ورص الصفوف في مواجهة المخططات الإسرائيلية، الهادفة الى تهويد القدس، ومقدساتها، وعلى وجه التحديد المسجد الاقصى المبارك أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين".

البنك الأهلي المصري
البنك الأهلي المصري