6 مايو 2021 23:21 24 رمضان 1442
النهار

رئيس التحرير أسامة شرشر

  • بنك مصر
تنفيذاً لقرارات رئاسة مجلس الوزراء لمجابهة كورونا.. فض سرادقين ”عزاء” ومصادره ”١٤ شيشة” في حملات دورية بنطاق الشرقية .الشوارع التجارية خالية بعد تنفيذ قرار إغلاق المحلات في التاسعة مساء بشبين الكوم والباجور بالمنوفية غلق 5 محلات غير مرخصة و5 اشخاص غير ملتزمين بارتداء الكمامة في مركز الشهداء بالمنوفية في أول ساعات تطبيق الحظر   حملات تفتيشية مكثفة لادارة مراقبة الاغذية على منافذ تقديم المواد الغذائية بالدقهليةالمحال التجارية بالبحر الأحمر تغلق في التاسعة مساءإزالة أكثر من 320 حالة في حملات الموجة الـــ 17 لإزالة التعديات على  النيل ببنى سويف مديرية  الصحة بالمنوفية تحتفل باليوم العالمي لغسيل الأيدياستمرار  أعمال الحملة القومية لتحصين الثروة الحيوانية ضد أمراض الجلد العقدى وجدرى الضأن ببنى سويف محافظ بني سويف: استلام  65 ألف  و110 طن قمح بالصوامع منذ بداية موسم توريد الأقماح المحلية  التعادل السلبى يحسم نتيجة الشوط الأول بين الأهلى والاتحاد السكندريمحافظ بني سويف : تبطين  أكثر من 211 كيلو متر ضمن المشروع القومي لتأهيل وتبطين البنية التحتية المائيةمحافظ بني سويف للتنفيذيين : انزلوا لمتابعة المشروعات ميدانياً والأرقام هي الوسيلة الأصدق لتقييم إنجاز الخطة
عربي ودولي

مجلة فرنسية تكشف الساعات الأخيرة  لإدريس ديبي 

النهار

وصف تقرير مجلة ”جون أفريك“ اليوم الأربعاء، المشهد الذي جرت فيه المعركة الأخيرة للرئيس التشادي الراحل لإدريس ديبي، حيث ذكر التقرير إنه منذ 11 أبريل دخلت أفواج من المتمردين الأراضي التشادية من ليبيا، ووفقًا لآخر المعلومات الاستخبارية -الفرنسية والتشادية– حقق متمردو (جبهة التناوب والوفاق) في تشاد، تقدمًا في كانم الواقعة شمال بلدة ماو، على بعد حوالي 300 كيلومتر من العاصمة.


وأشار التقرير إلى أن ديبي أرسل تعزيزات، لكن المتمردين مسلحون بشكل جيد، ولديهم معدات روسية، وحينها اتخذ ديبي قرار الذهاب إلى المقدمة، كما هو الحال في عام 2020 على شواطئ بحيرة تشاد، ينوي إظهار نفسه وحشد قواته، وكان يرافقه مساعده في المعسكر خودار محمد أصيل، شقيق السيدة الأولى هندا ديبي، ونجله محمد إدريس ديبي (المعروف أيضًا باسم كاكا) الذي كان ينتظره هناك، بينما انضمّ في طريقهما الجنرالان طاهر إردة، ومحمد شرف الدين عبد الكريم، وكانت القافلة الرئاسية تتجه نحو منطقة ماو، حيث ينتظر جيشه الذي أقام معسكره على بعد بضع عشرات من الكيلومترات من المدينة.

وذكرت المجلة، أن هؤلاء المتمردين يقاومون ما بوسعهم عند أسفل الجدار، ويحاولون توجيه الضربة الأخيرة، بينما القتال يتصاعد وتتصاعد معه مخاوف من انقلاب ميزان القوى.. وفي فترة ما بعد الظهر قرر إدريس ديبي مرة أخرى، محاولة قلب الموازين كما فعل في الماضي. ووسط استياء بعض جنرالاته، ركب سيارة، وأمر سائقه بنقله إلى الخطوط الأمامية، ورافقه حرّاسه المقربون لحمايته ومحاربة المتمردين، وهناك حصل قتال بين مرافقي الرئيس والناجين من جبهة التناوب والوفاق، وأصيب إدريس ديبي بعيار ناري في الصدر، زُعم أنه أصاب الكلية، وتم إخلاؤه على الفور إلى الخلف، بينما واصلت القوات بقيادة محمد إدريس ديبي، الهجوم، ليحبط تقدم المتمردين.

وقال التقرير، إن:“إصابة إدريس ديبي كانت خطيرة، وطلب فريقه على الفور مروحية طبية من نجامينا، لكنها وصلت متأخرة جدا إلى معسكر الجيش التشادي بالقرب من ماو، حيث توفي المارشال التشادي متأثرا بجروحه.

البنك الأهلي المصري
البنك الأهلي المصري