11 مايو 2021 19:58 29 رمضان 1442
النهار

رئيس التحرير أسامة شرشر

  • بنك مصر

موقع فرنسا 24: حدث نقل المومياوات الملكية .. ليلة لن ينساها المصريون

النهار

قام موقع فرنسا ٢٤ بالتحدث عن حدث نقل المومياوات الملكية من المتحف المصري إلي متحف الحضارة، وهي ما أطلقت عليه العرض الذهبي للفراعنة، والذي يضم 22 ملكا وملكة من عصور الأسر الفرعونية.

 

 


قالت الصحيفة، تحت أعين قوات الأمن اليقظة، سيتم نقل المومياوات على بعد سبعة كيلومترات (حوالي ما يقرب من أربعة أميال) عبر العاصمة من المتحف المصري الشهير، حيث أقام معظمهم دون إزعاج لأكثر من قرن، إلى المتحف الوطني الجديد للحضارة المصرية.

 

 

أضافت أن الملوك الثمانية عشر وأربع ملكات، قد سارت إلي مقرها، في موكب يضم الأقدم أولاً، وكل منهم على متن عربة منفصلة مزينة على الطراز المصري القديم، باسم ملكهم المخصص، سيتم تزويد العربات ذات اللون الذهبي بامتصاص للصدمات، لضمان عدم تعطل أي من الشحنات الثمينة عن طريق الخطأ.

 

 


قال عالم الآثار المصري ووزير الاثار السابق زاهي حواس، الذي سيعلق على الحدث على الهواء مباشرة على التلفزيون الحكومي "العالم كله سيراقب".

 

 


40 دقيقة هامة في حياة مدينة القاهرة

 

يتقدم الملك سيكننري تاو الثاني "الشجاع"، الذي حكم جنوب مصر بحوالي 1600 عام قبل المسيح، وسيكون في في أول عربة، بينما سيكون رمسيس التاسع، الذي حكم في القرن الثاني عشر قبل الميلاد، في نهاية الموكب، كما تضم الرحلة كل من الملك رمسيس الثاني، والملكة حتشبسوت، أقوى امرأة فرعونية.

 

 


جدير بالذكر أن معظم هذه المومياوات اكتشفت بالقرب من الأقصر منذ عام 1881 فصاعدًا ، وقد وُجدت معظم المومياوات في المتحف المصري منذ أوائل القرن العشرين.

 

 

تفاصيل جديدة رائعة عن حياة الفراعنة في الظهور

 

أشارت دراسة حديثة عالية التقنية لـ Seqenenre Tao II ، بما في ذلك الأشعة المقطعية والصور ثلاثية الأبعاد لمومياء تم دراستها، وتبين أن بها كسور باليد، بالإضافة إلي كسور بالجمجمة تعود إلي فترة طويلة من الزمن، ويرجح إلى أنه لملك قُتل في حفل إعدام بعد المعركة.

 

 


وستنقل المومياوات في غلاف يحوي نيتروجين حتى تكون في ظروف مماثلة لتلك التي تُحفظ بها حاليا داخل صناديق العرض في المتحف المصري، كما سيتم عرض المومياوات بشكل فردي في المتحف القومي للحضارة المصرية ، في بيئة مليئة بالمقابر تحت الأرض، مع وضع اللافتات عليها من خلال سيرة ذاتية موجزة، وفي بعض الحالات، سيتم وضع نسخ من الأشعة المقطعية للمومياء.

 

 


قالت سليمة إكرام، أستاذة علم المصريات بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، عند وصول المومياوات لمقرهم بمتحف الحضارة، فإنهم سيشغلون "حالات تمت ترقيتها قليلاً".

 

 

وأضافت إكرام ، العالمة المتخصصة في التحنيط ، أن "التحكم في درجة الحرارة والرطوبة سيكون أفضل مما كان عليه في المتحف القديم".

 

 

قالت المديرة العامة لليونسكو، أودري أزولاي، إن إعادة إيواء المومياوات "يمثل نهاية الكثير من العمل لتحسين الحفاظ عليها وعرضها".

 

 

وأضافت "أزولاي": "هذا يثير المشاعر التي تذهب إلى أبعد من مجرد نقل مجموعة - سنرى تاريخ الحضارة المصرية يتكشف أمام أعيننا".

 

 


"لعنة فرعون"

 


تم الانتهاء من المتحف القومي للحضارة المصرية في عام 2010، وقال حواس إنه خطط لافتتاحه في عام 2012. لكن العملية تأخرت بسبب ثورة الربيع العربي عام 2011 والاضطرابات اللاحقة.

 

 

افتتح المتحف الجديد أبوابه أمام معروضات محدودة من عام 2017 وسيفتح بالكامل يوم الأحد ، قبل عرض المومياوات للجمهور يوم 18 أبريل.

 

 

ومن المقرر أن تفتتح البلاد في الأشهر المقبلة معرضًا جديدًا آخر هو المتحف المصري الكبير، والذي سيكون بالقرب من أهرامات الجيزة، كما سيضم مجموعات فرعونية، بما في ذلك كنز توت عنخ آمون الشهير.

 

 


الملك توت عنخ آمون

 


تم اكتشاف قبر الحاكم الشاب، في عام 1922، والذي تولى العرش لفترة وجيزة في القرن الرابع عشر قبل الميلاد، وكان يحتوي على كنوز من الذهب والعاج، كما ظهرت ما يسمى بـ "لعنة الفرعون" في أعقاب اكتشاف توت عنخ آمون في 1922-1923، توفي ممول رئيسي للحفر، اللورد كارنارفون ، بسبب تسمم الدم بعد أشهر من فتح القبر، بينما توفي زائر مبكر بالمثل فجأة في عام 1923(حسبما تقول الصحيفة).

عبد الفتاح السيسي موكب المومياوات المتحف المصري متحف الحضارة الآثار والسياحة خالد العناني فرنسا 24
البنك الأهلي المصري
البنك الأهلي المصري