النهار
الأربعاء، 1 أبريل 2020 09:22 صـ
النهار

منحازون... للحقيقة فقط

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

عربي ودولي

وفاة مستشار رئيس الكونغو الديمقراطية بعد إصابته بفيروس كورونا

النهار

أفادت وسائل إعلامية أجنبية، بوفاة فيليكس تشيسكيدي مساعد رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية، بعد إصابته بفيروس كورونا الجديد.

DR CONGO President Félix Tshisekedi's aide and human rights lawyer Jean-Joseph Mukendi dies of Covid-19. pic.twitter.com/o5Md639FjW

— The Star Breaking (@TheStarBreaking) March 25, 2020

وفي وقت سابق من الشهر الحالي، أعرب مسؤولو الأمم المتحدة عن تفاؤل حذر بإمكانية القضاء على وباء أيبولا قريبا في شمال شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية، في الوقت الذي تستعد فيه البلاد لمواجهة التهديد الناشئ عن فيروس كورونا المستجد (COVID-19)، وذلك بعد مرور أكثر من عام على محاربة تفشي فيروس إيبولا، الذي أودى بحياة أكثر من 2200 شخص.

ووفقا لوكالة الأنباء السعودية "واس"، أفادت المديرة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية لأفريقيا الدكتورة ماتشيديسو مويتي أنه لا توجد أى حالة إصابة بالإيبولا حاليا في جمهورية الكونغو الديمقراطية، بعد مضي أكثر من عام على جهود مكافحة هذا المرض، معربة عن تفاؤلها بانتهاء المرض قريبا.

مستشار رئيس الكونغو الديمقراطيةمستشار رئيس الكونغو الديمقراطية

وعقد مكتب منظمة الصحة العالمية في أفريقيا اجتماعا طارئا حول فيروس كورونا الأسبوع الأول من الشهر الجاري، بهدف تعزيز المشاركة ووضع خطة فعالة للتأهب والاستجابة لبلدان المنطقة، بحضور صندوق الأمم المتحدة للسكان.

ويذكر أن أكثر من 5% من ضحايا الإيبولا في جمهورية الكونغو الديمقراطية كانوا من العاملين الصحيين الذين أصيبوا بالمرض من خلال الاتصال بسوائل أجسام المصابين، وتعمل المكاتب الإقليمية والقُطرية التابعة لصندوق الأمم المتحدة للسكان الآن على توسيع نطاق هذه التدخلات استعدادا للانتشار المحتمل لفيروس كورونا.

وعلى جانب آخر، اتجهت دولة الكونغو نحو محاربة الحصبة، عبر إطلاق حملة لتطعيم ألاف المواطنين برعاية منظمة "أطباء بلا حدود".

وتوفى أكثر من 6000 شخص بسبب الحصبة في جمهورية الكونغو الديمقراطية خلال عام ، وهو أسوأ تفشي في العالم ويضاعف عدد ضحايا وباء الإيبولا ثلاث مرات. كما أنه ما يقرب من ضعف 3404 شخصًا ماتوا بسبب فيروس كورونا حتى الآن.

النهار, أسامة شرشر