النهار

الخميس، 21 مارس 2019 10:39 م
النهار

منحازون... للحقيقة فقط

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

برلمان النهارمحلية النواب: لا توجد سرية بمناقشة التعديلات الدستورية والتصويت سيكون...عربي ودوليارتفاع حصيلة ضحايا حادثة غرق عبارة بالعراق إلى 91 قتيلاأهم الأخبارالحكومة: تشكيل لجان للمرور على المحافظات للإعداد لبطولة الأمم الأفريقيةعربي ودولي"ترامب" على تويتر: حان الوقت للاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولانثقافةفوز أحمد عبد المعطى حجازى وعبد العزيز المقالح بجائزة أحمد...أهم الأخبارالحكومة: صرف الأرز على بطاقات التموين إعتباراً من أبريل المقبلبرلمان النهاررئيس البرلمان: نستمع لكل الفئات حول التعديلات الدستورية ولم نصل...اقتصادوزير البترول: تطوير أسطول الطائرات لتعظيم دور شركة الخدمات البترول...أهم الأخبارالسيسى خلال استقباله "سيدى محمد": نعتز بالروابط الأخوية الوثيقة مع...أهم الأخبارالرئيس السيسى يناقش مع الحكومة الموازنة العامة للعام المالى 2019/2020فننقابة الموسيقيين توقف شيرين وتحقق معها فيما نسب إليها من...رياضةأجيرى يرفض إعفاء لاعبى الأهلى والزمالك من ودية نيجيريا بسبب...
فن

وفاة مخرج فيلم بحب السيما وجنازته من مسجد بيفرلى هيلز بالشيخ زايد

النهار

 

توفى اليوم المخرج السينمائى أسامة فوزى عن عمر يناهز الـ58 عامًا بعد صراع مع المرض وتشيع جنازته اليوم عقب صلاة المغرب من مسجد بيفرلى هيلز بالشيخ زايد .

 

والمخرج الراحل يعد من أهم المخرجين فى السينما المصرية  قد تخرج من قسم اﻹخراج بالمعهد العالى للسينما فى عام 1984 وعمل كمساعد مخرج لفترة طويلة منذ عام 1978، حيث عمل مع عدد كبير من المخرجين منهم حسين كمال ونيازى مصطفى وبركات وأشرف فهمي، وانقطع لفترة ثم عمل مع المخرج شريف عرفة وأنتج له فيلم (الأقزام قادمون) ثم توقف فترة وعاد مرة اخرى للعمل مع المخرج يسرى نصر الله فى فيلمه (مرسيدس)، ومع رضوان الكاشف فى (ليه يا بنفسج).

أما أول تجربة إخراجية له فكانت من خلال فيلم (عفاريت الإسفلت) عام 1995، ونال جائزة التحكيم الخاصة فى مهرجان لوكارنو، ثم (جنة الشياطين) عام 1999 الذى أنتجه الفنان محمود حميدة، وقد شارك فى لوكارنو، ونال الجائزة الذهبية فى دمشق، ومهرجان خربكا فى المغرب، كذلك نال تكريم فى معهد العالم العربى فى باريس، وشارك فى ميلانو. وقدم بعدها فليمين مع الكاتب هانى فوزى وهما (بحب السيما، باﻷلوان الطبيعية).

 

النهار, أسامة شرشر