الخميس 22 فبراير 2024 11:02 صـ 12 شعبان 1445 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر
وزيرا التعليم العالي والتربية والتعليم يبحثان سُبل التعاون مع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة 25 فبراير... بدء الزيارات الميدانية لفرق الإعتماد البرامجي لكليات جامعة بنها للمرة الأولى دمج ذوى الهمم والاصحاء فى رياضة السباحة على شواطئ الغردقة وصول 1700 رأس ماشية حية لميناء سفاجا استعدادا لشهر رمضان عميد طب المنصورة: ما رأيناه في المصابين الفلسطينيين لا يجب أن يغفل عنه ضمير العالم ضبط مرتكبي واقعة قتل طالب والعثور علي الجزء السفلي من جثمانه بالدقهلية محافظ كفر الشيخ: تحرير 22 محضراً تموينياً متنوعا بمدينة بلطيم مقتل مسجل خطر وإصابة اثنين آخرين في تبادل إطلاق النار مع الشرطة في قنا محافظ كفر الشيخ يكلف بسرعة إنهاء أعمال رفع كفاءة كوبري مصرف سالم وزير الصحة يناقش سبل التعاون بين مصر وهولندا في دعم القطاع الصحي المصري والمصابين القادمين من غزة مصرع أخصائي علاج طبيعي تحت عجلات القطار الروسي بسوهاج ضبط شقيقين يتاجران في بيع ممتلكات الكهرباء الخاصة بسوهاج

سياسة

الإصلاح والتنمية: يجب أن تراجع الحكومة الخطة التنفيذية للحوار الوطنى

علق المهندس علاء عبد النبى، نائب رئيس حزب الإصلاح والتنمية، على الخطة التنفيذية للحكومة لتنفيذ توصيات ومخرجات المرحلة الأولى للحوار الوطني، مشيراً إلى أنها غير مكتملة حيث تجاهلت بعض المخرجات المهمة التي اقترحها المشاركون في المرحلة الأولى.

وأوضح، عبد النبى فى تصريح له، أن الحكومة لم تضمن مخرجات المحور السياسي في خطتها التنفيذية ولم تحدد طريقة تنفيذها أو المدة الزمنية لذلك. كما أشار إلى أن خطة الحكومة بشأن المحليات غير واضحة ولا توضح كيفية التنفيذ بشكل دقيق على الرغم من التوافق على قانون المجالس الشعبية المحلية.

عبد النبى أشار إلى أهمية إقرار قانون المجالس الشعبية المحلية وإجراء انتخابات لها، مؤكداً على ضرورة اتخاذ خطوات جادة نحو هذا الهدف. كما نوه بأن خطة الحكومة تجاه مخرجات لجان حقوق الإنسان والحريات غير واضحة ولا تُعطى أولوية كافية لتنفيذها رغم عدم حاجتها إلى قوانين جديدة .

ختامًا، دعا عبد النبى إلى ضرورة مراجعة الخطة التنفيذية للحكومة لضمان تفعيل المرحلة الثانية من الحوار الوطني وتطبيق التوصيات والمخرجات التي تم اقتراحها خلال المرحلة الأولى، بهدف إظهار جدية الدولة في هذا المجال.