النهار
الجمعة 21 يونيو 2024 04:59 مـ 15 ذو الحجة 1445 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر
مصرع 3 أشخاص وإصابة 21 إثر وقوع حادثي تصادم بمركزى وادى النطرون وكوم حمادة في البحيرة ١٣ لجنة مجهزة لإستقبال ٣٧١٤ طالب لامتحانات الثانوية بالبحر الأحمر غدا 6 من أسرة واحدة.. أهل ضحايا حـ.ـادث الإسماعيلية في انتظار استلام الجثامين أمام المشرحة متحللة وبها شبهة جنائية.. تفاصيل العثور على جثة السائق المتغيب منذ 10 أيام في صحراء قنا اليونسكو تُعلن فتح باب التقدم لجوائز اليونسكو الدولية لمحو الأمية لعام 2024 الصحة: فحص 454 ألف مولودا ضمن مبادرة رئيس الجمهورية للكشف المبكر عن الأمراض الوراثية ”تعليم البحيرة” ترفع درجة الاستعداد لاستئناف امتحانات الثانوية العامة غدا لحق بوالده .. ارتفاع وفيات حادث فرح الإسماعيلية إلى 6 أشخاص بينهم والد العريس .. ننشر الصور الأولي لضحايا حادث فرح الإسماعيلية تعرف على مواجهات الفراعنة اليوم في بطولة أفريقيا للطائرة الشاطئية بالمغرب كهربا يقود هجوم الأهلي في التشكيل المتوقع أمام الداخلية الصين تعلن فرض عقوبات على واحدة من أضخم شركات الأسلحة الأمريكية ”لوكهيد مارتن” بسبب بيع أسلحة إلى تايوان الصينية

اقتصاد

وزير المالية خلال جلسة «مستقبل التدفقات النقدية العالمية» بالرياض: تبنى سياسات استباقية قادرة على احتواء التقلبات الاقتصادية العالمية

معيط: تعميق التحول الرقمى على المستوى المالى.. والتوسع فى وسائل الدفع الإلكتروني

مصر اعتمدت إطارًا متوازنًا أكثر فاعلية.. لسياسات المالية العامة للدولة

سياسات استباقية للتعامل المرن مع الأزمات ترتكز على تعدد الأسواق وأدوات التمويل

استكمال الإصلاح الهيكلي لمعالجة الضغوط التضخمية وخلق نمو احتوائي لكل الفئات

مصر من الدول الأعلى نموًا بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمعدل ٤,٨٪ على المدى المتوسط خلال الخمس سنوات الماضية

إقبال المستثمرين على «السندات الخضراء» و«الساموراى» و«الصكوك الإسلامية السيادية» يعكس ثقتهم في الاقتصاد المصري

استراتيجية مُحدثة للديون متوسطة الأجل خلال العام المالي المقبل.. لخفض تكلفة التمويل

نجحنا في إطالة عمر الدين من ١,٣ عام في يونيه ٢٠١٣ إلى ٣,٤ سنة خلال العام المالي الحالي

«مبادرة تحالف الديون المستدامة» تستهدف خلق حيز مالي بالبلدان النامية للاستثمار في البنية التحتية والانتعاش الأخضر والمستدام

مبادرة «خفض تكلفة الاقتراض الأخضر» تستهدف تقليل تكلفة وأعباء التمويل الأخضر بالدول الأفريقية

أكد الدكتور محمد معيط وزير المالية، أهمية استعادة الثقة على مستوى الاقتصاد العالمى حتى تعود التدفقات اللازمة لتمويل التنمية، خاصة على مستوى الدول النامية؛ بما يُمكِّنها من التعامل مع تداعيات التباطؤ الاقتصادي؛ نتيجة لتقلبات أسواق المال العالمية فى أعقاب الأزمات المتعاقبة والتحديات الراهنة، موضحًا أن زيادة حجم التدفقات المالية لا تتحقق إلا من خلال استعادة ثقة المستثمرين في النظام الاقتصادي العالمي، وفي الأسواق الناشئة أيضًا التى لابد أن تتبنى سياسات استباقية قادرة على احتواء التقلبات الاقتصادية العالمية المتغيرة.

شدد الوزير، في جلسة «مستقبل التدفقات النقدية العالمية» خلال مشاركته بمؤتمر «القطاع المالى» بحضور وزير مالية البحرين، ومشاركة افتراضية لوزير مالية إيطاليا، على أهمية تعميق التحول الرقمى على المستوى المالى، والتوسع فى وسائل الدفع الإلكتروني، ووضع أطر تنظيمية لها، وتحقيق التنسيق والتكامل الإقليمي فى هذا الشأن.

قال الوزير، إن الحكومة المصرية اعتمدت إطارًا متوازنًا لسياسات المالية العامة، أكثر فاعلية بمنهجية استباقية قادرة على التعامل المرن مع آثار الصدمات الداخلية والخارجية، كما اعتمدت استراتيجية تمويل متنوعة ترتكز على تعدد الأسواق وأدوات التمويل والمستثمرين، فضلًا عن استكمال أجندة الإصلاح الهيكلي، والتعاون القائم مع صندوق النقد الدولى؛ على نحو يُسهم في معالجة الضغوط التضخمية، وخلق نمو احتوائي يشمل كل فئات المجتمع.

أشار الوزير، إلى أن مصر تُعد واحدة من الدول الأعلى نموًا بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بمعدل بلغ ٤,٨٪ من الناتج المحلي الإجمالي على المدى المتوسط خلال الخمس سنوات الماضية، وهو ما تجلى في ديناميكيات قوية للنمو، أكسبتنا مرونة عالية في مواجهة جائحة «كورونا»، والحرب في أوروبا، موضحًا أننا نعمل على تعميق الشراكات البناءة مع القطاع الخاص، مع تنفيذ «وثيقة سياسة ملكية الدولة»، التى تسهم فى تعزيز مساهمات القطاع الخاص فى النشاط الاقتصادي، على نحو يجذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية.

قال الوزير، إن الدولة عكفت على تنفيذ العديد من الإصلاحات، التي تستهدف تطوير سوق السندات المحلية، باعتبارها مصدرًا آمنًا لتنويع مصادر التمويل؛ على نحو يُمكننا من جذب تدفقات إضافية جديدة، من خلال سلسلة المؤشرات العالمية التي انضمت إليها مصر مؤخرًا، منها: مؤشر «فوتسي راسل» للأسواق الناشئة، و«جي. بي. مورجان»، و«جي. بي. أي» للأسواق الناشئة، لافتًا إلى أن إقبال المستثمرين على «السندات الخضراء»، و«اليوربوند»، و«الساموراى»، و«الصكوك الإسلامية السيادية»؛ يعكس ثقتهم في الاقتصاد المصري.

أوضح الوزير، أن الاستراتيجية المُحدثة للديون متوسطة الأجل التي تم إعدادها بالتعاون مع البنك الدولي، لتعظيم جهود خفض تكلفة التمويل، ومد آجال الاستحقاق، سيتم إصدارها خلال العام المالي المقبل، لافتًا أن مصر نجحت في إطالة عمر الدين من ١,٣ عام في يونيه ٢٠١٣ إلى ٣,٤ سنة خلال العام المالي الحالي، جنبًا إلى جنب مع تعزيز التمويل المختلط الذي يمزج بين التمويل العام والخاص.

قال الوزير، إن مصر كان لها الريادة في مناقشات السياسات العالمية الداعمة للتصدي للتغيرات المناخية، خلال مؤتمر المناخ «COP 27»، حيث نجحنا فى الخروج بتوصيات ومبادرات فعَّالة منها: «مبادرة تحالف الديون المستدامة» التي تهدف إلى خلق حيز مالي بالبلدان النامية للاستثمار في البنية التحتية، وتنمية التجارة والتحولات العادلة وتحقيق الانتعاش الأخضر والمستدام فيما بعد الجائحة، إضافة إلى مبادرة «خفض تكلفة الاقتراض الأخضر» التي تستهدف تقليل تكلفة وأعباء التمويل الأخضر بالدول الأفريقية وتوفير السيولة الكافية لتحقيق المستهدفات التنموية وتحفيز الاستثمارات فى المشروعات الصديقة للبيئة.

أضاف الوزير، أن إصدار الدولة لإطار «التمويل السيادي المستدام» الذي يُحدد الأولويات البيئية والاجتماعية للحكومة، يمثل خطوة جديدة للحفاظ على مكانة مصر الرائدة في مجال التمويل المبتكر للمناخ والتنمية الاجتماعية والاقتصادية في أفريقيا والشرق الأوسط، موضحًا أنه يجب التعامل السريع مع المتغيرات المناخية، للحد من الفقر وإرسال دعائم حياة كريمة أكثر استدامة لشعوب العالم من خلال إتاحة الفرصة للدول الأفريقية للاقتراض بآليات ميسرة، وحشد المزيد من التمويل الأخضر والمبتكر، وجذب رأس المال الخاص.