الإثنين 28 نوفمبر 2022 08:03 مـ 5 جمادى أول 1444 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

توك شو

«شرشر» في أخطر وأشمل وأجرأ حوار حول الشأن اللبناني والتركي والأوروبي مع الإعلامية حياة عبدون

السياسي والإعلامي أسامة شرشر- رئيس تحرير جريدة النهار
السياسي والإعلامي أسامة شرشر- رئيس تحرير جريدة النهار

شرشر يكشف ألاعيب أردوغان بعد حادث انفجار اسطنبول

قال السياسي والإعلامي أسامة شرشر رئيس تحرير جريدة النهار وعضو مجلس النواب، إن العملية الإرهابية التى حدثت في تركيا مؤخرا يتم استغلالها بمثابة ورقة انتخابية من الرئيس أردوغان ونحن على مشارف انتخابات الرئاسة في تركيا، مشيرا إلى أن ارتفاع الأسعار يشعل حالة من الغضب بين الأحزاب السياسية التركية مؤيدة كانت أم معارضة.

وأضاف شرشر أن هناك توتر كبير بين العلاقات الأمريكية التركية لأن وزير الداخلية التركية سليمان صويلو أصدر تصريح في غاية الخطورة وهو أنه لم يقبل التعازي من السفارة الأمريكية في أنقرة لأنهم شاركو في هذا الهجوم على أسطنبول وكانت هذه المقولة في غاية الخطورة وخاصة أن أمريكا أعلنت رفضها المطلق لضرب الأكراد في شمال سوريا.

وأوضح شرشر أن أردوغان يستغل كل الأوضاع للبقاء والحصول على كل التمويلات اللازمة من خلال التناقضات التي يعيشها العالم وقيل بإحدى المجلات الألمانية أن هذا الإنفجار يؤدي إلى تحجيم المعارضة بتركيا ويخلق مزيد من القيود وتكميم الأفواه للمعارضة التركية لتكون في صالح أردوغان في الإنتخابات.


النائب أسامة شرشر يحلل الصواريخ المجهولة التى ضربت بولندا

واسترسل شرشر بشأن الحرب الروسية الأوكرانية أن هناك لقاء تم بين مدير المخابرات الأمريكية والروسية وهناك اتجاه لإجبار كييف على الجلوس على مائدة المفاوضات مع موسكو وأن أمريكا لا تريد أن توسع الحرب، لأن تداعيات الحرب الروسية الأوكرانية تؤثر على أمريكا والمواطن الأمريكي.

وأوضح شرشر أن الصاروخين الذين ضربا الأراضى البولندية، برأت الرواية الأمريكية روسيا وقالت أنهما صاروخان أوكرانيان تغير مسارهما فنزل في الأراضي البولندية والهدف من هذه المناورة هو تبرئة روسيا لأن المادة 5 في حلف الناتو تقول أن أي اعتداء على أي من أعضاء الحلف هو اعتداء على كل أعضاء الحلف ويجب الرد العسكري، فكون أن تم الإعتداء على بولندا فإذا بولند شريكة في هذا الحرب ، ولكن أمريكا أوضحت أنه ليس لروسيا أي شأن بالصاروخين لأنها لاتريد توسع الحرب الروسية الأوكرانية.

وأشار شرشر إلى أن بايدن عندما كان في مصر كان يشعر بالإطمئنان لأن يعلم أن الحزب الديموقراطي حقق ما يريد في الانتخابات، وقال بايدن أن مصر أم الدنيا وهذا مؤشر إيجابي لمصر، وأن هناك مؤشر كبير لعودة العلاقات الكبيرة بين مصر وأمريكا كما أشاد بايدن بدور مصر في رفع الحصار ووقف إطلاق النار في غزة.

شرشر يؤكد: عودة الدور المصري مطلب شعبي في لبنان.. والسفير ياسر علوي يكشف التضاريس السياسية في لبنان.. ووزير الإعلام اللبناني يتحدث عن القواسم المشتركة بين الشعبين المصري واللبناني وخاصة مؤسسة الأهرام وروز اليوسف


وانتقل شرشر إلى الملف اللبناني، مؤكدا أن حزب الله يبحث عن غطاء سياسي مع أحد الأحزاب المسيحية لجبران باسيل وهو أحد الأدوات المتهمه بالفساد فكان هذا الغطاء السياسي هو الذي أحدث أزمة سياسية حقيقية مع سعد الحريري وعدم تشكيل حكومة وكان وقتها بالفعل حزب الله يبحث عن غطاء سياسي، وأن المفاجأة التى أحدثها حزب الله في لبنان أنه وافق على الإتفاق اللبناني الإسرائيلي بشأن اتفاقية الغاز والبترول وترسيم الحدود، مما جعل الشعب اللباني في حالة استغراب ، وحزب الله وافق على هذا الإتفاق من أجل أن إسرائيل تمرر بموافقتها ما يحدث من الإتفاق الإمريكي الداعم لإيران بعيدا عن ترامب.

ومن جانب أخر قال شرشر أن الكل يطالب بعودة الدور المصري في لبنان وأن زمن عبدالناصر يعيش في وجدان الشعب اللبناني، والموقف المصري بعد إنفجار مرفأ بيروت والمساعدات المصرية للشعب اللبناني صنعت رد فعل قوي بين المواطنين اللبنانين.

ووجه شرشر الشكر للسفير الدكتور ياسر علوي سفير مصر في لبنان مؤكدا أنه «فاهم التضاريس اللبنانية ويعرف كل القوى السياسية في لبنان وعامل دور خطير في الشأن اللبناني ووزير البترول المصري طارق الملا في إنتظار موافقة البنك الدولي لضخ الغاز والبترول المصري في لبنان وللشعب اللبناني العظيم».


واستطرد شرشر أن الدولة الوحيدة الذي ليس لها مصلحة في لبنان هي مصر، موضحاً أن هناك تشابهات ثقافية وحضارية كثيرة بين الشعب اللبناني والمصري.

وأشار شرشر إلى أن الجنوب اللبناني قد يفتح أبواب الأمل الاقتصادية للشعب اللبناني، مشيرا إلى وجود الكثير من القيادات الشعبية الحقيقية في الجنوب اللبناني وعلى رأسهم الدكتور عماد سعيد رئيس جمعية هلا صور الثقافية، التى تقوم بأدوار هامة في إثراء الحياة الثقافية والسياسية اللبنانية.

وأضاف شرشر: قابلت رؤساء جامعات وباحثين وأعضاء مجلس نواب ومن مختلف الفئات والطوائف وكلهم بينهم تعايش ووئام ورضا، وخلال حواري مع الدكتور زياد مكاري وزير الإعلام اللبناني قال لي تعبير خطير جدا: قال إن القواسم المشتركة بين الشعب المصري واللبناني في الفن والصحافة والثقافة متشابكة على مر العصور، ولا ينسى أحد كيف نجح التعاون بين مصر ولبنان في إنتاج مؤسسات مثل مؤسسة الأهرام ومؤسسة روز اليوسف.

وأكمل شرشر أن الخريطة السياسية بأحزابها وطوائفها لا تسمح بأي وجود وجوه جديدة وأي تيارات جديدة لأن الجينات السياسية معقدة تحتاج حلها، لأن اساس المشكلة هي كثرة الطوائف، ولابد من الخروج من الأزمة اللبنانية وأن يكون هناك تعديل حقيقي بالتوافق مع الشعب اللبناني، وتعديل بإتفاق الطائف، واتفاق الطائف هو القنبلة السياسية التي ستجعل لبنان في فراغ سياسي.

هل يكون نتنياهو بديلا لأردوغان في التقارب بين بوتين وأوكرانيا؟!

وبشأن الملف الإسرائيلي والإنتخابات الإسرائيلية، قال شرشر: أعتقد أن نتنياهو بعد مجئيه لرئاسة وزراء إسرائيل هو أكثر شخص قريب من بوتين وعلى علاقة جيدة بأمريكا لذا هو الوحيد الذي يستيطع تحقيق المعادلة المستحيلة في هذه الفترة.

وأوضح أن نتياهو يعود بما يسمى الفاشية المتطرفة، لكن ترسيم الحدود بين إسرائيل ولبنان هو دور مجلس الأمن الإسرائليي بجانب الدور الإمريكي في هذه الوساطة وأن لبنان تعوم على أفضل أنواع الغاز والبترول.