الأحد 29 يناير 2023 06:10 مـ 8 رجب 1444 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر
جامعة المنيا الأهلية تُشارك في أسبوع إعداد قادة الجامعات الأهلية والتكنولوجية بــ ”الجلالة”ساسولو يفوز على ميلان ويوفنتوس يخسر أمام مونزا في الدوري الإيطالينائب رئيس جامعة المنوفية للدراسات العليا يعقد اجتماع لجنة وحدة حساب البحوث العلمية أون لاين”للتهنئة بعيد الشرطة الـ 71”.. وزير الداخلية يستقبل وزير الدفاع ورئيس الأركانتداول 13 ألف طن بضائع عامة ومتنوعة بموانئ البحر الأحمراتحاد الكرة المصري يوقف التعامل مع رئيس الزمالك ويحيله للجنة الانضباطوزارة التخطيط تعلن النتائج النهائية لمُبادرة ”حوافز تميز الأداء في إدارة الاستثمار العامبيولي: لن نفوز بالدوري الإيطالي وعلينا التركيز بدوري الأبطال والاستعداد للديربيالأهلي المصري يعلن جاهزية الشحات وعبدالمنعم وهاني لمواجهة اوكلاند سيتي بمونديال الأنديةسكرتير مساعد البحر الأحمر يناقش مستجدات صندوق التنمية المحليةصحة المنيا تنظم قافلة طبية بمركز سمالوط غدًامصرع 3 عمال داخل بيارة صرف صحي في المنيا

عربي ودولي

حشد روسي ومناورات أطلسية.. تحذيرات من صدام عسكري مباشر

تزامنا مع بدء حلف شمال الأطلسي مناورات "الردع النووي" في بحر الشمال وبلجيكا والمملكة المتحدة، أعلنت وزارة الدفاع البيلاروسية، أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يستعد لإرسال 9 آلاف جندي لبيلاروسيا، في إطار الاتفاق بين موسكو ومينسك على نشر قوات عسكرية مشتركة على حدود بيلاروسيا الغربية، وأن طلائع تلك القوات بدأت بالوصول.

انتشار دفاعي

الكرملين قال إن قرار إرسال جنود إلى بيلاروسيا "جزء من عملية دفاعية"، فيما صرحت وزارة الدفاع الروسية أن الخطوة "يمليها النشاط الجاري في المناطق المجاورة لنا".

مناورات "الردع النووي"

حلف الناتو بدأ تدريبات عسكرية "روتينية"، الاثنين، لاختبار منظومته للردع النووي بأوروبا.

المناورات تضم 14 من أصل 30 دولة عضو بالحلف الأطلسي.

المناورات ستشمل نحو 60 طائرة، من بينها طائرات مقاتلة وطائرات مراقبة وأخرى للتزويد بالوقود.

تشارك بالمناورات قاذفات القنابل الأميركية بعيدة المدى "بي-52"، التي يطلق عليها اسم "ستيد فاست نون"، والتي ستستمر حتى 30 أكتوبر الجاري.

تشارك أيضا مقاتلات قادرة على حمل رؤوس حربية نووية، لكنها لا تتضمن أية قنابل حية.

وفي هذا السياق، يحذر مراقبون وخبراء عسكريون من أن روسيا والناتو "أصبحا بالفعل أقرب من أي وقت للتصادم العسكري المباشر"، محذرين من مغبة ما يحدث من حشد عسكري ومناورات متقابلة".

حسابات الخطوة الروسية

ويقول الخبير الروسي في العلاقات الدولية تيمور دويدار، في لقاء مع موقع "سكاي نيوز عربية":

  • "القوة العسكرية الروسية التي تنشر تباعا في بيلاروسيا، دفاعية وردعية بالدرجة الأولى، وهي استباقية لأي تحرك عدواني من قبل حلف الناتو ضد روسيا وحليفتها بيلاروسيا".
  • "لا يجب استبعاد أن الوجود العسكري الروسي على الأراضي البيلاروسية، قد يكون مرتبطا كذلك بحسابات وتكتيكات خاصة بموسكو في الميدان الأوكراني".
  • "نحن في مفترق طرق خطير وكافة الاحتمالات مفتوحة، ورغم أن موسكو تدعو للسلام والحوار، لكن الكتلة الأطلسية مصرة بالمقابل على التصعيد وإطالة أمد الحرب بأوكرانيا مع الأسف، خاصة عبر دعم كييف بمختلف أشكال المساعدات العسكرية والأسلحة".

علاقة خاصة

في المقابل، يرى الخبير العسكري وأستاذ العلاقات الدولية وفض النزاعات، حسن المومني، في حوار مع سكاي نيوز عربية، أن:

  • "نشر هذه القوات هو نتاج عدة عوامل، أبرزها العلاقة الخاصة التي تربط موسكو ومينسك، لا سيما بين الرئيسين بوتين ولوكاشينكو، فبعد انهيار الاتحاد السوفييتي بقيت موسكو حريصة على الإبقاء على علاقات وطيدة مع الجمهوريات السوفييتية السابقة، باعتبار أنها مناطق نفوذ حيوي لها".
  • "كون روسيا وريثة الدولة السوفييتية، فإنها تعتبر أن من حقها المحافظة على مصالحها العليا وأمنها القومي في مجالاتها الحيوية التقليدية تلك، مما شكل أحد أبرز بواعث اندلاع الحرب الأوكرانية".
  • "وقوع الحرب بأوكرانيا وتوسع حلف الناتو بعد قبول انضمام كل من السويد وفنلندا له، زادا ولا ريب من أهمية تعزيز التعاون الروسي البيلاروسي، لكبح جماح التمدد الأطلسي، حيث أن بحر البلطيق تقريبا بات منطقة شبه أطلسية، لدرجة أن روسيا باتت مطوقة تقريبا من قبل الناتو".

هل يتكرر سيناريو جورجيا والقرم؟

ويشير الخبير العسكري إلى أن "نشر الروس بالمقابل جنودهم في بيلاروسيا يشكل رسالة تصعيدية واضحة إلى الناتو، مفادها أن موسكو تتقدم خطوة ميدانية في إطار سعيها لمواجهة تمدد الحلف الأطلسي في حدائق روسيا الخلفية، وبالتالي فاحتمالات التصادم الروسي الأطلسي أصبحت واردة جدا".

ويختتم حديثه إلى موقع "سكاي نيوز عربية" بالقول: "روسيا متى ما رأت وجود تهديد ملموس لمصالحها في فضاءاتها الحيوية، فإنها تتدخل عسكريا كما حصل في جورجيا عام 2008، وكذلك في شبه جزيرة القرم سنة 2014”.