السبت 1 أكتوبر 2022 06:24 صـ 6 ربيع أول 1444 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس التحريرأسامة شرشر
دار الافتاء: التوسل بالنبى صلى الله عليه وسلم مشروع ولا يجوز إنكارهرئيس الكاف يعلن رسميا سحب تنظيم أمم أفريقيا 2025 من غينياوزير السياحة والآثار يفتتح أعمال تطوير الممشى السياحي بالغردقةفيتو روسى على مشروع قرار بمجلس الأمن يدين ضم موسكو لمناطق أوكرانيةالمخرج كارلوس ساورا.. بمهرجان الإسكندرية السينمائيصحة الدقهلية تكشف عن خريطة القوافل الطبية لشهر أكتوبرللاحتفال باليوم العالمي للسياحة.. محافظ البحر الأحمر يستقبل وزير السياحة بمطار الغردقةبالفيديو : اطبع كتابك في خمس دقايق .. تقنية جديدة في صناعة النشر والكتب بمعرض الرياض الدولي للكتابوكيل شباب الشرقية يهنئ لاعب المشروع القومي لحصوله على الميدالية الفضية فى بطولة الجمهورية للجودو ”البرلمان والتعليم المدني تواصل فعاليات ورش عمل المشاركين بمنتدى برلمان شباب شرق الدلتاضبط 8 أطنان مكرونة قبل بيعها في السوق السوداء بالقليوبيةرفع 115 طن قمامة ومخلفات بشوارع مركز سوهاج

منوعات

”السرطان الخفي”.. دراسة تحذر من مخاطر الوشم

حذرت دراسة طبية حديثة من أضرار حبر الوشوم وإمكانية تسببه بالسرطان لاحتوائه على مواد كيميائية سامة.

ووجد علماء في جامعة ولاية نيويورك، أن نصف عينات أحبار الوشوم التي فحصوها (56 عينة)، احتوت على مركبات "آزو"، والتي تتحلل تحت الضوء فوق البنفسجي - المنبعث في ضوء الشمس - إلى مواد كيميائية مسببة للسرطان.

وأشار العلماء إلى أن العديد من الأحبار احتوت على جسيمات يقل حجمها عن 100 نانومتر، بمقدورها أن تدخل في نواة الخلية وتسبب طفرات سرطانية.

كذلك قال العلماء إن الشخص الذي يحصل على وشم معرّض لخطر الإصابة بعدوى بكتيرية بسبب اختراق الجلد، أو الإصابة بمرض ينتقل عن طريق الدم مثل التهاب الكبد، إذا لم يتم تنظيف المعدات المستخدمة في العملية بشكل صحيح.

واستعرض العلماء خلال اجتماع للجمعية الكيميائية الأميركية في شيكاغو، نتائج دراستهم التي أوضحت أن أصباغ الوشم تحتوي مركبات لا تكون مدرجة على الملصق الخاص بالمكونات مثل ثاني الآزو وأكسيد التيتانيوم والإيثانول الذي يساعد في ترقيق الدم.

ووفق العلماء فإن مثل هذه المركبات قد تصبح مسرطنة إن تعرضت للشمس أو البكتيريا.

ونقلت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية عن الخبير الكيميائي والذي قاد فريق العلماء في الدراسة جون سويرك، قوله: "يصعب معرفة ما الذي تتفكك فيه الأصباغ. من المحتمل أن يكون لدينا أحبار آمنة بحد ذاتها، لكن تحللها مثير للقلق".

وأضاف سويرك: "بعض الأحبار احتوت على جسيمات صغيرة للغاية باستطاعتها المرور عبر غشاء الخلايا والتسبب بأضرار قد تصل للسرطان".

ولفت سويرك إلى أن إزالة الوشوم عملية محفوفة بالمخاطر أيضا وقد يترتب عليها تداعيات صحية، موضحا: "لا نعرف على وجه الدقة كيف يتفاعل الليزر مع الأصباغ الموجودة في الوشوم عند إزالتها".