26 أكتوبر 2021 14:49 20 ربيع أول 1443
النهار

رئيس التحرير أسامة شرشر

  • بنك مصر
عبد الفتاح البرهان: حكومة حمدوك أهملت معالجة الأزمات.. ونريد أن نعيد للثورة بريقهامصطفى مدبولى: ماضون فى بناء مصر جديدة بعزم الشعب وإرادة الرئيس السيسي.. صورمستشار الرئيس للصحة: إجازة استخدام لقاح فايزر للأطفال ولدينا 1500 مركز تطعيم.غدا أمطار رعدية تمتد للوجه البحرى والعظمى بالقاهرة 28 درجةتعرف على خطوات تجديد رخصة السيارة إلكترونيا بدون التوجه للمرورمستشار الرئيس للصحة: لا توجد آثار جانبية خطيرة للقاحات كورونا.مستشار الرئيس للصحة: إصابات كورونا فى تزايد.. ومصر وفرت جميع اللقاحات.أمطار تمتد للوجه البحرى.. تعرف على تفاصيل حالة الطقس حتى الأحد المقبلالبيئة: 691 مشروع أخضر ضمن الاستراتيجية الوطنية للتغيرات المناخية 2050الأرصاد: فرص أمطار خلال الـ72 ساعة المقبلة تمتد للوجه البحرى والبحر الأحمرالصحة تعلن فحص 3 ملايين طفل ضمن مبادرة الكشف المبكر وعلاج ضعف السمعالبورصة تربح 12.6 مليار جنيه بعد مرور ساعتين متأثرة بقرار إلغاء الطوارئ
عربي ودولي

وزير الدفاع التركي يعتبر وجود قوات بلاده في ليبيا ليست أجنبية

النهار

بعد زيارة مفاجئة لوزير الدفاع التركي، خلوصي أكار إلى مطار معيتيقة بالقرب من العاصمة طرابلس، اعتبر في تصريحات اليوم السبت أن قوات بلاده في ليبيا "ليست قوات أجنبية"، على حد وصفه.

 

وأكد أكار أن قوات بلاده قامت بنشاطات عسكرية وتدريبية واستشارية في البلاد، موجهاً الاتهامات إلى "الجيش الليبي وأنصاره" بأنهم سبب الأزمة الليبية.

 

كما أضاف أن بلاده وليبيا "تربطهما علاقات تاريخية منذ 500 عام"، في إشارة إلى فترة الاحتلال العثماني للدول العربية.

 

وكانت مصادر للعربية الحدث قد أفادت أمس الجمعة، بأن سلطات مطار معيتيقة لم تكن على علم برحلة الوزير التركي الذي جاء عبر رحلة مجهولة قادماً من صقلية.

 

كذلك، أفادت بأن الجنود الأتراك فقط كانوا على علم بتلك الزيارة، وطلبوا من الحراس الليبيين في قاعدة معيتيقة ألا يتواجدوا بمكان هبوط الطائرة.

 

وأشارت المعلومات إلى أن وزير الدفاع ورئيس المخابرات التركيين توجها فور وصولهما لمقر قيادة القوات التركية المتمركزة غرب قاعدة معيتيقة الجوية بطرابلس.

 

إلى ذلك، اعتبرت المصادر أن ما حدث كان مهيناً ومحرجاً وخارجاً عن العرف الدبلوماسي والصداقة بين الدول.

 

من جانبها، قالت وسائل إعلام تركية رسمية إن الوفد التركي ضم وزراء الخارجية والدفاع والداخلية ورئيس الاستخبارات ورئيس دائرة الاتصال برئاسة الجمهورية ومتحدث الرئاسة.

 

يذكر أن وزيرة الخارجية الليبية نجلاء المنقوش كانت قد أكدت قبل يومين، أن بلادها لن تكون قاعدة خلفية لا رسمياً ولا فعلياً لزعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة، ولن تكون أراضيها وأجواؤها قاعدة لأي جهة أو دولة كانت باستثناء الدولة الليبية.

 

وكانت تعرضت إلى هجمة شرسة من قبل تنظيم الإخوان في ليبيا وميليشياته الموالية له، منذ دعوتها إلى إلغاء الاتفاقية الموقعة مع تركيا وانسحاب قواتها من البلاد.

 

يذكر أن الحكومة التركية أرسلت في 8 مارس الماضي، 380 مرتزقاً إلى ليبيا، وفق المرصد السوري، فيما هناك أكثر من 6630 ما زالوا على الأراضي الليبية.

 

ويبدو بحسب المرصد أن هناك نوايا تركية لإبقاء مجموعات من الفصائل السورية الموالية لها في ليبيا لحماية القواعد التركية.

البنك الأهلي المصري
البنك الأهلي المصري