19 يونيو 2021 20:45 9 ذو القعدة 1442
النهار

رئيس التحرير أسامة شرشر

  • بنك مصر
حوادث

تحقيقات أحداث المنصة 2013: صفوت حجازي يعترف بقيادة التظاهرات.. وشاهد يكشف دوره فى قتل الشرطة

فض اعتصام رابعة العدوية عام 2013
فض اعتصام رابعة العدوية عام 2013

كشفت تحقيقات نيابة أمن الدولة العليا فى قضية أحداث المنصة الشهيرة التي وقعت قبل فض اعتصام رابعة العدوية عام 2013، وشهدت أحداثها حالات عنف كبيرة؛ نتج عنها وفاة العديد من المواطنين وضابط شرطة، عن تزعم صفوت حجازي عمليات قتل رجال الشرطة، وذلك وفقا لما أوردته شهادة أحد الشهود بالقضية.

وتضمنت التحقيقات شهادة محمد عز الدين عبد السلام، صاحب شركة ورئيس لجنة رد المظالم الدائمة لحقوق الإنسان، والتي كشفت عن ضلوع صفوت حجازي فى توجيه 5 ملثمين لإطلاق النيران تجاه قوات الشرطة.

وقال الشاهد محمد عز في التحقيقات، إنه حال إخطاره هاتفيا من أحد مصادر اللجنة رئاسته من توجه بعض معتصمي رابعة صوب مطلع كوبري أكتوبر للتجمهر وقطع الطريق، انتقل لمسرح الأحداث وارتدى شارة متعارف عليها فيما بينهم.

وأضاف الشاهد أن التجمهر كان يتزعمه صفوت حجازي وأنه رآه أثناء حديثه مع 5 ملثمين وإحاطتهم بإشارة للتحرك، ثم أخرج كلا من الملثمين سلاحًا ناريًا من ملابسه، وبادروا قوات الأمن المتمركزة بمطلع الكوبري بالأعيرة النارية، وكذا سماعه صوت إطلاق أعيرة نارية -آلية وخرطوش-، من يسار التجمهر صوب قوات الأمن.

وأشار إلى أنه رأى المتجمهرين يشعلون النيران ويرشقون قوات الأمن بالحجارة وحطام الأرصفة، وهو ما أدى إلى إصابة عددا من قوات الأمن وسقوطهم أرضا، وكذا إبصار بعض المتجمهرين حال اشتباكهم مع بعض الأهالي باستخدام الأسلحة النارية، ما أدى إلى مقتل البعض وإصابة البعض الآخر، مشددًا على أنه عقب ذلك قام حائزي الأسلحة من التجمهرين بجمع بعضها فى أجولة ونقلها بدراجات بخارية صوب ميدان رابعة العدوية.

من جانبه، اعترف صفوت حجازي بتزعمه "تجمهر المنصة"، وذلك بغرض الاستقرار عند النصب التذكاري، قائلا إنه شارك فى تجمهر رابعة من يوم 30 يونيو 2013 وحتى فضه، ولكنه أنكر في الوقت ذاته اتهامه بتوجيه ملثمين لضرب قوات الشرطة بالنيران.

البنك الأهلي المصري
البنك الأهلي المصري