النهار
السبت، 16 يناير 2021 07:31 مـ
النهار

منحازون... للحقيقة فقط

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

برلمان النهار

برلمانى يطالب الجمعيات الأهلية بمساعدة محدودي الدخل لسداد قيمة التصالح فى مخالفات البناء

النهار

طالب النائب هاني مرجان عضو لجنة التضامن بمجلس النواب، الجمعيات الأهلية بضرورة التحرك السريع لدعم الطبقة الفقيرة ودفع مخالفات التصالح لهم وهذه الخطوة بادرت بها "مؤسسة صناع الخير" كأول مؤسسة خيرية سعت إلى مد يد العون والمساندة تجاه مستحقي الدعم.

وأشار"مرجان"، إلى أن الدولة بكافة مؤسساتها تبذل قصارى جهدها من أجل تحقيق الحياة الكريمة للمواطنين وضمان مستوى معيشي جيد، لاسيما أن المواطن الفقير ومحدودي الدخل من أهم أولويات الحكومة والارتقاء بحياته غاية منشودة.

وتابع عضو مجلس النواب، أن مبادرة حياة كريمة استهدفت عددا كبيرا من الأفراد خاصة بمناطق الصعيد وهي لفتة ذكاء من المؤسسة لوجود حالات تحتاج للتضامن بالقري وتحديدا النجوع، مؤكدًا أن تخصيص مبلغ 150 مليون جنيه لهذه المشكلة إنجاز بحد ذاته ودلالة علي مدي فعالية مؤسسات المجتمع المدني.

جاء ذلك بعد أن قال مصطفى زمزم رئيس مجلس أمناء مؤسسة صناع الخير للتنمية، إن مبادرة "حياة كريمة" خصصت 150 مليون جنيه لدفع قيمة غرامات التصالح في مخالفات البناء لأكثر 8 محافظات احتياجا في مصر.

وأضاف مصطفى زمزم خلال مداخلة هاتفية في برنامج "90 دقيقة" المذاع على قناة "المحور" الفضائية، أن الـ 8 محافظات احتياجا في مصر هي محافظات أسيوط وسوهاج والمنيا وقنا وأسوان والأقصر والوادي الجديد ومطروح والبحيرة.

وتابع رئيس مجلس أمناء مؤسسة صناع الخير للتنمية، قائلا: "نعمل على تطوير قرى هذه المحافظات في المرحلة الأولى وجزء كبير من المرحلة الثانية، والدولة بدأت تهتم بالشرائح المحتاجة إلى الدعم، وبعض رجال الأعمال والأحزاب السياسية أعلنوا مساعدة هذه الأسر".

وأوضح مصطفى زمزم، قائلا: "دعونا مؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص إلى المشاركة في مبادرة حياة كريمة، لتخفيف العبء على المواطنين، لأن الكثير منهم لا يستطيع دفع قيمة التصالح، وهنا الدولة ترسخ مبادئ معينة، حيث لا تعفي المواطنين بشكل كامل، لكنها تطبق القانون، لكنها لا تنسى الأسر غير القادرة أيضًا".

وأشار إلى أن الدولة تهتم بكل الشرائح المحتاجة فى الدولة، وهناك بعض رجال الأعمال أعلنوا دعمهم لبعض الأسر المحتاجة وغير القادرة.