النهار
الخميس 25 يوليو 2024 04:07 مـ 19 محرّم 1446 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر
موعد مباراة منتخب مصر الأولمبي المقلة في أولمبياد باريس 2024 باستخدام غطاسين خاصة.. البحث عن جثمان غريق الحامدية لليوم الخامس وأسرته منهارة في قنا محافظ القليوبية يتابع فعاليات الإختبارات التمهيدية لدورات وزارة التنمية المحلية المتخصصة مركز سقارة محافظ المنوفية يجري اتصالا مرئياً مع رؤساء الوحدات المحلية لمتابعة تطبيق تعريفة الركوب الجديدة المنافسة تشتعل.. ترتيب جدول هدافي الدوري المصري قبل مباريات غداً السبت 27 يوليو بدء امتحانات الدور الثاني للشهادة الإعدادية بالجيزة خطوة نحو التحول الرقمي بقطاع التعليم العالي.. انطلاق اختبارات القدرات للجامعات المصرية.. تسجيل ودفع الرسوم إلكترونياً مواطنون ضد الغلاء تبدي قلقها إزاء الزيادة المجحفة لأسعار المحروقات وصول 63 الف طن قمح أوكراني إلى ميناء سفاجا البحري محافظ كفر الشيخ يصدق على التعريفة الجديدة لسيارات الأجرة هدوء واستقرار بمحطات الوقود بمحافظة الإسماعيلية بعد ارتفاع أسعار البنزين والسولار محافظ الدقهلية: تعيين مفتش تموين علي مخبز بحي شرق واستبداله يومياً لضبط العمل

منوعات

كيف تدعم ابنك في الثانوية العامة بعد الامتحانات الصعبة؟

كيف تدعم ابنك في الثانوية العامة بعد الامتحانات الصعبة؟
كيف تدعم ابنك في الثانوية العامة بعد الامتحانات الصعبة؟

هل لاحظت شحوب وجه ابنك وعلامات التوتر واضحة على ملامحهم بعد امتحانات الثانوية العامة الصعبة؟، هل تشعر بالقلق من تأثير الضغوط النفسية على تحصيلهم الدراسي وصحتهم النفسية؟، لا داعي للقلق، فالدعم النفسي هو الحل الأمثل للتغلب على صعوبات هذه المرحلة الحرجة.
في التالي، سنناقش أهمية تقديم الدعم النفسي لطلاب الثانوية العامة خصوصًا بعد الانتهاء من امتحانات الثانوية العامة الصعبة، وبعض النصائح العملية لمساعدتهم على اجتياز هذه المرحلة بنجاح وتحقيق أفضل النتائج.
الدعم النفسي
"الثقة في العقيدة تلعب دورًا مهمًا في تحقيق الثبات الذهني للطلاب"، وفقاً لما قالته دكتور أمل الشريف، استشاري الصحة النفسية، فالثقة في العقيدة تضم عنصرين رئيسيين:
"صدق العقيدة والتوكل على الله، يجب أن يكون لدى الطالب إيمان صادق بعقيدته والإخلاص في التعامل مع الله يساعد في تحقيق الثبات الذهني و يتولد لدى الطالب طاقة نورانية تملأ القلب، وتُرسل رسائل ثبات إلى جميع أعضاء الجسم، مما يساعد في تهدئة الخلايا العصبية وتحقيق الثبات الذهني".
وقالت استشارية الطب النفسي، يجب على الآباء والأمهات تشجيع أبنائهم على الإخلاص في دراستهم وعدم الاعتماد على وسائل غير مشروعة مثل تسريب الأسئلة، وهذا يعزز الثقة بالنفس ويقلل من التوتر، ومضيفة أن التشجيع المستمر والتأكيد على أن الجهد المبذول هو الأهم بغض النظر عن النتائج، ويجب أظهر للطالب ثقتك بقدراته وإمكانياته على النجاح، والاستماع باهتمام للطالب و امنحه فرصة للتعبير عن مشاعره ومخاوفه دون مقاطعة، تقديم النصائح الإيجابية له و ساعده على التركيز على نقاط قوته وإيجاد حلول للتحديات التي تواجهه.
وفي السياق ذاته، أوضح دكتور أحمد السيد فرح، اخصائي العلاج النفسي، عن كيفية التعامل الأهل مع الأبناء خلال فترة الامتحانات، وذلك من خلال الاعتماد على عدة نقاط أساسية يجب على الأهل مراعاتها لضمان دعمهم بشكل صحيح، عدم التركيز فقط على الجانب التعليمي، يجب على الأهل أن يتجنبوا التركيز فقط على الأداء الأكاديمي للأبناء، ومن المهم أن يدركوا أن قيمة الأبناء لا تتحدد فقط بنتائجه الدراسية، بل أيضًا بتفاعلاته الاجتماعية ومهاراته الشخصية، وتجنب التقييم بناءًا على الذكاء الأكاديمي فقط يجب على الأهل أن يفهموا أن الذكاء ليس مقتصرًا على الجانب الأكاديمي أو الدراسى فقط، وقد يكون الطالب ضعيفًا في بعض المواد الدراسية ولكنه متميز في جوانب أخرى مثل الفنون أوالرياضة.
وتابع، من المهم أن يقدم الأهل دعمًا نفسيًا لأبنائهم، خاصة في أوقات الامتحانات والضغوط الدراسية، ومن ثم هذا سيساعدهم في تقليل التوتر والقلق لدى الطلاب، ويجب على الأهل أن يكونوا على دراية بتكوين شخصية أبنهم وأن يوجهوا له التوجيه الصحيح بناءً على نقاط قوته وضعفه، مضيفًا أنه من المهم أن يفهم الأهل والأبناء أن الثانوية العامة ليست النهاية، بل هى مرحلة من مراحل الحياة، يمكن للطالب أن يحقق أحلامه بطرق متعددة بعد الانتهاء من الدراسة الأكاديمية.
وأشار إلى أنه، أيضًا يجب تجنب الطالب مراجعة الامتحانات السابقة بعد الانتهاء منها، لأن ذلك قد يزيد من التوتر والقلق بشأن الامتحانات القادمة، ويجب على الأهل تشجيع أبنائهم على أخذ فترات راحة، ويؤكدوا لهم أن قيمتهم لا تتحدد فقط بنتائج الامتحانات، بل بأشياء أخرى مثل شخصيتهم وتفاعلهم مع الآخرين.

وأوضحت أمل الشريف، استشارية الصحة النفسية، عن بعض النصائح الطلاب أثناء فترة الامتحانات تساعدهم على تقليل التوتر من خلال بعض تقنيات التنفس التي تساعد في تهدئة الأعصاب، والتي تشمل:
التنفس العميق: يمكن للطلاب أخذ شهيق عميق لمدة أربع عدات، ثم زفير لمدة ثماني عدات، هذا النوع من التنفس يساعد في تهدئة موجات المخ وتحقيق حالة من الألفة.
التركيز على نقطة معينة: عند الشعور بالتوتر، يمكن للطلاب ترك الورق والقلم والنظر إلى نقطة تركيز في السقف، ثم إغماض العينين والتركيز على تلك النقطة الداخلية، يمكنهم ترديد كلمة "الله" أثناء التنفس العميق، مما يساعد في تهدئة الأعصاب، هذه التقنيات تساعد في تهدئة الأعصاب وتحقيق الثبات الذهني، مما يمكن الطلاب من الأداء بشكل أفضل في الامتحانات والمواقف الصعبة.

موضوعات متعلقة