النهار
الثلاثاء 23 يوليو 2024 02:01 مـ 17 محرّم 1446 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر
الأهلي يفحص طاهر محمد طاهر طبيا قبل مران اليوم وفاة المطرب النوبي سيد السمان بعد صراع مع المرض .. والمهن الموسيقية تنعيه مؤشر البورصة «EGX30» يتخطى مستوي 29 ألف نقطة في منتصف تعاملات الثلاثاء وزيرة التخطيط والتعاون الدولي: التغيرات المناخية تُفاقم التحديات أمام الوصول المنصف لموارد المياه في العديد من دول العالم إشادة برلمانية بالإفراج عن المحبوسين احتياطياً: يعزز الإصلاح السياسي الشامل محافظ كفر الشيخ يتابع حالة الشواطئ بمصيف بلطيم ماييلي متصدرًا ووسام أبو علي يدخل المنافسة.. ترتيب هدافي الدوري المصري إصابة 3 أشخاص في مشاجرة بين عائلتين بالفيوم المشدد 6 سنوات لنجار مسلح وغرامة 100 ألف جنيه لاتجاره في الهيروين بشبرا الخيمة ضبط تشكيل عصابى قبل ترويجه ل10 كيلو حشيش و3 آلاف قرص مخدر ببنها المشدد 10 سنوات لحداد وغرامة 100 ألف جنيه لإتجاره في الهيروين بشبرا الخيمة افتتاح أول ناد للتمريض فى مصر بمشاركة وزارة الصحة واتحاد المستشفيات العربية

عربي ودولي

الإيكونومست تتنبأ بفوز ترامب بحسب نموذجها الذي توقع نجاح بايدن في 2020

صورة ارشيفية لبايدن وترامب
صورة ارشيفية لبايدن وترامب

- المجلة تشرح بالتفصيل أسباب خسارة بايدن المحتملة رغم بقاء أشهر على الانتخابات
عندما غادر دونالد ترامب منصبه في يناير 2021 بدا أن مسيرته السياسية قد انتهت ولم يكن الديمقراطيون وحدهم من اعتقدوا ذلك حتى إن تاكر كارلسون كتب بشكل خاص عندما كان لا يزال مقدم البرنامج المسائي الأكثر شعبية على قناة "فوكس نيوز": "نحن قريبون جدًا جدًا من القدرة على تجاهل ترامب في معظم الليالي. أنا حقا لا أستطيع الانتظار ولم يحصل كارلسون على رغبته.

وأشارت الإيكونومست إلى أن توقعاتها الإحصائية التي أطلقتها هذا الأسبوع، تمنح ترامب فرصة بنسبة اثنين من ثلاثة للفوز في نوفمبر وهذا هو النموذج نفسه الذي تنبأ بفوز جو بايدن رئيسا في عام 2020.

وبعد اختبار النموذج على بيانات الانتخابات من الانتخابات السابقة (دون معرفة النتيجة)، أعطى النموذج باراك أوباما نفس الفرصة تقريبا للفوز في عام 2012 في هذه المرحلة من السباق كما هو الحال بالنسبة لترامب الآن لكن النموذج فشل بالتنبؤ بفوز ترمب عام 2016 حيث خسرت هيلاري كلينتون الرئاسة.

كيف تحول ترامب من مستبعد من قبل حزبه إلى كونه أكثر احتمالا للفوز بولاية أخرى؟
وحاليا يعتبر أداء الرؤساء ورؤساء الوزراء سيئا في كل مكان. ويمكن رصد الموجة التي أغرقت ناريندرا مودي في الهند، والتي ستجرف بالتأكيد ريشي سوناك في بريطانيا، وفقا لتقرير الإيكونميست.

وتعد معدلات تأييد بايدن من بين الأسوأ بالنسبة لرئيس أميركي في نهاية فترة ولايته الأولى. والشيء الوحيد الذي يجعله محترما هو مقارنته برئيس الوزراء سوناك، أو جاستن ترودو، أو إيمانويل ماكرون، الذين أرقامهم أسوأ من ذلك.

وقد يكون التضخم هو الجاني، ويريد بايدن أن تكون الانتخابات حول الحفاظ على الديمقراطية، لكن الناخبين المتأرجحين يهتمون أكثر بسعر البيض. وقد يكون لدى ترامب 34 إدانة جنائية، لكن القادة الجمهوريين يدعمونه على أي حال، وبالتالي يمنحون الجمهوريين العاديين الإذن بالتصويت لصالحه مرة أخرى.

ولا تقتصر إعادة كتابة التاريخ على كبار الشخصيات في الحزب الجمهوري لكن الناخبين العاديين يشاركون في هذا الأمر أيضاً. وعندما ترك ترامب منصبه، صنف 41% من الأميركيين رئاسته بأنها ناجحة. الآن 55% يفعلون ذلك وتقسم الحرب في غزة الديمقراطيين وتوحد الجمهوريين وهو أمر لم يساعد بايدن.
وفوق كل ذلك، كان هناك بعض عدم الكفاءة السياسية من حملته الانتخابية. وعندما حاول فريقه رشوة الناخبين، على سبيل المثال من خلال التنازل عن القروض الطلابية، فقد سدد القروض الخاطئة وبالنسبة لترامب فهو يفهم الناخبين المتأرجحين بشكل أفضل، والدليل وعده بجعل الإكراميات معفاة من الضرائب في ولاية نيفادا.

وعندما قام بايدن بتعديل سياسة الحدود، حيث أصبحت سياسة الإدارة الآن صارمة بشكل ملحوظ كان يسير بهدوء شديد لدرجة أن الناخبين بالكاد لاحظوا ذلك ويمكن أن يتغير الكثير من الآن وحتى نوفمبر. وستكون المناظرة الأولى، المقرر إجراؤها في 27 يونيو، ذات أهمية غير عادية لكن الأمر الأكثر إثارة للدهشة في استطلاعات الرأي هذا العام هو مدى ضآلة تحركها.

وبالنسبة لترامب هو أول رئيس سابق وأول مرشح في الخطوط الأمامية تتم إدانته في المحكمة. ومع ذلك، بدلاً من تغيير رأيهم بشأنه، غيّر الناخبون الجمهوريون رأيهم بشأن المحاكم وارتفعت نسبة من أخبروا مؤسسة استطلاعات الرأي "يوجوف"، بضرورة السماح لمجرم مدان بأن يصبح رئيسا، من 17% في إبريل إلى 58% في يونيو.

وفي الوقت نفسه، يبدو أن 46% من جميع الناخبين المسجلين متأكدون من أن بايدن فعل شيئًا غير قانوني فيما يتعلق بابنه هانتر (وهو ما لم يفعله). ومن المحتمل أن تؤدي إدانة هانتر بايدن الأصغر سنا بتهم تتعلق بالأسلحة النارية إلى تعزيز الانطباع الخاطئ بالتكافؤ بين المرشحين.

وبحسب التقرير، لقد قرر معظم الأميركيين بالفعل من سيحصل على أصواتهم. وبالنظر إلى أن بايدن كان متأخرا في استطلاعات الرأي الوطنية طوال العام، حتى ولو بفارق بسيط، فإن هذا أمر مثير للقلق العميق. ولا يزال المجمع الانتخابي يفضل الجمهوريين، لذا يحتاج الرئيس الحالي إلى التقدم حتى تكون لديه فرصة متساوية للفوز لكن طريقه إلى النصر صعب بشكل مخيف حيث يحتاج أن يفوز بولاية ويسكونسن، وميشيغان وبنسلفانيا (بالإضافة إلى صوت المجمع الانتخابي الوحيد في أوماها) ليحصل على 270 صوتا. وإذا خسر أيا من هذه الأصوات، فسيتعين عليه الفوز بإحدى ولايات أريزونا أو جورجيا أو نيفادا أو كارولينا الشمالية، حيث يوجد حاليا عدة مراكز انتخابية هناك للديمقراطيين لكن نقاطه في استطلاعات الرأي هناك تؤيد ترامب وبمعنى آخر لا توجد خطة "ب".

ويعرف فريق بايدن السياسي ذلك، لكنه يقدم وجهًا هادئًا للعالم الخارجي، على أمل أنه مع اقتراب موعد الانتخابات يتذكر الناخبون السبب وراء الوقوف خلفه بحلول النهاية. وحاليا بايدن يخوض الانتخابات وكأنه متقدم في هذا السباق لكنه ليس كذلك.