النهار
الإثنين 24 يونيو 2024 04:03 مـ 18 ذو الحجة 1445 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر
وزير الصحة: الدولة المصرية تضع القطاع الصحي على رأس أولوياتها لتحقيق التنمية المستدامة وزير الزراعة يترأس اجتماع لجنة التقاوى ويؤكد على توجيهات الرئيس السيسي بالتوسع في إنتاج التقاوى عالية الجودة والإنتاج عاجل وخاص.. الزمالك يعلن تخفيف عقوبة عواد بعد الاعتذار ڤوي! ڤوي! ڤوي! يحصد جائزتي لجنة التحكيم والجمهور في مهرجان سبليت السينمائي المتوسطي بكرواتيا حنان مطاوع عن تقديم السيرة الذاتية لـ سميحة أيوب: شرف كبير لي قبل صدام الليلة. تعرف على تاريخ مواجهات إسبانيا وألبانيا الكشف عن مقابر عائلية من العصور المتأخرة واليونانية والرومانية بداخلها مومياوات بمنطقة ضريح الأغاخان غرب أسوان مقاييس عالمية.. مصطفى قمر يلتقي وائل جسار بحفل كبير في لبنان بصيف 2024 الرئيس الصينى يقدم أعلى جائزة صينية في مجال العلوم والتكنولوجيا إعلان نتائج الدراسات العليا بكلية آداب عين شمس للفصل الدراسي الثاني العام الجامعي ٢٠٢٤/٢٠٢٣ على منصة «ums» فى هذا الموعد.. عمرو دياب يحيي حفلاً غنائيًا ضخمًا بالسعودية داليان الصينية تستعد لاحتضان منتدى دافوس الصيفي 2024

منوعات

سبب الاحتفال بعيد العمال وحكاية إعدام 4 أشخاص في شيكاغو

يحتفل العالم غدًا الاربعاء بعيد العمال، والذي يوافق يوم 1 مايو من كل عام، ويسمى أيضًا بيوم العمال العالمي، وتأتي هذه المناسبة لإحياء ذكرى النضالات والمكاسب التاريخية التي حققها العمال والحركة العمالية وللتضامن مع الطبقة العاملة،وهو يوم إجازة رسمية في كثير من البلدان.
قصة بداية عيد العمال
في يوم 1 مايو من عام 1886 نظم العمال في شيكاغو ومن ثم في تورنتو إضرابا عن العمل، شارك فيه ما بين 350 و 400 ألف عامل، يطالبون فيه بتحديد ساعات العمل تحت شعار «ثماني ساعات عمل، ثماني ساعات نوم، ثماني ساعات فراغ للراحة والاستمتاع»، الأمر الذي لم يَرق للسلطات وأصحاب المعامل خصوصا وأن الدعوة للإضراب حققت نجاحا جيدا وشلت الحركة الاقتصادية في المدينة، ففتحت الشرطة النار على المتظاهرين وقتلت عدداً منهم، ثم ألقى مجهول قنبلة في وسط تجمع للشرطة أدى إلى مقتل 11 شخصا بينهم 7 من رجال الشرطة واعتُقِلَ على إثر ذلك العديد من قادة العمال وحُكم على 4 منهم بالإعدام، وعلى الآخرين بالسجن لفترات مُتفاوتة.
وعند تنفيذ حكم الإعدام بالعمال الأربعة كانت زوجة "أوجست سبايز" أحد العمال المحكوم عليهم بالإعدام تقرأ خطابا كتبه زوجها لابنه الصغير كان مضمونه:«ولدي الصغير عندما تكبر وتصبح شابا وتحقق أمنية عمري ستعرف لماذا أموت، ليس عندي ما أقوله لك أكثر من أننى بريء، وأموت من أجل قضية شريفة ولهذا لا أخاف الموت وعندما تكبر ستفخر بابيك وتحكى قصته لأصدقائك»، وقد ظهرت حقيقة الجهة التي رمت القنبلة عندما اعترف أحد عناصر الشرطة بأن من رمى القنبلة كان أحد عناصر الشرطة أنفسهم.
بعد وفاة عمال على أيدي الجيش الأميركي فيما عرف بإضراب بولمان عام 1894، سعى الرئيس الأميركي غروفر كليفلاند لمصالحة مع حزب العمل، تم على إثرها بستة أيام تشريع عيد العمال وإعلانه إجازة رسمية. بقي غروفر قلقا من تقارب اليوم الدولي للعمال مع ذكرى هايماركت في 4 مايو/أيار 1886 حيث قتل أكثر من 12 شخصاً حينها، وجاء إضراب شيكاغو ضمن سلسلة إضرابات نظمت في عدد من المدن الأميركية يوم الأول من مايو1886 تحت شعار «من اليوم ليس على أي عامل أن يعمل أكثر من ثماني ساعات»، وبلغ عدد تلك الإضرابات خمسة آلاف إضراب وشارك فيها نحو 340 ألف.
الأول من مايو / أيار ..قضية هايماركت
تجاوزت قضية هايماركت أسوار أميركا، وبلغ صداها عمال العالم، وأحيا المؤتمر الأول للأممية الاشتراكية ذكراها في العاصمة الفرنسية باريس عام 1889، وتمت الدعوة لمظاهرات دولية لإحياء ذكرى هايماركت عام 1890، وفي العام الموالي أعترفت الأممية الاشتراكية في مؤتمرها الثاني بعيد العمال حدثا سنويا, وفي عام 1904 دعا اجتماع مؤتمر الاشتراكية الدولية في أمستردام جميع المنظمات والنقابات العمالية وخاصة الاشتراكية منها في جميع أنحاء العالم، إلى عدم العمل في الأول من مايو/أيار من كل عام، وتم السعي لجعله يوم إجازة رسمية في عشرات الدول، وأصبح يوم الأول من مايو يشير إلى العديد من الاحتفالات العمالية المختلفة التى أدت إلى الأول من مايو كذكرى لإحياء النضال من أجل الثمانى ساعات فى اليوم.
وفى هذا الصدد يسمى الأول من مايو بالعطلة الدولية لعيد العمال، أو عيد العمال، وفي عام 1955 باركت الكنيسة الكاثوليكية الأول من مايو عيدا للعمال، واعتبرت القديس يوسف بارا أو يوسف النجار شفيعا للعمال والحرفيين، فيما سارت الولايات المتحدة على تقليدها القديم، واعتبرت أول يوم اثنين من شهر سبتمبر من كل عام عيدا للعمل، وكذلك الأمر في كندا.
الاحتفال بعيد العمال في مصر
وفي مصر أيضا كان هناك تراث عمالي مستقل للاحتفال بعيد العمال بدأ فى عام 1924، حيث نظم عمال الإسكندرية احتفالات كبيرًا فى مقر الاتحاد العام لنقابات العمال ثم ساروا فى مظاهرة ضخمة حتى وصلت إلى سينما «بارتيه»، حيث عقد مؤتمر ألقيت فيه الخطب: وظلت الحركة النقابية المصرية تحتفل بالمناسبة وتنظم المسيرات والمؤتمرات طوال الثلاثينيات والأربعينيات رغم الصعوبات، ومع وصول جمال عبدالناصر إلى السلطة والتأميم التدريجى للحركة العمالية أخذت المناسبة شكلًا رسميًا وتم استيعاب المناسبة، وفى عام 1964 أصبح الأول من مايو عطلة رسمية يلقى فيها رئيس الجمهورية خطابًا سياسيًا أمام القيادات النقابية.

موضوعات متعلقة