النهار
السبت 22 يونيو 2024 06:25 مـ 16 ذو الحجة 1445 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

عربي ودولي

عملية دهس ضد عدد من جنود الاحتلال الإسرائيلى على حاجز زعترة جنوب نابلس

جديد الاوضاع في الضفة الغربية
جديد الاوضاع في الضفة الغربية

أعلنت وسائل إعلام إسرائيلية عن محاولة لتنفيذ عملية دهس على مفترق زعترة شمالى رام الله وتحييد المنفذ دون وقوع إصابات، بحسب سكاى نيوز، مضيفة أن الجيش الإسرائيلى أعلن إغلاق المستوطنات المحيطة بالقدس أمام العمالة الفلسطينية.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو إن الحكومة الإسرائيلية لا تبحث عن التصعيد لكننا جاهزون لأى سيناريو، وأكد نتنياهو بحسب سكاى نيوز إن القوات الإسرائيلية ستقوم بإغلاق بيوت منفذي العمليات وهدمها من خلال إجراءات سريعة.
وأضاف نتنياهو أن الرد الإسرائيلي على هجوم القدس سيكون سريعا ودقيقا ومركزا.
ودعت الشرطة الإسرائيلية، مساء يوم السبت، كل من لديه سلاح مرخص بأن يحمله فى الأماكن العامة، تحسبا لأى عملية محتملة، بينما تتوالى التداعيات بعد عمليتين في القدس أسفرتا عن وقوع قتلى وجرحى من الإسرائيليين، بحسب سكاى نيوز.
ورفعت الشرطة الإسرائيلية درجة التأهب إلى القصوى خشية عمليات فلسطينية فردية، وتأتي دعوة الشرطة الإسرائيلية، بعدما شهد يوم السبت هجوما بالرصاص في البلدة القديمة بالقدس، أدى لوقوع جريحين، أحدهما ضابط فى الجيش الإسرائيلى، كان فى عطلة خارج خدمته العسكرية.
كما أسفر هجوم مسلح، وقع الجمعة، على كنيس يهودي بمستوطنة النبي يعقوب في القدس الشرقية عن مقتل ما لا يقل عن 7 إسرائيليين، حسب مصادر رسمية إسرائيلية.
وعقب حادث الجمعة، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إن الحكومة اتخذت قرارات بشأن "الردود" على الهجوم.
وأضاف نتنياهو، في تصريحات تلفزيونية، أن القرارات التي اتخذت ستعرض على الكابينت (المجلس الوزاري المصغر).
وجاءت العمليتان بعد حوالي يوم واحد على مقتل 10 فلسطينيين برصاص إسرائيلي في الضفة الغربية.
في غضون ذلك، قام مستوطنون بحرق سيارات مواطنين فلسطينيين في بلدتي عقربا و مجدل بني فاضل جنوب شرقي نابلس.
وإزاء هذه التطورات، عزز الجيش الاسرائيلي قواته في الضفة الغربية بلاثة كتائب إضافية، وسط مخاوف من انزلاق الأوضاع.