النهار
الخميس 18 يوليو 2024 04:37 مـ 12 محرّم 1446 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

عربي ودولي

تعزيز الإجراءات الأمنية في البرازيل قبل دعوات جديدة للاحتجاج من أنصار ”بولسونارو”

قبل دعوات جديدة من أنصار الرئيس البرازيلى السابق جايير بولسونارو للاحتجاج في عدة مدن برازيلية، عززت البرازيل الإجراءات الأمنية في جميع أنحاء البلاد وذلك بعد فوضى شهدتها البلاد بعد هجمات الكونجرس والمحكمة العليا وقصر الرئاسة .

ووفق صحيفة "فولها دى ساو باولو" البرازيلية وأشارت إلى أن هناك دعوات تم نشرها عبر وسائل التواصل الاجتماعى لاحتجاجات جديدة في 20 مدينة ، بما في ذلك برازيليا وساوباولو وريو دى جانيرو ، وذلك من قبل أنصار بولسونارو بهدف "استعادة السلطة"، حيث أنه لقى هزيمة في الانتخابات السابقة وتولى الرئيس لويس ايناسيو لولا دا سيلفا البلاد للمرة الثالثة.

وقررت لجنة المراقبة التابعة للحكومة البرازيلية ، تعزيز الأمن في جميع أنحاء البلاد "كإجراء احترازي" في مواجهة الدعوة للاحتجاجات ، نقلاً عن رئيس الموظفين المدنيين، روي كوستا.

فيما مدد وزير العدل البرازيلي، فلافيو دينو، انتشار القوات الفيدرالية في برازيليا حتى 19 يناير.

وطمأن رئيس الأمن المؤقت لمنطقة برازيليا الفيدرالية ، ريكاردو كابيلي ، السكان بقوله: "لا يوجد احتمال أن تتكرر الأحداث التي وقعت في الثامن من الشهر في المقاطعة الفيدرالية" ، وستكون هناك حواجز ، ولن يُسمح للمتظاهرين بالاقتراب من نقطة معينة من المباني الفيدرالية.

كما دعا قاضي المحكمة العليا في البرازيل ، ألكسندر مورايس ، سلطات البلاد إلى زيادة الأمن ومنع المتظاهرين من إغلاق الطرق والوصول إلى المباني العامة، مشيرا إلى أنه سيتم حماية جميع المباني العامة حتى تعود الأمور إلى طبيعتها.

وأضاف مورايس "من الضروري أن تتخذ سلطات الأمن العام في جميع العواصم - الشرطة العسكرية ، ومقر العبور ، والشرطة المدنية ، والحرس البلدي ، وإدارات الإطفاء وكذلك المحافظين ورؤساء البلديات والموظفين من الرتب الأولى والمتوسطة تدابير ضمان حرية التنقل ووقف تركيز الناس في الأماكن المشار إليها على الموقع الإلكتروني في ظل دعوات لـ "مظاهرة وطنية ضخمة لاستعادة السلطة".

كانت قد شهدت شوارع البرازيل حالة من الفوضى الأحد الماضى بعد أن اقتحم أنصار الرئيس السابق بولسونارو مبنى البرلمان وتسببوا فى أحداث عنف.

موضوعات متعلقة