الجمعة 23 فبراير 2024 04:37 مـ 13 شعبان 1445 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

أهم الأخبار

18 وزيرًا جديدًا.. نتنياهو يكشف عن حكومة إسرائيل القادمة قريبًا

ذكرت صحيفة "معاريف" العبرية اليوم الأربعاء أن رئيس الحكومة الإسرائيلية المكلف بنيامين نتنياهو أعلن أنه اقترب من تشكيل حكومة إسرائيل الجديدة المكونة من 18 وزيرًا أغلبهم من حزب الليكود الحاكم في إسرائيل.

ووقع حزبه الليكود اتفاقا ائتلافيا مؤقتا مع حزب “يهدوت هتوراة” ووفقًا للحزب “تم التوقيع على وثيقة تفيد بأنه يوافق على تخصيص المناصب في الحكومة المقبلة، “نظرًا لحاجة طلب التمديد من الرئيس”.

وقال الحزب اليهودي المتشدد إنه سيعقد اجتماعا آخر يوم الأربعاء للاتفاق على “القضايا الأساسية” قبل التوقيع على اتفاق ائتلاف نهائي.

ومع اقتراب الموعد النهائي في 11 ديسمبر، لم يتوصل حزب نتنياهو بعد إلى اتفاقات ائتلافية مع جميع الأحزاب في الكتلة الدينية اليمينية التي قادها للفوز في انتخابات 1 نوفمبر.

ومن المتوقع على نطاق واسع أن يطلب نتنياهو من هرتسوج تمديدا لمدة أسبوعين، لكنه سيحتاج إلى توضيح سبب عدم توصل المحادثات حتى الآن إلى اتفاق مع حلفائه.


وتم التوقيع على الصفقة في الوقت الذي يواجه فيه نتنياهو معضلة حول أفضل طريقة للتبرير للرئيس إسحاق هرتسوج سبب حاجته إلى وقت إضافي لتشكيل الائتلاف.

ووفقًا لتقرير إخباري للقناة 12، يتعين على نتنياهو الاختيار بين إقناع هرتسوج بأنه يحتاج إلى مزيد من الوقت لإقناع جميع الأحزاب بالانضمام الى الائتلاف، أو إبلاغ الرئيس بأن الأحزاب ملتزمة بالاتفاق، لكنه بحاجة الى التمديد من أجل تمرير التشريعات اللازمة لتوقيع الاتفاقات الائتلافية.

وأشار التقرير إلى أنه على الرغم من أن هرتسوج سيوافق على الأرجح على منح نتنياهو التمديد، إلا أنه غير ملزم بمنحه أسبوعين، ويمكنه أيضًا اختيار منحه مهلة أقصر أيضًا.

وقد أظهرت أحزاب الائتلاف القادمة أنه يمكنها العمل معًا في الكنيست.

وأعلن حزب الليكود بزعامة نتنياهو أن كتلته المكونة من الأحزاب المتحالفة – التي تشغل 64 مقعدًا في الكنيست المكون من 120 عضوًا – قد جمعت 61 التوقيعات اللازمة لفرض التصويت على استبدال رئيس البرلمان حتى قبل أداء الحكومة المقبلة اليمين.

وقال رئيس الكنيست ميكي ليفي إنه سيعقد الجلسة الكاملة لإجراء هذا التصويت يوم الإثنين المقبل، بعد انتهاء تفويض نتنياهو في حالة عدم حصوله على التمديد.

ويعد انتخاب رئيس جديد، من الكتلة التي يقودها نتنياهو، شرطًا أساسيًا مسبقًا لتوي الائتلاف اليميني الديني المخطط له الحكم، نظرًا لأن العديد من التعيينات الوزارية التي يخطط لها نتنياهو والتزاماته اتجاه أحزاب التحالف القادم تتطلب تغييرات في التشريعات القائمة، و لدى رئيس الكنيست سيطرة كبيرة على جدول الأعمال التشريعي للكنيست.

ودعا وزير العدل المنتهية ولايته جدعون ساعر في وقت سابق هرتسوج إلى رفض أي طلب لتمديد التفويض لكونه “خدعة”، مدعيا أن نتنياهو قد شكّل ائتلافه بالفعل، وكان يؤجل الإعلان فقط من أجل تمرير سلسلة من “القوانين الإشكالية” التي يصر عليها حلفاؤه.

ويستبعد احتمال رفض هرتسوج للطلب، نظرًا لعدم وجود مرشح آخر لرئاسة الوزراء، وبما أنه تم منح التمديدات في الماضي من أجل وضع اللمسات الأخيرة على الاتفاقات الائتلافية.

وأعطى هرتسوج نتنياهو 28 يومًا في 13 نوفمبر لتشكيل حكومة، بعد أن أوصت به أغلبية أعضاء الكنيست المنتخبين حديثًا لتولي رئاسة الوزراء.