الإثنين 28 نوفمبر 2022 07:56 مـ 5 جمادى أول 1444 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

المحافظات

بني سويف: دعم موقف سيارات الأجرة بالفشن بـ20 أوتوبيسا للنقل الجماعي لحل أزمة نقل الطلاب

نفذت الوحدة المحلية لمركز ومدينة الفشن جنوب بنى سويف برئاسة محمد بكري رئيس المدينه ، برتوكول التعاون مع بعض مؤسسات المجتمع المدني ، و النائب طه الناظر عضو مجلس النواب عن مركز الفشن جنوب بنى سويف ، وجمعية سيدات الفشن، الذي تم توقيعه " مسبقا " تحت رعاية المحافظ ، وتم تنفيذه اليوم من خلال توفير 20 أتوبيس بتعريفة أجرة مناسبة للطلاب من أبناء المركز ، لاستيعاب زيادة وكثافة الركاب بخط الفشن/ بني سويف والعكس، تزامنا مع بدء العام الدراسي، وزيادة عدد الركابـ تيسيرا لنقل المواطنين وطلبة الجامعات، وتخفيفا للزحام.

وشدد محافظ بني سويف على ضرورة قيام الوحدة المحلية برئاسة محمد بكري بالتنسيق مع المجتمع المدني بمتابعة تقديم الخدمة بالمستوى المطلوب ، موجها الوحدة المحلية بالمتابعة الميدانية من خلال إدارة المواقف ، وتذيلي المعوقات أولا بأول ، لضمان انتظام الخدمة بالشكل المطلوب.

وأشار رئيس المدينة إلى استمرار الدفع بهذا العدد من الأتوبيسات، بجانب سيارات الأجرة، خلال فترة العام الدراسي الحالي، لمساعدة الطلاب للوصول إلى جامعاتهم، والمواطنين لقضاء مصالحهم بمدينة بني سويف العاصمة، حيث تم تحديد نقاط التجميع بمحيط موقف الميكروباص بالفشن.

وأكد رئيس المدينة الفشن ، على استمرار جهود الوحدة المحلية جهودها اليومية في جمع مخلفات الشوارع والقرى، ورفع كفاءة المرافق، حيث تم شد موصلات الكهرباء لمدرسة نزلة البرقي للتعليم الأساسي، وصيانة عطل بأحد بيارات تخفيض منسوب المياه الجوفية بعزبة محمد صالح، فيما نفذت الوحدة حملة مسائية لمتابعة تنفيذ قرارات رئاسة مجلس الوزراء فيما يتعلق بغلق الورش الحرفية والمحال التجارية والمقاهي والكافيهات في المواعيد التي أقرتها رئاسة مجلس الوزراء .

جاء ذلك في إطار توجيهات الدكتور محمد هاني غنيم محافظ بني سويف في تنفيذ الإجراءات اللازمة والحلول المناسبة لتوفير وسائل النقل المطلوبة لتخفيف العبء عن طلاب الجامعات من أبناء مركز ومدينة الفشن ، مع بداية العام الدراسي الجديد ، وضمن الجهود المبذولة لتحسين مستوى وجودة حياة المواطنين ، من خلال الدفع بكل خطط الدولة التنموية والخدمية ، والتعامل الفعال مع مشكلات وشكاوى المواطن ، لاسيما في القطاعات التي تمس احتياجات الأساسية واليومية.