الأحد 4 ديسمبر 2022 09:51 مـ 11 جمادى أول 1444 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر
رئيس غارب يتفقد مبنى الادارة الزراعية ومنافذ تقديم المنتجات للمواطنين.إضراب المراقبين يُلغى 60% من رحلات القطارات فى فرنساالصحة: السماح للصيدلي بإعطاء الحقن ينطبق على الحاصلين على دورة تدريبيةوزير الرياضة يلتقي مسئولو ”كابيتانو مصر” بمقر الوزارة بالعاصمة الإدارية الجديدة”تعليم البحيرة” خامس الجمهورية فى مسابقة المشروع الوطنى للقراءةجامعة الزقازيق تشارك في فعاليات ” الملتقي التنسيقي مناهضة العنف ضد المرأة ”اختفت 3 أيام.. العثور على جثة «راوية» بأحد الترع بالمنوفية3 أطفال ضمن ضحايا حادث عزبة النخل.. وأسرتهم: كانوا رايحين الدرس ورجعوا جثـثنادى إنبى يفتتح فرعًا جديدًا لأكاديمية كرة القدم بمدينة المستقبلجامعة مدينة السادات تطلق مشروع بيئى تنموى متكامل بقرية ” دبركى ” بالمنوفية ‏‎ضمن مبادرة حياة كريمةخاص.. أول رد من الأسرة المتهمة فى واقعة «تمريض مستشفي قويسنا»«شرشر» يعزي حسن عبد الله محافظ البنك المركزي في وفاة المرحوم خاله

عربي ودولي

كلية طب جامعة ”ييل” الأمريكية: السجناء يواجهون احتمالات أعلى للوفاة متأثرين بإصابتهم بالسرطان

قال الدكتور "كاري جروس" المدير المؤسس لمركز نتائج السرطان والسياسة العامة وأبحاث الفعالية (COPPER) التابع لكلية الطب جامعة ييل الأمريكية، إن خطر الوفاة بسبب السرطان أعلى بشكل حاد بين الذين يقبعون خلف القضبان أو تم إطلاق سراحهم مؤخرًا في أمريكا.


وأضاف جروس - وفقًا للبحث الذي تم إجراؤه على السجناء بسجون ولاية كونيتيكت الأمريكية - ان متوسط العمر لتشخيص الإصابة بالسرطان هو 50 عامًا مقابل 60 عامًا بين الذين لم يقبعوا خلف القضبان مطلقا، ليصبح السرطان السبب الرئيسي للوفاة بين السجناء.

وأوضح أن البحث شمل أكثر من 216 ألف شخص تم تشخيص إصابتهم بالسرطان في ولاية كونيتيكت بين عامي 2006 و2015 ، بما في ذلك 239 شخصا تم تشخيص إصابتهم بالمرض أثناء فترة سجنهم، ونحو 479 تم اكتشاف إصابتهم فى غضون عام من إطلاق سراحهم.

وتابع أن نسبة البقاء على قيد الحياة لمدة 5 سنوات لشخص مريض بالسرطان في غضون عام من إطلاق سراحه بلغت 56.4%، وكان معدل البقاء على قيد الحياة للذين ما زالوا بين أسوار السجن 63.2% مقابل 67.2% بين الذين لم يسجنوا مطلقًا.

ولفت إلى أن الأبحاث السابقة توصلت إلى أنه في غضون عام من مغادرة السجن يرتفع خطر الموت بمقدار 12 ضعفًا، منوهًا بأن البحث الحالي كشف عن انتشار السرطان في حوالي ثلثي المرضى الذين تم تشخيصم أثناء وجودهم بالسجن وأكثر من نصف الذين تم تشخيصهم في غضون عام من مغادرة السجن. من جهته.. قال الدكتور أولوداميلولا أولاديرو الأستاذ المساعد في علاج الأورام بالإشعاع بجامعة فلوريدا إن هذا ينطبق حتى على السرطانات التي تتوفر لها اختبارات الفحص، وكان سرطان القولون الأكثر شيوعًا بين المجموعات التي خضعت للدراسة.

وأضاف أنه من السرطانات الأخرى الشائعة في المسجونين، وفقًا للبحث، سرطان الرئة، والبروستاتا، والدم والغدد الليمفاوية والكبد، موضحًا أن هناك فرصة لتحسين مكان الفحص وكيفية الفحص والتأكد من الالتزام بإرشاداته الفحص".

وتابع أن الباحثين أرادوا التأكد من أن التشخيص في المرحلة المتأخرة لم يكن مسؤولًا عن الاختلافات الصارخة في الوفاة والمعدلات التي تم ملاحظتها.