الجمعة 30 سبتمبر 2022 06:25 مـ 5 ربيع أول 1444 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس التحريرأسامة شرشر
مصر تُدين تفجيرا إرهابيا استهدف مركزا تربويا غرب كابول فى أفغانستانانقطاع مياه الشرب عن غرب الإسكندرية غدا بسبب أعمال إنشاء كوبرى الدورانبوتين: أمريكا تحاول أخذ كل شيء بوقاحة وابتزاز وتكذب مثل ”جوبلز”التعليم العالى: بدء الدراسة بـ12 جامعة أهلية لأول مرة هذا العام و7 تكنولوجيةالشرقية : اليوم بدء تطبيق المواعيد الشتوية لغلق المحال التجاريةلخدمة زمام 150 ألف فدان بمياه الرى تطهير وتكريك بحر أبو الأخضر بالشرقيةمحافظ البحر الأحمر يستقبل وزير الأوقاف بمكتبه ويؤديان صلاة الجمعة بمسجد الميناء الكبير بالغردقةأرسنال والسيتي وأياكس على رأس 9 مواجهات نارية تنتظر ليفربول فى أكتوبروزير الرى يقرر إيقاف أعمال تأهيل ترعة ”المقاطع” بمركز الدلنجاترئيس غرفة الإسكندرية يعقد مؤتمر صحفي لإعلان تفاصيل احتفالية العيد المئوي”الصحة الإنجابية للأم والطفل” .. ندوة لأمانة حزب مستقبل وطن بمركز ببا في بني سويفتداول 15 ألف طن بضائع عامة ومتنوعة بموانئ البحر الأحمر

عربي ودولي

محادثات رفيعة المستوى بين روسيا وصربيا بشأن العملية الخاصة في أوكرانيا والوضع في كوسوفو

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الإثنين، أن قضايا التعاون العسكري بين روسيا وصربيا، وكذلك العملية العسكرية الروسية الخاصة في أوكرانيا، إلى جانب الأوضاع الراهنة في كوسوفو كانت محور المحادثات بين نائب وزير الخارجية الروسي ألكسندر فومين ووزير الداخلية الصربي ألكسندر فولين.

وذكرت الوزارة، في بيانها الذي أوردته وكالة أنباء "تاس" الروسية بأن "الجانبين ناقشا بالتفصيل قضايا التعاون العسكري بين البلدين وتبادلا وجهات النظر حول المشكلات الإقليمية الراهنة".. مٌضيفة أن المحادثات تركزت على العملية العسكرية الروسية الخاصة في أوكرانيا وتصعيد الوضع في شمال كوسوفو.

وأشار فولين إلى أن صربيا هي الدولة الوحيدة في أوروبا التي لم تنضم إلى العقوبات المناهضة لروسيا .. مؤكدًا أن بلاده تتمسك بموقف الحياد العسكري، بحسب البيان.

وتصاعد التوتر مجددًا بين صربيا وكوسوفو، في وقت سابق من هذا الشهر، عندما قالت بريشتينا إنها ستلزم الصرب الذين يعيشون في شمال البلاد، والذين تدعمهم بلجراد ولا يعترفون بمؤسسات كوسوفو، بالبدء في استخدام لوحات ترخيص صادرة من بريشتينا لسياراتهم.

ويشكل الصرب حوالي خمسة في المئة من سكان كوسوفو البالغ عددهم 1.8 مليون نسمة، في حين أن 90% من السكان من أصل ألباني. كما يعيش حوالي 50 ألف صربي في شمال كوسوفو بالقرب من الحدود مع صربيا لكنهم لا يعترفون بإعلان الاستقلال ويحتفظون بروابط وثيقة مع بلجراد.

وتنفي صربيا إثارة القلاقل والنزاعات في كوسوفو، متهمة بريشتينا بالاعتداء على حقوق الأقلية الصربية.

وأعلن الرئيس الصربي ألكسندر فوسيتش يوم أمس الأحد أن أفراد الأقلية الصربية العاملين في مؤسسات كوسوفو سيتركون وظائفهم فيها ما لم يتم التوصل إلى اتفاق ينهي "اضطهادهم".