الإثنين 26 سبتمبر 2022 10:14 مـ 1 ربيع أول 1444 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس التحريرأسامة شرشر

عربي ودولي

زيلينسكي يحذر من حدوث تلوث إشعاعي من محطة زابوريجيا للطاقة النووية

حذر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي من حدوث تسرب إشعاعي من محطة زابوريجيا للطاقة النووية، مشيرا إلى أنه لن يتمكن أحد من إيقاف الرياح التي تحمل الإشعاع النووي.

وذكر زيلينسكي في كلمته أمام مؤتمر كوبنهاجن لحلفاء دفاع شمال أوروبا لدعم أوكرانيا بحادث محطة فورسمارك للطاقة النووية، وحادث مفاعل تشيرنوبيل، واللذان أظهرت أجهزة مراقبة الإشعاع وجود تلوث إشعاعي.ولم يكن معلوما مصدر تلك الإشعاعات.

ونقلت وكالة يوكرينفورم عن الرئيس الأوكراني قوله إن مناطق كبيرة تلوثت بالإشعاع. لا تزال هناك منطقة حظر حول تشيرنوبيل، حيث لا يُسمح للناس بالعيش. مئات الآلاف من سكان البلدان المختلفة تضرروا من تشيرنوبيل بطريقة أو بأخرى.

ولسنوات بعد تلك الكارثة، كان العالم كله يفكر في كيفية أن تكون الطاقة النووية آمنة. لسنوات ، تم مراقبة الالتزام بالمعايير الخاصة لضمان عدم حدوث مثل هذه الكوارث.

وتابع "أنه لسنوات عديدة، لم يكن أحد يستطيع أن يتخيل أن أوروبا يمكن أن تكون مهددة بكارثة جديدة في محطة نووية ليس لأن شخصا ما قد ينتهك بعض معايير الأمان، ولكن لأن بعض الدول قد تستخدم محطة نووية عمدا للإرهاب" وفقا لقوله، مضيفا "هذا ما تفعله روسيا الآن".

وأضاف "يجب علينا حماية أوروبا من هذا التهديد. حمايتنا جميعا. وربما ليس فقط أوروبا. لأن محطة الطاقة النووية زابوريجيجا في أوكرانيا هي الأكبر في قارتنا. إنها ثالث أكبر محطة على مستوى العالم، بها ست وحدات طاقة.

وقال "خلال سنوات تشغيل هذه المحطة، لم يكن هناك حادثة واحدة من شأنها أن تعرض سلامة الأوكرانيين أو جميع الأوروبيين للخطر"... "لكن الجيش الروسي يستخدم محطة الطاقة النووية قي زابوريجيا للإرهاب والاستفزازات المسلحة".

وتابع أن السلطات الروسية تدرك بالطبع العواقب المحتملة عندما تطلق قواتها النار على محطة نووية. على وجه الخصوص راجمة صواريخ .

وأشار إلى أن روسيا يمكن أن تتسبب في أكبر حادث إشعاعي في التاريخ في محطة الطاقة النووية في زابوريجيا. ومن حيث العواقب الفعلية، يمكن أن يكون أكثر كارثية من تشيرنوبيل، وفي الواقع - فإنه يكون مثل استخدام الأسلحة النووية من قبل روسيا، ولكن بدون ضربة نووية.