الأحد 25 سبتمبر 2022 06:49 صـ 29 صفر 1444 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس التحريرأسامة شرشر

المحافظات

تعليم الغربية تشارك انطلاق التصفيات النهائية للمشروع الوطني للقراءة للموسم الثاني

شاركت اليوم مديرية التربية والتعليم بالغربية فعاليات التصفيات النهائية "للمشروع الوطني للقراءة بابعادة الأربعة "، الموسم الثاني، والذي يقام بالعاصمة الإدارية الجديدة في الفترة من 8 إلى 10 أغسطس 2022، بإشراف الأستاذة إلهام أحمد إبراهيم رئيس قطاع الخدمات والأنشطة المنسق العام للمشروع، وبالتعاون مع مؤسسة البحث العلمي الإماراتية، وبمشاركة أعداد كبيرة من الطلاب من مختلف محافظات الجمهورية.
وقد شهدت الفعاليات اليوم حضور الأستاذ ناصر حسن، وكيل وزارة التربية والتعليم بالغربية، والأستاذ محمد الهمشري، رئيس مجلس الأمناء بالمديرية، والدكتور السيد العراقي، مدير عام الشئون التنفيذية، والأستاذة منال المحمودى ، موجه عام المكتبات والأستاذ حسين الجبالي، موجه عام اللغة العربية، والأستاذ محمد حمودة، مدير إدارة الأمن بالمديرية، يرافقهم 20 طالب وطالبة، و3 معلمين من المشاركين في فعاليات التصفيات النهائية للمشروع الوطني للقراءة.
يذكر أن المشروع الوطني للقراءة، مشروع ثقافي تنافسي، يستهدف توجيه أطفال مصر وشبابها لمواصلة القراءة الوظيفية الإبداعية الناقدة؛ التي تمكنهم من تحصيل المعرفـة وتطبيقها وإنتاج الجديد منها، وصولاً لمجتمع يتعلم ويفكر ويبتكر، وهو ما يتسق مع رؤية مصر 2030، ويتوافق مع أجندة التطوير الخاصة بالوزارة، التي أكدت أن هذا المشروع يرتكز على أربعة أبعاد رئيسية، وهي: التنافس المعرفي في القراءة بين طلبة المدارس، والمدونة الماسية التي يتنافس فيها طلاب الجامعات في القراءة، والمعلم المثقف؛ حيث يتنافس المعلمون في القراءة، والمؤسسة التنويرية؛ وفيها تتنافس المؤسسات المجتمعية.

ومن جهتها، قالت الأستاذة إلهام أحمد إبراهيم، رئيس قطاع الخدمات والأنشطة، إن المشروع يهدف إلى إحداث نهضة في القراءة وجعلها أولوية لدى فئات المجتمع، مع تحقيق الاستدامة المعرفية التي تضع مصر في المكانة اللائقة التي تستحقها بين الدول، كما أكدت أن المشروع الوطني للقراءة يستهدف تحقيق تنميـة الوعـي بأهمية القراءة، وتمكين الأجيال الناشئة من مفاتيح الابتكار عـبر الـقراءة الإبداعية الناقدة المنتجة للمعرفة، وتعزيز الحس الوطني والشـعور بالانتمـاء ودعـم القيم الوطنيـة والإنسانية، وإثراء البيئة الثقافية في المدارس والمعاهد والجامعات، وتحقيق التسـامح، وقبول الآخر، فضلًا عن تشجيـع المشـاركات المجتمعية الداعمة للقراءة، وأشارت إلى أن المشروع الوطني للقراءة هو مشروع تنافسي مستدام مدته 10 أعوام، يهدف إلى توجيه أطفال مصر وشبابها لمواصلة القراءة الوظيفية الإبداعية الناقدة، موضحة أن التصفيات النهائية للمنافسة على "الطالب المثقف" و"المعلم المثقف" تتم بالتنسيق مع مديري عموم الشئون التنفيذية وموجهي عموم المكتبات وموجهي عموم اللغة العربية بالمديريات التعليمية.

من جانبه، قال الأستاذ هشام السنجري مدير المشروعات التربوية بمؤسسة البحث العلمي فرع مصر وشمال أفريقيا إن البعد الأول للمشروع معني ب"الطالب المثقف" من طلاب جمهورية مصر العربية في مرحلة التعليم قبل الجامعي من جميع مدارس الجمهورية، كما أشار إلى أنه شارك العام الماضي ٣ مليون و٥٠٠ ألف مشارك في الأبعاد الأربعة للمسابقة وتضاعف العدد هذا العام وسيتم الإعلان عنه في الحفل الختامي، موضحًا أن الفئة الأولى في مسابقة "المعلم المثقف" تستهدف الطلاب من الصف الأول إلى الثالث الابتدائي، والفئة الثانية من الصف الرابع إلى السادس الابتدائي، والفئة الثالثة من الصف الأول وحتى الثالث الإعدادي، والفئة الرابعة من الصف الأول وحتى الثالث الثانوي، حيث يتنافس الطلاب على قراءة ٣٠ كتاب طبقًا لاختيارهم، وتتدرج صفحات هذه الكتب لتبدأ من ١٠ صفحات وتنتهي عند ٨٥ صفحة كحد أدنى، موضحًا أنه يتم التحكيم في المرحلة الأولى على مستوى المدرسة ليتم اختيار الأول على كل فئة، ثم ينتقل للمرحلة التالية وهي على مستوى الإدارة التعليمية لتختار الإدارة الأول من كل فئة وبالتالي تقوم الإدارة بترشيح ٤ طلاب يمثلون ال ٤ فئات إلى المديرية التعليمية، ويتم التحكيم بينهم طبقًا لآليات واحدة ومحددة ودليل المشروع المعتمد ومصفوفة تحكيم يقوم بالتدريب عليها خبراء مؤسسة البحث العلمي بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم؛ لاختيار الخمس الأوائل على كل فئة ممن يشاركون في التصفيات النهائية على مستوى الجمهورية، ثم تأتي المرحلة الخامسة وهي ترتيب الفائزين من الأول وحتى العاشر، ويحصل الفائز بالمركز الأول في مسابقة "الطالب المثقف" على جائزة قدرها مليون جنيه، بالإضافة إلى كأس الطالب المثقف وشهادة تقدير وميدالية، ثم تتدرج الجوائز حيث يحصل الأول من كل فئة على جائزة قدرها ٥٠٠ ألف جنيه، ويحصل الفائز من الثاني إلى الخامس على جائزة قدرها ٥٠ ألف جنيه وميدالية وشهادة تقدير، بالإضافة إلى دعوة كل الفائزين إلى زيارة أكبر المكتبات العالمية.
وأضاف مدير المشروعات التربوية بمؤسسة البحث العلمي فرع مصر وشمال أفريقيا إن البعد الثاني معني بمسابقة "المعلم المثقف" وهي موجهة لجميع معلمي مصر والإخصائيين حيث يقرأ كل مشارك ٣٠ كتاب مناسب لمستوى المعلم بدون تحديد صفحات، ويتم التحكيم على مستوى المدرسة لترشيح الأول ثم الإدارة التعليمية ثم المديرية التعليمية وتقوم كل مديرية بترشيح أعلى ٣ معلمين للتصفيات النهائية حيث يحصل الفائز الأول على جائزة قدرها مليون جنيه، و٥٠٠ ألف جنيه للفائز الثاني، و٢٥٠ ألف جنيه للفائز الثالث ومن الرابع إلى العاشر يتم منح جائزة مالية قدرها ١٠٠ ألف جنيه.
وخلال فعاليات التصفيات النهائية اليوم، تم تكريم وكيل وزارة التربية والتعليم ومدير عام الشئون التنفيذية وموجهى عموم اللغة العربية والمكتبات و المعلمين الفائزين في تصفيات "المعلم المثقف" و"الطالب المثقف" من المديريات التعليمية على مستوى المحافظات.
حضر فاعليات التصفيات النهائية للمشروع عدد من مسئولي قطاع الخدمات والأنشطة ومؤسسة البحث العلمي الإماراتية وعدد من قيادات وزارة التربية والتعليم.