الأربعاء 28 سبتمبر 2022 06:30 صـ 3 ربيع أول 1444 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس التحريرأسامة شرشر

أهم الأخبار

رأس السنة الهجرية.. دار الإفتاء تستطلع هلال شهر المحرم غدا

دار الإفتاء المصرية
دار الإفتاء المصرية

تستطلع دار الإفتاء المصرية هلال شهر المحرم لعام 1444 هجرياً بعد غروب شمس يوم غد الخميس الموافق 28 يوليو لعام 2022 ميلاديا، الموافق 29 من شهر ذى الحجة لعام 1443 هجريا.

وطبقا للحسابات الفلكية التى يقوم بها معمل أبحاث الشمس بالمعهد القومى للبحوث الفلكية، فإن هلال شهر المحرم سوف يولد مباشرة بعد حدوث الاقتران في تمام الساعة السابعة والدقيقة 56 مساءَ بتوقيت القاهرة المحلي يوم غدا الخميس 29 من ذي الحجة 1443هـ الموافق 28/7/2022م (يوم الرؤية).

ويلاحظ أن الهلال الجديد لن يكون قد ولد بعد عند غروب شمس يوم الرؤية في مدينة القاهرة وكذلك في الغالبية العظمى من العواصم والمدن العربية والإسلامية.

ويلاحظ وجود فترة زمنية لمكث الهلال فوق الأفق بعد غروب الشمس في ذلك اليوم (يوم الرؤية) في بعض البلدان العربية والإسلامية بالرغم من حدوث الاقتران فيها بعد غروب شمس ذلك اليوم حيث يغرب الهلال فيها بعد غروب شمس ذلك اليوم، ولا يعتد بفترة المكث هذه لحدوث الاقتران بعد غروب شمس ذلك اليوم.

وبذلك يكون يوم الجمعة 29 يوليو 2022 هو المتمم لشهـر ذى الحجة 1443هـ، وتكون غرة شهر المحرم 1444 هـ فلكياً يوم السبت المقبل 30 يولية 2022.

وأكدت دار الإفتاء أن التهنئة بمناسبة رأس السنة الهجرية جائزة شرعًا ولا بدعة فيها، وأكدت الدار أيضا أنه يجوز التطوع بصيام أول يوم من أيام شهر الله المحرم الذي هو أول شهر من شهور السنة الهجرية، ويستحب الإكثار في هذا الشهر من الصوم؛ لحديث أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ: «أَفْضَلُ الصِّيَامِ بَعْدَ رَمَضَانَ شَهْرُ اللهِ الْمُحَرَّمُ، وَأَفْضَلُ الصَّلَاةِ بَعْدَ الْفَرِيضَةِ صَلَاةُ اللَّيْلِ» رواه مسلم.

وأوضحت: وصل النبي صلى الله عليه وآله وسلم إلى المدينة في شهر ربيع الأول، لكن جُعِل شهر المحرم بداية العام الهجري لأنه كان بداية العزم على الهجرة؛ يقول الحافظ ابن حجر في "فتح الباري" (7/ 268، ط. دار المعرفة): [وَإِنَّمَا أَخَّرُوهُ -أي التأريخ بالهجرة- مِنْ رَبِيعٍ الْأَوَّلِ إِلَى الْمُحَرَّمِ لِأَنَّ ابْتِدَاءَ الْعَزْمِ عَلَى الْهِجْرَةِ كَانَ فِي الْمُحَرَّمِ؛ إِذِ الْبَيْعَةُ وَقَعَتْ فِي أَثْنَاءِ ذِي الْحِجَّةِ وَهِيَ مُقَدِّمَةُ الْهِجْرَةِ، فَكَانَ أَوَّلُ هِلَالٍ اسْتَهَلَّ بَعْدَ الْبَيْعَةِ وَالْعَزْمِ عَلَى الْهِجْرَةِ هِلَالُ الْمُحَرَّمِ، فَنَاسَبَ أَنْ يُجْعَلَ مُبْتَدَأً. وَهَذَا أَقْوَى مَا وَقَفْتُ عَلَيْهِ مِنْ مُنَاسَبَةِ الِابْتِدَاءِ بِالْمُحَرَّمِ] اهـ.