12 أغسطس 2022 19:32 15 محرّم 1444
النهار

رئيس التحرير أسامة شرشر

  • بنك مصر
المحافظات

تواجه هزائم استراتيجية عدة.. ”ذا ناشيونال إنترست” تجيب: هل تراجعت مكانة واشنطن العالمية؟!

النهار

• الولايات المتحدة تواجه سلسلة من الهزائم الاستراتيجية متمثلة في خسارتها في أفغانستان وعودة سيطرة حركة طالبان إلى الحكم.

• رغم تراجع مكانة واشنطن العالمية، فإنها لا تزال تمتلك فرصة للعب دور قوي في أوروبا وأمريكا الشمالية.

سلَّط تقرير منشور فى " ذا ناشيونال إنترست"، الضوء على استراتيجية واشنطن لإخفاء تراجع نفوذها على الساحة الدولية، بعد سلسلة الإخفاقات التي منيت بها على الصعيد الخارجي خلال السنوات الأخيرة، مشيرًا إلى ترويجها المستمر لدورها العالمي في نشر الديمقراطية كأداة لإخفاء هذا التراجع، مستدلًا على ذلك بالعديد من الشواهد التي ترسخ لتراجع الهيمنة الدولية لواشنطن.

وفي هذا السياق، أشار التقرير إلى احتمالية انتصار روسيا في الحرب الأوكرانية الراهنة حال نجاحها في الحفاظ على الأراضي الأوكرانية التي سيطرت عليها، الأمر الذي يكشف عن تزايد النفوذ الروسي على الساحة الدولية، لا سيما في ظل نجاحها سابقًا في ضم شبه جزيرة القرم، والحيلولة دون انضمام جورجيا إلى حلف شمال الأطلسي "الناتو"، مضيفًا أن محاولات حلف الناتو لضم فنلندا والسويد لن تؤثر على روسيا، فضلًا عن أن رفض معظم الدول الانضمام للعقوبات الغربية المفروضة على روسيا يعكس إخفاق الغرب في معاقبتها، أو إجبارها على إنهاء الحرب.

وعلى صعيد آخر، أشار التقرير إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية تواجه سلسلة من الهزائم الاستراتيجية متمثلة في خسارتها في أفغانستان وعودة سيطرة حركة طالبان على الحكم، وفشلها في تغيير النظام في سوريا، إلى جانب معارضة العراقيين للوجود الأمريكي المتبقي في البلاد، فضلًا عما أفضى إليه تدخل واشنطن وحلف الناتو في ليبيا من فوضى.

وتطرّق التقرير إلى فشل الولايات المتحدة الأمريكية في احتواء الصين، مسلطًا الضوء على تراجع قدرة الحوار الأمني الرباعي (كواد) الذي دشنته واشنطن بالشراكة مع اليابان والهند وأستراليا، على مواجهة الصين في بحر الصين الجنوبي، مضيفًا أن الولايات المتحدة الأمريكية نفسها لا تستطيع فك ارتباطها الاقتصادي بالصين، حيث تُعارض النخب الاقتصادية الأمريكية والغربية فصل اقتصادهم عن الصين، لا سيما في ظل التفوق الاقتصادي الصيني في السوق العالمية.

وختامًا، يرى التقرير تراجع مكانة واشنطن العالمية على الصعيد العسكري والتجاري والصناعي، وهو ما تحاول إخفاءه من خلال مساعيها لفرض السيطرة وخلق مساحة للوجود الخارجي في العراق وسوريا، مشيرًا إلى أنه برغم هذا التراجع، فإن واشنطن ما تزال تمتلك فرصة للعب دور قوي في أوروبا وأمريكا الشمالية.

البنك الأهلي المصري
البنك الأهلي المصري