1 يوليو 2022 13:18 2 ذو الحجة 1443
النهار

رئيس التحرير أسامة شرشر

  • بنك مصر
الدقهلية: شاب بالثانوي الأزهري ينتحر بإلقاء نفسه بالبحر الصغير بسلامون القماشالشرقية: ” تموين بلبيس” يشن حملات تفتيشية على محال الجزارة والمخابزتطور الحرب: أسراب الطائرات بدون طيار تسيطر على سماء المعاركوول ستريت جورنال: كيف تحقق الصين استفادة من الصراع الروسي الأوكراني؟البنتاغون يراجع مقترحات قدرات أسلحة جديدة لقتال أوكرانيا ضد روسياتعرف على حكام مباراة المقاولون والجونة بكأس مصروول ستريت جورنال: كيف تحقق الصين استفادة من الصراع الروسي الأوكراني؟فايننشال تايمز: ارتفاع قيمة الدولار تؤثر على الاقتصادات الناشئة وتجعل العالم أكثر فقرًاوزير خارجية فنلندا :سنتعاون قريبا مع تركيا في مجال مكافحة أنشطة المنظمات الإرهابيةرئيس الوزراء المجري: نرفض أي مقترحات تجعل من الصعب علينا الحصول على الغاز الروسياندلاع «حرب أشباه الموصلات» بين الصين والولايات المتحدةلافروف لطلاب جامعة بيلاروسيا: ”الادعاءات بأن الناتو تحالف دفاعي بحت تبدو غبية ومحرجة اليوم”
عربي ودولي

انتصار ساحق لـ”بوتين” في حرب الغاز.. أوروبا ترفع الرايات البيضاء

النهار

تتواصل الانتصارات الروسية في حرب الغاز التي فرضتها أوروبا على نفسها بعقوبات ضد موسكو، عقب العملية العسكرية في أوكرانيا.

وقالت مصادر لـ"رويترز" إن كلا من ألمانيا وإيطاليا أعطت الضوء الأخضر للشركات بإمكانية فتح حسابات بالروبل لمواصلة شراء الغاز الروسي دون انتهاك العقوبات المفروضة على موسكو بعد مناقشات مع الاتحاد الأوروبي.

وأبدت ألمانيا رفضا قويا لهذه الفكرة في بداية طرحها من جانب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، واعتبرتها غير قانونية.

وكان الجدل حول مطالبة روسيا بأن يدفع المشترون الأجانب مقابل الغاز بـ"الروبل" اختبارا لتصميم الحكومات الأوروبية على اتخاذ موقف متشدد ضد موسكو بشأن الحرب في أوكرانيا.

شروط بوتين بشأن الغاز

ورفضت بولندا وبلغاريا وفنلندا الامتثال لمطالب موسكو بأن يدفع المستوردون ثمن الغاز عبر حسابات الروبل لدى جازبروم بنك، وتم قطع إمداداتهم.

ومع ذلك، لم تكن الدول الأعضاء الأخرى راغبة في توجيه الشركات نحو إجراءات قد تؤدي إلى فقدان الإمدادات الحيوية من الغاز الروسي الذي يعمل على تدفئة المنازل والمصانع.

لذلك قدمت بروكسل مجموعتين من الإرشادات المكتوبة حول كيفية شراء الغاز الروسي دون خرق العقوبات، لكن المسار القانوني لا يزال ضبابيا، حيث نصح مسؤولو الاتحاد الأوروبي الشركات أيضا في اجتماع مغلق بعدم فتح حسابات بالروبل مع غازبروم بنك.

لذلك قدمت بروكسل مجموعتين من الإرشادات المكتوبة حول كيفية شراء الغاز الروسي دون خرق العقوبات، لكن المسار القانوني لا يزال ضبابيا، حيث نصح مسؤولو الاتحاد الأوروبي الشركات أيضا في اجتماع مغلق بعدم فتح حسابات بالروبل مع غازبروم بنك.

وقال بعض الدبلوماسيين في بروكسل من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي إنهم يعتقدون أن النصيحة كانت غامضة عن قصد لتمكين الدول من فتح حسابات بالروبل ومواصلة شراء الغاز الروسي.

أوروبا والمنطقة الرمادية

قال مصدران لرويترز إن برلين أبلغت مستوردي الغاز الألمان من قبل برلين أن بإمكانهم فتح حسابات بالروبل لدفع ثمن الغاز الروسي دون انتهاك العقوبات، طالما أن المدفوعات التي يسددونها إلى جازبرومبانك ليست بالعملة الروسية.

وقالت المصادر إن ألمانيا، أكبر مستورد للغاز الروسي في المنطقة، عملت باستمرار بشأن هذه القضية بالتنسيق الوثيق مع الاتحاد الأوروبي.

وقال مصدر حكومي إن الحكومة الإيطالية تحدثت أيضا إلى المفوضية الأوروبية وتلقت توضيحا بشأن كيفية شراء الغاز الروسي بشكل قانوني.

وقال المصدر إن ذلك حدث قبل أن تقول شركة الطاقة الإيطالية إيني يوم الثلاثاء إنها بدأت إجراءات لفتح حسابين، أحدهما باليورو والآخر بالروبل.

وقال المصدر "القرار يتوافق مع ما أبلغت به الوزارة"، في إشارة إلى إدارة الطاقة بالمفوضية الأوروبية.

كما قال رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراجي الأسبوع الماضي إنها "منطقة رمادية" فيما إذا كان الامتثال لخطة السداد الروسية سينتهك العقوبات، دون أي حكم رسمي في هذا الشأن. ورفض مكتب دراجي التعليق يوم الجمعة.

حيل الحصول على الغاز الروسي

بينما قال الاتحاد الأوروبي، في توجيهاته المكتوبة، إنه يمكن للشركات شراء الغاز الروسي دون خرق العقوبات إذا دفعت بعملة عقودها الحالية، وأعلن أن القيام بذلك يفي بالتزاماتها التعاقدية.

معظم العقود التي أبرمتها شركات الاتحاد الأوروبي مع غازبروم باليورو أو الدولار.

ومع ذلك، لم تنص التوجيهات صراحةً على أن فتح حسابات بالروبل لتحويل هذه المدفوعات إلى العملة الروسية سيكون انتهاكا لعقوبات الاتحاد الأوروبي.

قالت كاتيا يافيمافا، كبيرة الباحثين في معهد أكسفورد لدراسات الطاقة، إنه لا يوجد أساس قانوني يشير إلى أن فتح حساب بالروبل ينتهك العقوبات.

لا مانع

وقالت "لا يوجد شيء في التوجيهات المكتوبة يمنع المشترين من فتح مثل هذه الحسابات، وبينما خلقت البيانات الشفوية للمفوضية الأوروبية الغموض، فإن التوجيه المكتوب هو المهم".

الحكومات الوطنية مسؤولة عن فرض عقوبات الاتحاد الأوروبي، والتي وافقت عليها جميع الدول الأعضاء البالغ عددها 27 دولة.

يمكن أن تتخذ بروكسل إجراءات قانونية ضد الحكومات التي تفشل في تنفيذها، لكن الدول الأعضاء لا توافق على مدفوعات الغاز.

البنك الأهلي المصري
البنك الأهلي المصري